الرئيسية / إبداعات / أَوتادٌ لِخِيامِ الشَّمسِ/ صالح أحمد (كناعنة)

أَوتادٌ لِخِيامِ الشَّمسِ/ صالح أحمد (كناعنة)

صالح أحمد (كناعنة)

 

أَوتادٌ لِخِيامِ الشَّمسِ

 

عَينٌ على الصَّحراءِ، والأفقُ اشتِياقي.

شَيءٌ ما في قَلبِ هذا اللَّيلِ الثَّقيلِ يَتَمَلمَلُ،

وعُيونُ قَلبي النّافِذَةُ…

وعلى المدى… يَتفَجَّرُ الينبوعُ في عُمقِ انتِظارِنا..

وزرقَةُ السَّماءِ بِصَفائِها؛ تَتَجَلّى للنّاظِرِ وهيَ تَدنو..

تَلتَصِقُ في حُدودِ رَجائِنا..

تَتَشامَخُ الرّوحُ في انعِتاقِها.

سَلامًا أيُّها المطَرُ الآتي؛

يَقرَعُ قَلبَ الصَّحراءِ الْمُتَمَطّي ضَجَرًا، وَأَرَقا…

يَعبُرُ مِثلَ الأَمَلِ…

يَرشُقُ جَسَدَ هذا الوُجودِ حَياةً..

تُواتي الرّيحُ..

وتهبِطُ على مَعابِرِها السَّكينَةُ..

تَنْزِعُ الجفافَ عَنِ الشِّفاهِ الظّامِئَةِ..

تَتَحَرَّرُ عَهدًا ودُعاءً

تَستَكشِفُ طَعمَ خُصوبَة الآتي

وتَعتَنق الخبر.

زُرقَةُ السَّماءِ تَدنو، ثم تدنو

تُلامِسُ عَطَشَنا بِطَعمِ الإنعتاقِ

تُمازِجُ القُلوبَ الْمُتَفَتِّحَةَ للتَّجَلّي.

وكَمِثلِ هذا المدى؛ تَصيرُ النَّوافِذُ.

مِلءُ قَلبي نورٌ وَعَبَقٌ..

وفي تَجَلّي الرُّؤى تَختَفي الأسئِلَةُ

والرّوحُ في مِعراجِها تُعانِقُ الخَبَرَ

أُفقُ الرَّحمَةِ يَفتَحُ الذِّراعَينِ..

ألا انسَكِبي أيَّتُها الشَّمسُ على سَمعي، وعلى بَصَري..

ومِن قَطَراتِ الجهدِ نَسيجُ الخيمَةِ.

سَتُسافِرُ رَعشَةُ وجداني…

تَنغَرِسُ في ظِلِّ الأشياءِ…

أوتادًا لِخِيامِ الشَّمسِ،

والكَوكَبُ الدُّرِّيُّ يَنثُرُ نورَهُ العُلوِيُّ،

تَتَراجَعُ أسوارُ العَتمَةِ…

وعلى المدى؛ تَمتَدُّ بحارُ النّورِ السَّرمَدِيّ،

تَتَوارَى الظُّلمَةُ أسرارًا في قَعرِ الدَّيجورِ السُّفلِيّ

تهرُبُ منها عَينُ الحبِّ، ومرآةُ الحقيقةِ…

تَعرِضُ لَهفَتَها للنّورِ،

تَتصَعَّدُ في أَلَقٍ وحُبورٍ،

بِجَناحَي فَرَحٍ ورَجاءٍ،

تهمِسُ بِخُشوعٍ وضَراعَةٍ..

أمي أنت يا صَحراءُ،

يا وَتَدَ الشَّفَقِ الْمُستَرخي في جُرحي،

قتَلَتني فُروسِيَّةُ الحالمين.

السِّجنُ عالَمٌ من خَيالٍ؛ حُدودُهُ سَرابُكِ..

والعُمرُ وَمضَةٌ مِن شُروقٍ؛ حُدودُهُ الأَلَقُ.

الحِكمَةُ روحُ مَن تَدَنّى… تَدَنّى ومرق..

وأبصَرَ العَوالِمَ الرّوحِيَّةَ..

ما زاغَ… ما طَغى…

دَنى.. وتَدَنّى…

تَدَنّى.. واختَرَقَ…

وفي سَبَحاتِ نورٍ حَلَّقَ.. وارتَقى…

وعانَقَ الخلودَ؛ في لَذَّةِ السُّجودِ.

صَحراءُ؛ يا صحراءُ..

فَافتَحي الأذرُعَ للعائِدِ فينا؛ حُبًا ونَدى..

وعانِقي الأَلَقَ.

بقلم: صالح أحمد (كناعنة)

 

عن Xalid Derik

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

أين الغياب؟ / بقلم: حسن خالد

أين الغياب؟ / بقلم: حسن خالد ــــــــــــــــــــ  لم نَعُدّ نَلْتَقِي! وَإِنْ كَانَتْ ...

أحمل جهاتك في حقيبة قلبي/ بقلم: جودي قصي أتاسي

أحمل جهاتك في حقيبة قلبي بقلم: جودي قصي أتاسي ــــــــــــــــــــــــــــــــ تتكئ روحي ...

كأني إذ مدحتك قد هذيت/ بقلم: محمد عبد الكريم يوسف

كأني إذ مدحتك قد هذيت بقلم: محمد عبد الكريم يوسف ــــــــــــــــــــــ ينصحنا ...

الشاعر عصمت دوسكي بين الصرخة والحبيب/ بقلم: أنيس ميرو

الشاعر عصمت دوسكي بين الصرخة والحبيب * هل نحن في زمن الصم ...

هواجس حنّا إبراهيم اليومية/ بقلم: شاكر فريد حسن

هواجس حنّا إبراهيم اليومية  بقلم: شاكر فريد حسن ـــــــــــــــــــــــــ الراحل حنّا إبراهيم ...

قصيدة في الفيديو “الليل والإحساس” للشاعر عصمت دوسكي، بصوت نور عبد الله/ تنفيذ: راغدة أبو كروم

قصيدة “الليل والإحساس” للشاعر عصمت شاهين دوسكي بصوت نور عبد الله تنفيذ: ...

حوار مع الشاعرة التونسية فوزية العكرمي/ أجرى الحوار: نصر محمد

حوار مع الشاعرة التونسية فوزية العكرمي أجرى الحوار: نصر محمد ـــــــــــــــــــــــ   ...

“نبيهة علاية والانفلات من عقال الحلم” قراء في نص سبع حواس وأكثر/ بقلم: محمد مطر

“نبيهة علاية والانفلات من عقال الحلم” قراء في نص سبع حواس وأكثر ...