الرئيسية / قصة / هذيان شابّ في حضور امرأة بشعة/ عطا الله شاهين

هذيان شابّ في حضور امرأة بشعة/ عطا الله شاهين

عطا الله شاهين

 

 

 

 

 

 

 

هذيان شابّ في حضور امرأة بشعة

 

لم يكن يعلم بأنه سيهذي من امرأة بشعة، لكنها كانت امرأة مليئة بالحب، هذا ما وجده الشاب الذي ضل طريقه عن طريق الخطأ ووجد نفسه محاطا بأمرأة بشعة في مكان غريب بين أشجار لم ير مثلها من قبل، وحين همست له عن الحب، جن الشاب لأنه سمع  كلمات منها مليئة بصخب الحب، فاستمرت بمنعه من المغادرة حتى بدأ الشاب يهذي في حضور تلك المرأة البشعة، التي أعطته حبا عاديا، رغم أنه ظل يهذي لفترة من الزمن، وقال في ذاته أنا لا أهذي من هذا الجو الاستوائي، لكنني أهذي من هذه المرأة المجنونة في الحب، التواقة لحب إنساني، وفجأة نعس الشاب ونام على عشبٍ أزرق، حتى أتت طيور، وأزعجته بأصواتها، فصحا من نومه، ولم يجد أي امرأة، فعلم بأنه كان يحلم، فقال في ذاته: ما أروع ذاك الحُلْمِ لأنني في الحُلْمِ رأيت أشياء غريبة أشتاق أن أراها مع تلك المرأة النكدة، التي أحببتها بالخطأ ذات مساء، حينما أتت لزيارة شقيقتي المهووسة بالرسم على الزّجاج!

 

بقلم: عطا الله شاهين

 

 

 

 

عن Xalid Derik

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

مع الكاتبة الأردنية آية حسن/ أحمد سلايطة

مع الكاتبة الأردنية آية حسن/ أحمد سلايطة   كاتبة أردنية مواليد 11-1-1990 ...

ويُمَنْجِلُ غُربتي / بقلم: آمال القاسم

ويُمَنْجِلُ غُربتي / بقلم: آمال القاسم ــــــــــــــــ ………………… أَنَا يُتْمُ السُّؤالِ، أَقِفُ ...

ÇIYAYÊ KURMÊNC / Gulistan Awaz

ÇIYAYÊ KURMÊNC/ Gulistan Awaz ________ Sê sal in Bi deziyê azaran Rojên ...

مجرد تخيلات/ بقلم: عطا الله شاهين

مجرد تخيلات بقلم: عطا الله شاهين ـــــــــــــــ يخيل لي في الآونة الأخيرة ...

سياحة أدبية مع رجع الكلام/ بقلم: زياد جيوسي

سياحة أدبية مع رجع الكلام بقلم: زياد جيوسي ـــــــــ     سياحة أدبية…تأملات.. ...

كتابُ ماركيز (قصة من أوزبكستان) للكاتب شيرزود آرتيكوف/ ترجمة: أشرف أبو اليزيد

كتابُ ماركيز (قصة من أوزبكستان) بقلم: شيرزود آرتيكوف Sherzod Artikov ترجمة: أشرف ...

مدِّي ضفائركِ الشُّقر إليَّ / بقلم: مرام عطية

مدِّي ضفائركِ الشُّقر إليَّ / بقلم: مرام عطية —————————— دُوري يا مهرةَ ...

رحمة وأنا / بقلم: سناء علي الداوود.

رحمة وأنا / بقلم: سناء علي الداوود. ـــــــــــــــــــــ ليلة الأمس، كنتِ تبتسمين، ...