الرئيسية / قصة / قصص قصيرة جدّا (هَاويَة، دِمَاءٌ بَارِدَةٌ، شَطَط) / مريم بغيبغ

قصص قصيرة جدّا (هَاويَة، دِمَاءٌ بَارِدَةٌ، شَطَط) / مريم بغيبغ

مريم بغيبغ

قصص قصيرة جدّا (هَاويَة، دِمَاءٌ بَارِدَةٌ، شَطَط) 

 

هَاويَة

أحرَقَت جَنّتها ثُمّ راحَت تَستجدِي عُهرهُم…

ألقُوا عليهَا مَحبَّةً وبَعض البُذور؛ سَقتهَا مِن مَاء حُمقِها..

نَبَت زَرعُها… ظَهَرت سَنابلٌ كَرؤُوسِ الشَّياطِين.

 

دِمَاءٌ بَارِدَةٌ

عَلى طَرِيقِ العَودَة اختَلَفا…

بَعد حِينٍ تَذكَّر أوكَار الثَّعالِب ونظَراتِ الصّقور، مِن خَوفِهِ اهتَزَّ…

قَرَّر أَخيرًا أَن يَلحَقَ بِه..ابتَغى الحُلم بالوُصُول…أَشغَر المَنهَلُ دَرقَة هَذا السُّلَحفَاة العَجُوز.

 

شَطَط

حَجَزنا التَّذاكِر..

حِين بَدأت المَسرحيَّة أَفَاضَ فِي الاستِمتَاع..تمَادَيت فِي الالتزَام…

بلَغت الأَحدَاث ذُروَتها…قَتَلها عُطَيل ثَمّ انتَحَر…بَين جَمالية المَشهَد وأخلَاقِياته أَغسَقَ اللَّيل والصّباح لم يَعُد يأتيِ!

 

 

بقلم: مريم بغيبغ/ الجزائر

عن Xalid Derik

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

أقف على ضفاف الرحيل/ بقلم: منى بعزاوي

أقف على ضفاف الرحيل بقلم: منى بعزاوي ـــــــــــــــــــــــــــ نطقت في حضرة الصمت ...

حوار مع الشاعرة السورية رودي سليمان/ حاورها نصر محمد

حوار مع الشاعرة السورية رودي سليمان أجرى الحوار: نصر محمد ــــــــــــــــــــــــــ   ...

صرخةُ الرّوح/ بقلم: خولة عبيد

صرخةُ الرّوح/ بقلم: خولة عبيد ـــــــــــــــــــــ كانتْ نبضةً مختلفةً سرتْ في عروقي ...

كوابيس أريكة/ بقلم: عطا الله شاهين

كوابيس أريكة بقلم: عطا الله شاهين ــــــــــــــــ   أريكة لا شيء أنام عليه ...

سلام أحمد: اللوحة كلمة ولغة يمكن تفكيك بنيتها بامتلاكنا مفاتيح متاهتها/ حوار أجراه: خالد ديريك

سلام أحمد: اللوحة كلمة ولغة يمكن تفكيك بنيتها بامتلاكنا مفاتيح متاهتها  (أحمد) ...

هكذا أنا / بقلم: ندوة يونس

هكذا أنا… بقلم: ندوة يونس ـــــــــــــــ هكذا أنا في كل يوم أتوجك ...

ثورة الإحساس وصرخة الضمير، والشاعر عصمت دوسكي/ بقلم: أحمد لفتة علي

ثورة الإحساس وصرخة الضمير والشاعر عصمت شاهين دوسكي … * الطاقة الفكرية ...

المنفى والاغتراب في قصيدة ” أضاعوني” للشاعر عزّ الدين المناصرة/ بقلم: د. روز اليوسف شعبان

المنفى والاغتراب في قصيدة ” أضاعوني” للشاعر الفلسطيني البروفيسور عزّ الدين المناصرة ...