الرئيسية / خواطر ونصوص شعرية / اشربوا من ينابيعِ الأمومةِ / بقلم: مرام عطية

اشربوا من ينابيعِ الأمومةِ / بقلم: مرام عطية

 

 

 

 

 

 

 

اشربوا من ينابيعِ الأمومةِ / بقلم: مرام عطية

__________________

قاحلةٌ انتصاراتُ الفولاذِ ، تقتاتُ بيبابها خبزَ الفقراء، تلتهمُ بشراهةٍ صحنَ الزيتونِ اليتيمَ في أكواخها المعتمةِ النائيةِ عن ابتسامةِ الشَّمسِ ، تمدُّ أذرعَها السوداءَ لعروسِ الزعتر على مقعدِ الدراسةِ، فارغةٌ صوامعُ الذَّراتِ البائسةُ الممتلئةُ بالسلاحِ جائعةٌ تقتنصُ مؤونةَ الشتاءِ من جيوبِ المقهورينَ  لا تفرقُ بينَ زبيبٍ وحطبٍ ، كشكٍ و زيتٍ ، باردةٌ منازلها يكسوها فراءُ الوقود والغازِ الوثيرِ  وهي عاريةٌ بزمهريرُ العهرِ تسرقُ معطفَ الصوفِ من طفلتي وقميصها الأزرقَ ، وتعتدي على بنطال ابني المدرسيِّ الوحيدِ ، شردتْ عن أنهارِ الإنسانيةِ الثريَّةِ بأسماكِ المشاعرِ والأحاسيس الراقيةِ ، نالتْ أعلى رتبةٍ في الهمجيةِ حين خلعتْ حضارتها المزيَّفةِ  بصاروخٍ واحدٍ ألغى حصتي الرسمِ والموسيقا من يومياتِ الطفولة ، وأشعلَ نارَ حقده على الدفاترِ و علبِ التلوين المائيةِ والخشبيةَ وحطَّمَ أوتارَ معزفي

فكمْ شربَ نايِّ من مستنقعاتها الآسنة المرارةَ !!

تتناسلُ مدائنها الموشومةُ بالتحضرِ والجمالِ خراباً ويتماً، قاصرةٌ حمقاءُ تجارتكم في مخططاتها سوسُ الغباءِ وعثُّ الكراهيةِ، وذاكرتي الصَّغيرةُ وطنٌ يقاومُ، لن ينسى أعداءهُ، في جيوبِ ذكرياتي أباريقُ الحبٌّ فارهةٌ أساور أمِّي وعقودَ الماسِ والمرمرِ.

فيا تجارَ الموتِ الخزيُ قدركم، اشربوا مذاقَ الإهانةِ ما حييتم فهذا قدرُ الغزاةِ القتلةِ، لن تستطيعوا تفتيشَ خزائنَ قلبي العامرةَ بالياقوتِ أو هتكَ عذرية أحلامي بسكينِ سخريتكم.

فضحكةُ أمِّي تسكنُني عصافيرُها اعتنقتْ التغريدَ رغمَ الأحزانِ، وشمسٌ أنامِلُها تَزرعُ الوردَ والقَمحَ، وتصنعُ الخبزَ من موقدٍ أخضرَ، ادفنوا في قبرٍ قديمٍ ترسانةَ الحروبِ السقيمةَ أوقفوا عرباتها المحمَّلةَ بالموتِ، وعودوا إلى حضارةِ الأمومةِ السامقةُ أشجارها، في أثدائها حليبُ حبٍّ ثمينٌ، فالحياةُ قفرٌ إن لم تشربوا من ينابيعها السَّخيةِ، حنانُ أمِّي يُغرِقُكم إِنْ أمطرَ.

——-

 

مرام عطية

عن Xalid Derik

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

امتناع الأضداد في معاني اللغة (الرسالة 43 ) / بقلم: فراس حج محمد

الرسالة الثالثة والأربعون امتناع الأضداد في معاني اللغة بقلم: فراس حج محمد/ ...

كل شيء مزعج في ظل هذا الوضع ( الرسالة 42 ) / بقلم: فراس حج محمد

الرسالة الثانية والأربعون كل شيء مزعج في ظل هذا الوضع فراس حج ...

يا لخسارة العشاق ما أكثرها! (الرسالة 41) / بقلم: فراس حج محمد

الرسالة الحادية والأربعون يا لخسارة العشاق ما أكثرها! بقلم: فراس حج محمد/ ...

وأرتوي حتى الظمأ / بقلم: جودي قصي أتاسي

وأرتوي حتى الظمأ / بقلم: جودي قصي أتاسي ــــــــــــــــــــ اسكب حروفك فوق ...

صدور العدد العاشر من مجلة شرمولا الأدبية

صدور العدد العاشر من مجلة شرمولا الأدبية ـــــــــــــــــــ صدر العدد العاشر من ...

اللحن ودواعيه السردية في رواية “مأساة كاتب القصة القصيرة”/بقلم: فراس حج محمد

اللحن ودواعيه السردية في رواية “مأساة كاتب القصة القصيرة“ بقلم: فراس حج ...

الروح الأدبية في كتاب “الإصحاح الأول لحرف الفاء”/ بقلم: رائد محمد الحواري

الروح الأدبية في كتاب “الإصحاح الأول لحرف الفاء“ بقلم: رائد محمد الحواري/ ...

الهروب اللاواعي/ بقلم: يونس عاشور

الهروب اللاواعي..! بقلم: يونس عاشور ـــــــــــــــــــ   لا تتوارى هَرباً عنّي.. أو ...