الرئيسية / قصة / شجاعة/ عبد الرزاق جاسم

شجاعة/ عبد الرزاق جاسم

 

شجاعة

 

تتابع البرق و الريح العاتية أضفت على البادية جوا ثقيلا أتعب النهار فراح يتوسل بالأصيل أن يوشح الأفق بعباءته الحمراء كي يُمهّد الطريق لنزول ستارة الليل ليلفّ البادية بلونه البريسمي الجميل، الساعة السادسة عصرا، هدأت الرياح، توقف الرعد،    و تفرقت الغيوم، تغيّر كلّ شيء، نهار ربيعي جميل أشرف على الصعود في حافلة الليل.

هدوء صحراوي، نسمات باردة أحسّ بها حمد العائد من تعلولة عند صديقه في أحد بيوت الشعر البعيدة عن بيته غير آبه لما تجول به الصحراء من مخاطر، فهو رأى الكثير في عمق تلك البيئة خلال تجواله فيها. ابتعد كثيرا عن بيت صديقه و بدا ضوء النهار يخفت شيئا فشيئا، لفّه السكون من كل جانب، أسرع في خطواته قاصدا بيته، و فجأة اعترضه من بعيد ذئب كان قد راقبه منذ خروجه من بيت صديقه. رفّت عينه اليسرى فأحسّ بالخطر لكنّه كان شجاعا شديد البأس.. نظر إلى بيته فرآه بعيدا، تمالكنفسه و هزم مخاوفه و حاول أن يمسك جيدا بغصن الحياة، فقال في نفسه: اليوم يومك يا حمد…

بدأ الذئب يلف حول حمد بدائرة حلزونية كبيرة كي يفقده صوابه.

تخوم الصحراء علمته الشجاعة و اللاخوف و تحدّي الصعاب، لم يحمل معه سوى خنجر زيّن مقبضه بشذرات فيروزية جميله، تأهب للنزال، أقفل سترته تفاديا لمخالب الذئب، و حصّن وجهه بيشماغه، نزع عباءته و لفّها حول يده اليسرى و كأنها قفاز ملاكمة، بينما راحت يده اليمنى تمسك الخنجر و بقوة و على أهبة الاستعداد.

قلب حمد بدأ يخفق عاليا، تذكّر عائلته التي تنتظره و التي أصبح عنها بمسافة يمكن لابن الصحراء أن يطويها بسهولة.

تهيأ حمد للنزال، الذئب بدأ يلف حول حمد و يصغّر الدائرة متحيّنا الفرصة للفتك بفريسته.. و من صفات الذئب أن يعرف شجاعة من يستفرد به من البشر، نظرات حمد و هيأته أشارت للذئب بأن يتوخّ الحذر. تقرّب كثيرا منه حيث كان حمد شاهرا خنجره،  و على بضعة أمتار قفز الذئب وبقوة فاتحا فمه و بصوته القوي    و أنيابه المخيفة على فريسة لم يتوقع أنها ستنال منه، و بدلا من أن يلتهم حمد بأسنانه، دسّ حمد يده اليسرى ذات القفاز داخل فمه مما منع عليه دخول الهواء و طعنه بيده اليمنى في بطنه فنزلت أمعاءه على الأرض، و خرّ الذئب صريعا، فاستل عباءته من فم الذئب و خنجره و مضى قاصدا بيته.

 

بقلم: عبد الرزاق جاسم

عن Xalid Derik

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

تسألني من حبيبتي …؟/ بقلم: عصمت شاهين دوسكي

تسألني من حبيبتي …؟ بقلم: عصمت شاهين دوسكي ــــــــــــ تسألني من حبيبتي ...

كابوس …/ بقلم: أحلام محمود

كابوس …/ بقلم: أحلام محمود ـــــــــــــــــــــــ  الأمر مخيف هذه المرة أكثر مما ...

يصدر قريبًا ديوان “أَحببتُ أرنب” للشاعرة اليمنية العنود عارف

يصدر قريبًا ديوان “أَحببتُ أرنب” للشاعرة اليمنية العنود عارف ــــــــــــــــــــــ يصدر حديثاً ...

مهاجرون نحو الشرق… أول سلسلة روائيّة يصدرها الروائي عبد العزيز آل زايد

مهاجرون نحو الشرق أول سلسلة روائيّة يصدرها الروائي عبد العزيز آل زايد ...

قراءة في رواية “يس” للروائي أحمد أبو سليم/ بقلم: صفاء أبو خضرة

قراءة في رواية “يس” للروائي أحمد أبو سليم بقلم: صفاء أبو خضرة/ ...

  أبدأ بنفسك أولا / بقلم: :إبراهيم أمين مؤمن

أبدأ بنفسك أولا                                           «من رواية قنابل الثقوب السوداء» بقلم: :إبراهيم أمين ...

برق أزرق وذكريات/بقلم: سالم الياس مدالو

برق أزرق وذكريات بقلم: سالم الياس مدالو ــــــــــــــ حول مدارات الليل يتكاثر ...

قمر و”كوفيد الاحلام” / بقلم: زياد جيوسي

قمر و”كوفيد الاحلام” بقلم: زياد جيوسي ــــــــــــــــــــــــــــــ    قمر عبد الرحمن.. هذه ...