الرئيسية / إبداعات / لا تحدثني عن الحب/ مها بلان

لا تحدثني عن الحب/ مها بلان

مها بلان

لا تحدثني عن الحب

 

حدثني

حين تركت وجهي

على صفحة الماء

يرسم دوائر ومراسم الوداع

وبقايا من دهشة ألملمها

ليصدق قلبي

أن الحب لا يخون..

ما أحوجني للصدق

لصدر أرتمي عليه

يجمل وجهي من تجاعيد الخيبة.

أيها الناطق باسم الحب

حدثني

عن الغد وبداية النسيان

عن أنين القلب حين السؤال

يا رجلا شاخ الانتظار

على أبواب مدينته

كم هي شاقه

الرحلة التي قطعتها

سفرا بعيدا دون جواد

لأبواب مؤصدة

صد صد

منذ أول الخطى أوجعتني

يا نديم الروح

يا قصة عشق أبدي

بدمعة حزن

بأصابع مرتعشة

بصرخة آه من حنايا الروح

لم أجدك يوما أبعد من الآن

سأنام راضية الخيبة

ما كفرت بالحب

ولا خنت عهد

جاش الصبر في روحي

وكبرت على الأحاديث

فلا تحلق بي

بذياك الحلم

والفراق يكنس بأهداب

العيون النظرة الأخيرة

ها أنا أعود

أنظر المسافة

وأجتهد بالسير

غائمة بالسؤال

أحمل أسرار

في جيوب قلبي الرثة

وتذكرة خروج من مدينتك

وأعترف بكامل أناقة الحب

وأبتهل بكل إيمان من قلبي..

اللهم باعد بيني وبينه.

بقلم: مها بلان

عن Xalid Derik

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

لقاء فارغ/ بقلم: نرجس عمران

لقاء فارغ/ بقلم: نرجس عمران ـــــــــــــــــ ودق النبض معلنا ساعة العشق أي ...

الكاتب مفيد صيداوي…سبعون عامًا من العطاء والإبداع / حاوره: شاكر فريد حسن

 الكاتب مفيد صيداوي .. سبعون عامًا من العطاء والإبداع والكفاح     حاوره: ...

علىٰ لوحَةِ السَراب / بِقَلم: كَامِل عبد الحُسين الكَعْبِي

علىٰ لوحَةِ السَراب / بِقَلم: كَامِل عبد الحُسين الكَعْبِي ………………………. لم يكنْ ...

تلكَ الحبيبةُ…/ بقلم: أديبة حسيكة

تلكَ الحبيبةُ…/ بقلم: أديبة حسيكة ـــــــــــــــــــــــ تلكَ الحبيبةُ بدمعِها تَشقى خُذْ منها ...

قهوتك يا أبي برائحة وطن/ بقلم: رشا السيد أحمد

قهوتك يا أبي برائحة وطن/ بقلم: رشا السيد أحمد ـــــــــــــــــــــــ كم أشتقت ...

علىٰ شرفاتِ الفجر/ بِقَلم: كَامِل عبد الحُسين الكَعْبِي

علىٰ شرفاتِ الفجر/ بِقَلم: كَامِل عبد الحُسين الكَعْبِي ……………………….. معَ زقزقةِ العصافيرِ ...

قصة المعايير الدولية/ بقلم: محمد عبد الكريم يوسف

قصة المعايير الدولية بقلم: محمد عبد الكريم يوسف ـــــــــــــــــــــ حيثما توجهت وفي ...

كاهن الليل / بقلم: خالد ديريك

كاهن الليل / بقلم: خالد ديريك ـــــــ حارس ضرير القلب يصيب كاهن ...