الرئيسية / إبداعات / شرَفُ الرِّجال/ صالح أحمد (كناعنة)

شرَفُ الرِّجال/ صالح أحمد (كناعنة)

بقلم: صالح أحمد (كناعنة)

 

 

 

 

 

 

 

شرَفُ الرِّجال

دَمي ومَواجِعي وصَدى اللَّيالي

وأمنيةٌ تَنوءُ بها ظِلالي

 

شُهودي إذ غَدا جُرحي مُباحًا

لتجتَمِعَ الشُّعوبُ على قِتالي

 

تمرَّدَ خافِقي لِيَرومَ مَجدًا

وما عَزَّت على الحُرِّ المَعالي

 

وأوقِنُ أنَّ هذا الكونَ قبرٌ

لمَن لم يَكتَسِب حُرَّ الخِصالِ

 

وموتُ الحُرِّ أوقَرُ مِن حَياةٍ

يعُزُّ بها المُشَرِّفُ مِن مَنالِ

 

وتَشتاقُ القلوبُ لريحِ طُهرٍ

وينتَحِبُ الجَلالُ على الجَلالِ

 

ويغدو دونَ أفقٍ كلُّ نَهجٍ

تَعَذَّرَ أن يَحيدَ عَنِ المَقالِ

 

يُعَربِدُ في دَياجي العُهرِ وَهمًا

ويَنفيهِ الخَيالُ مِنَ الخَيالِ

 

نَذَرتُ دَمي لِيغدو سَهمَ عِزّي

وقَد عزَّ النَّصيرُ وساءَ حالي

 

أصوغُ مِنَ اللّيالي دِرعَ صَبري

مِنَ الأضلاعِ قَوسي والنِّبالِ

 

تَنَكَّرَ لي الحواضِرُ والبَوادي

فما حادَ السَّرابُ عَنِ المَلالِ

 

وحيدًا تَكثُرُ الذِّئبانُ حَولي

وتزدَحِمُ الكلابُ على غِلالي

 

تَغافَلَ عَن دَمي الأكوانُ طُرَّا

فزِدتُ تَمَسُّكًا برؤى نِضالي

 

وإيمانًا بأنَّ سِلاحَ وَعيي

هوَ المُجدي إذا عَزَّ المُوالي

 

فلا شَرقٌ ولا غَربٌ أتاني

سوى بالمَوتِ حِقدًا والخَتالِ

 

فما اهتَزّوا لذَبحي واقتِلاعي

ولا ارتاعوا لقَمعي واحتِلالي

 

وكلُّ أيَّدَ المحتَلَّ جَهرًا

ولا.. ما أضمَروا غيرَ اغتِيالي

 

وما أذكوا سوى النّيرانِ فينا

وما دَعَموا سوى حُمّى اقتِتالي

 

كَفى يا قَومُ صَدًّا وافتِراقًا

تَنامى الجُرحُ في طولِ الجِدالِ

 

كَفاكُم ما الأعاجِمُ غيرُ شَرِّ

تَغَذّى مِن هَواني وانخِذالي

 

وليسَ بِنافِعي إلا اعتِمادي

على نَفسي، وَجَدّي، وامتِثالي..

 

لِشِرعَةِ خالِقي فأقومُ صَفًا

كَبُنيانٍ أشَدُّ مِنَ الجِبالِ

 

يوحِّدُنا التّعاضُدُ والتَّآخي

وحقٌّ لا تُغَيِّبُه اللّيالي

 

أدافِعُ عَن وُجودي عَن كَياني

بما أعدَدت مِن جُهدي ووَعيي

وما استَنهَضتُ من شَرَفِ الرِّجالِ

 

 

 

عن Xalid Derik

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

سفرٌ…/ بقلم: شاكر فريد حسن

سفرٌ… بقلم: شاكر فريد حسن ــــــــــــ أسافر ما بين خطوط الحلمِ وأشواق ...

امرأة… مسافرة / بقلم: خديجة بن عادل

امرأة… مسافرة / بقلم: خديجة بن عادل ــــــــــــــــــــــــــ كلما جُنَّ الليل همست ...

ثلاث تحويمات جمالية تشد وثاق ديوان (ما كان حلما يفترى) للشاعرة المغربية فوزية رفيق/ بقلم: د. مصطفى غلمان

ثلاث تحويمات جمالية تشد وثاق ديوان (ما كان حلما يفترى) للشاعرة المغربية ...

يا أقرب النبض/ بقلم: ليلاس زرزور

يا أقرب النبض/ بقلم: ليلاس زرزور ــــــــــــــــــــــــــ يا أقرب النبض في كُلِّي ...

 تسألني عني/ بقلم: ريم النقري

 تسألني عني بقلم: ريم النقري ـــــــــــــــــــــ أنا التي أكرهك اعشوشبت بأنحائي أفقدتني ...

بنادقُ الفِكرِ/ بقلم: علي موللا نعسان

بنادقُ الفِكرِ/ بقلم: علي موللا نعسان ـــــــــــــــــــــــ بنادقُ الفكرِ تقفو المشاعرْ رصاصُها ...

هنا دفنت الرسالة/ بقلم: نجاح هوفاك

هنا دفنت الرسالة/ بقلم: نجاح هوفاك ……… تحت الأنقاض شفاه لثمت التراب ...

نرجس عمران: جعلت قضية وطني قضيتي الأهم فكانت روحي هي الدواء الذي أبلسم فيه جراحه/ نهاد الحديثي

نرجس عمران: جعلت قضية وطني قضيتي الأهم فكانت روحي هي الدواء الذي ...