الرئيسية / إبداعات / في حضرة شهرزاد/ عصمت شاهين دوسكي

في حضرة شهرزاد/ عصمت شاهين دوسكي

بقلم: عصمت شاهين دوسكي

 

 

 

 

 

في حضرة شهرزاد

 

إلى متى يا شهرزاد أصف النساء؟

أحيى في عالمهن بلا كساء

يجردن ما فيا طوعا وكرها

فلا تبقى سوى حروف الهجاء

يبحن بالأسرار والخفايا لينا

بجمالهن تحتار، تضع الرداء

إلى متى يا شهرزاد أتوج بأيديهن

أميرا، ملكا لحضارة النساء؟

*****************

أشرقي يا شمس وحلي وثاقي

اتركي غبار السنين فوق احتراقي

أنا من زمن النور،

ليبقى النور في أحداقي

اتركي حلما بين حروفي

وحبا يبقى في اشتياقي

إن كنت على البحر والبر مضيئة،

أضيئي ظلام غربتي بين أهلي وعشاقي

************

دعيني المس شعرك الشارد على كتفيك

ارسم من خصلاته لوحة ناظرة أمام ناظريك

دعيني أضع لمساتي فوق جبينك لتغار خديك

أدنو من حمرة خجلك فأرى جمالا جميلا في عينيك

أشم عطر أنفاسك، تشتاق قبلاتي لشفتيك

دعيني يا امرأة رسمت ثورتها

على جسدي وأدميتِ راحتيك

*****************

كل شيء في حضرتك مسكون يا شهرزاد

لا صخب، لا هم، لا حزن، ولا رماد

هارون مسافر لبلاد بعيدة أقصى البلاد

وبغداد آه من بعداد احترقت بعدك بغداد

فلا حب، لا عشق بين خرائب النفس والفساد

كل جميل هاجر يبحث عن ليالي شهرزاد

وأنا مسكون هنا في حضرتك أجدد الميلاد

 

*************************************

شهرزاد: ملكة أسطورية، وهي راوية قصص الليالي ألف ليلة وليلة. وهي ابنة كبير وزراء الدولة، تزوجت من الملك شهريار الذي أخذ عهداً على نفسه باتخاذ عروس جديدة لنفسه ثم قتلها كل يوم. روت شهرزاد حكايا للملك على مدى 1001 ليلة، بحيث كانت تتوقف عن الرواية مع الفجر بأسلوب تشويقي كان يمنع الملك من قتلها رغبة منه في سماع ما تبقى من القصة.

هارون الرشيد: هارون الرشيد بن محمد المهدي هو الخليفة العباسي الخامس، يعتبر من أشهر الخلفاء العباسيين. حكم بين عامي 786 و809 م. ولد (حوالي سنة 763م في مدينة الري وتوفي سنة 809م في مدينة طوس .وهو أكثر الخلفاء العباسيين ذكرا في المصادر الأجنبية كالحوليات الألمانية على عهد الامبراطور شارلمان التي ذكرته باسم Aron، والحوليات الهندية والصينية التي ذكرته باسم Alun, أما المصادر العربية فقد أفاضت الكلام عنه حيث الخليفة الورع المتدين والمجاهد الذي أمضى معظم حياته بين حج وغزو, فكان يحج عاما ويغزو عاما, وانه أول خليفة عباسي قاد الغزو بنفسه, وقد نقل ابن خلكان أن الرشيد قد حجّ تسع مرّات وكان يصلي في اليوم مائة ركعة, كذلك كان الخليفة الحذر الذي يبث عيونه وجواسيسه بين الناس ليعرف أمورهم وأحوالهم, بل كان أحيانا يطوف بنفسه متنكرا في الأسواق والمجالس ليعرف ما يقال فيها، ويعتبر عصره العصر الإسلامي الذهبي.

 

عن Xalid Derik

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

أنفاسي المتعبات/ بقلم: جودي قصي أتاسي

أنفاسي المتعبات/ بقلم: جودي قصي أتاسي ــــــــــــــــــــــ رجل، أشعل فتيل الحلم، بيّ ...

صدور ديوان (ضحكات قابلة للنقاش) للشاعرة نادية محمد

صدور ديوان (ضحكات قابلة للنقاش) للشاعرة نادية محمد ــــــــــــــــــــــــ صدر ديوان (ضحكات ...

كفة الميزان/ بقلم: ربى محمود بدر

كفة الميزان/ بقلم: ربى محمود بدر ـــــــــــــــــــــــ تتعانق الحروف والكلمات وينثر القلم ...

حوار مع الشاعر الكردي السوري فرهاد دريعي/ أجرى الحوار: نصر محمد

حوار مع الشاعر الكردي السوري فرهاد دريعي أجرى الحوار: نصر محمد ـــــــــــــــــــــ ...

خريف…/ بقلم: رحال عبد الجليل

خريف…/ بقلم: رحال عبد الجليل ـــــــــــــــــــــ عندما تنسج كِيمْياء الرّوح  خُيوطها فِي ...

ليلة هلع عند ناهد/ بقلم:عبد القهار الحجاري

ليلة هلع عند ناهد بقلم:عبد القهار الحجاري ـــــــــــــــــــــــ لم أدر ماذا حدث ...

الواقعية والصورة الشعرية للشاعر عصمت دوسكي/ بقلم: كلستان المرعي

الواقعية والصورة الشعرية للشاعر عصمت شاهين دوسكي   * الشاعر يجعل القارئ ...

مبروكة عينين الفار تتقدم إلى خطبة رجل/ بقلم: نور الدين إسماعيل

 مبروكة عينين الفار تتقدم إلى خطبة رجل بقلم: نور الدين إسماعيل ــــــــــــــ ...