الرئيسية / إبداعات / كوثر وهبي/ فرحٌ حزين

كوثر وهبي/ فرحٌ حزين

بقلم: كوثر وهبي

فرحٌ حزين

سنواتٌ عبرت ليلها الضليل
في الذاكرة،تزدحمُ الخبايا ..
كان يبدو لها مهشماً تماماً
كمرآةٍ تصدعت إثر رعشةِ حرب
كجبلٍ تشقق بعدَ هزةٍ عنيفة
كان يبدو مسّوداً وغائماً
كليلٍ شتائيٍّ طويل ..
حزنها الفائضُ عن وجع السطور
وجهها الكالحُ كعتمةٍ
في سراديب الكهوف
في كل صباحٍ .. تحاول تجميعه
تلملمُ نثاره ، المبعثرة
في أرجاء القلب
تلصقُ تفاصيله كصورةٍ ممزقةٍ
في إطارٍ من شرايين تالفة
تجوبُ النهار بهِ بصمتِ مقبرة
تذوي بلا صوتٍ .. بلا دمعٍ
كزنبقةٍ في حقلٍ
ينهشههُ عطشُ السواقي ..
تغرقُ في عَرَقِ الزجاجِ
السائل خلف المطر
في الليل ..
تأوي وحيدةً لحزنها
تتمددُ كشبحٍ فوق السرير
يتمدَّدُ التعبَ بقربها ..
كسكةٍ عبرتْ هجير السفر ..
تُفككُ قسماتِ وجهها الغائمَ
توزِّعها على مداراتِ
الألم الراعفِ منها
تُلقي به أخيراً ، في عتمةِ قلبها
يتهشَّمُ ، يتناثرُ .. رأسُها الثقيل
كصخرةٍ تدحرجت
من قمةِ جبل ..
كان يبدو مهشماً ..
ظلَّ يبدو مهشماً.

عن Xalid Derik

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

وارتمينا في البحر/ بقلم: زهرة الطاهري

وارتمينا في البحر بقلم: زهرة الطاهري ـــــــــــــــ ارتمينا في الموج الضخم لأن ...

عون نفسها/ بقلم: ميمونة ممادو جبريل با

عون نفسها/ بقلم: ميمونة ممادو جبريل با ـــــــــــــــــــــــــــ   أنا لا يبدو ...

بيده رغيف/ بقلم: وفاء أم حمزة اجليد

بيده رغيف بقلم: وفاء أم حمزة اجليد ــــــــــــــــــ بيده رغيف عينان غائرتان ...

عمً يتساءلون/ بقلم: عصمت شاهين دوسكي

عمً يتساءلون بقلم: عصمت شاهين دوسكي ـــــــــــــــــــــ عمً يتساءلون عن الحب والجمال ...

الألم…/ بقلم: إلياس الخطابي

الألم…/ بقلم: إلياس الخطابي ــــــــــــــــ   استيقظت متأخرا، ظللت أتمدد في السرير، ...

قدر على الجبين…/ بقلم: ميساء عبد العزيز حمامي

قدر على الجبين… بقلم: ميساء عبد العزيز حمامي ــــــــــــــــــ ترابٌ فوق التراب ...

بُرتقالٌ في يافا / بقلم: خديجة بن عادل

بُرتقالٌ في يافا / بقلم: خديجة بن عادل ـــــــــــــــــــــــــ جيءَ غورُ الوَرى ...

قراءة في كتاب جان بياجيه ونظرية النمو المعرفي للباحثة أزهار بامرني/ بقلم: عصمت دوسكي

قراءة في كتاب جان بياجيه ونظرية النمو المعرفي للباحثة أزهار بامرني بقلم: ...