الرئيسية / قصة / الأمّ و الإبن / نوميديا جرّوفي

الأمّ و الإبن / نوميديا جرّوفي

 

الأمّ و الإبن

 

هكذا أرادت أن يكون العنوان..
في آخر سفراتي أنا و رفيق الدرب لتونس، و في مطار قرطاج و نحن عائدان صادفتها،كنت أسجل أمتعتي لآخذ تذكرتي بعد أن سبقني لأنه كان قبلي.
جاءتني سيدة موقرة و طلبت مساعدتي:
– مرحبا يا ابنتي
– مرحبا
– ممكن أطلب خدمة؟
– بكلّ تأكيد،أنا في الخدمة يا خالة
– أرجوك أن تهتمّي بهذه العجوز و تحملي عنها حقيبتها حتى تركب الطائرة،فهي لوحدها و مريضة و أخشى عليها، حتى أنها لا بطيئة في المشي.
– تأمرين يا خالة،هي معي منذ الآن أهتمّ بها حتّى تصل لأهلها، لا تقلقي، هي بمثابة جدّتي.
– ألف ألف شكر لك يا ابنتي
– العفو
– رحلة سعيدة و رافقتكم السلامة
– شكرا لك.. وداعا

و هكذا صار،حملت أمتعتها و أمسكتها من يدها، و دخلنا صالة الإنتظار.
و أنا أدردش مع زوجي كنتُ أقرأ ملامحها الحزينة،و تحيط بها كآبة.
حاولت أن أخرجها من عزلتها فسألتها:
– هل تحتاجين شيء يا خالة؟
– لا شيء يا ابنتي، أنت تُقدّمين لي أكبر خدمة باهتمامك هذا، لا ينقصني شيء.. و لا أعرف كيف أكافئك..
قاطعتها ،قائلة:
– لا تُكرّري كلامك هذا أرجوك،فأنا لم أفعل شيء، و هذا واجب عليّ،فأنت بمثابة جدّتي.. أطال الله في عمرك.. هل كنت في سياحة أم زيارة أقارب؟
– كنت عند صديقة للعائلة ،تلك التي تحدثت معك، كنت مريضة و هي اهتمت بي و عالجني أحد أبنائها بصفته طبيب، و أنا عائدة حيث لا بيت لي، حيث التيه و الشّرود من جديد، أنا كلاجئة كل يوم في بيت..
– كيف؟ أليس لديك بيت؟
– كان عندي، و أنا بدونه الآن .. طُردت منه للشارع و أنا في عمر السادس و الثمانين.
– يا الله، من طردك؟ و كيف يجرؤ؟ و هو ملكك؟
– آه للدنيا!! هو ابني و حشاشة كبدي من رماني في الشارع؟
– ماذا؟ لماذا ؟ هل فقد عقله؟
سأقصّ عليك السبب يا ابنتي:

– كنت في عزّي و كرامتي قبل وفاة زوجي بسنتين، فقد كنت ملكة،كان المرحوم يُحبني جدا، تزوجنا عن قصة حب و هو يكبرني بثلاثين عاما، لم أشعر بفارق العمر يوما،كان يقدسني.،اشترينا شقة من أربعة غرف وأرادها باسمي، لكنّي رفضت هذه الفكرة، فسجلها باسمه و عشنا في رغد حتى رزقنا بابنة و ابن، فرحنا يهما، فقد كانا ثمرة حبّنا.
ربّيتهما أحسن تربية ،تعبت لأجلهما و تعذبت ليصلا للمكانة التي هما عليها الآن.
قبل أن يفارق زوجي الحياة بذلك المرض العضال ، السرطان الذي سلب حياة الكثيرين،سجل البيت باسمهما معا، حتى يكون عادلا بينهما و بعد أشهر قليلة غادرنا للأبد حيث لا عودة.
فقدت رفيق دربي و زوجي و حبيبي و أظلمت الدنيا في عيني.فقدت سندي في الحياة
تزوجت ابنتي و غادرت لبيتها، و تزوج ابني بعدها و جلب زوجته للبيت.
قالت لي ابنتي يوما:
– تعالي معي يا ماما، تعيشين معي و زوجي..لكني رفضت و قلت:
– دعيني حيث أشتم رائحة والدك، فأنا مرتاحة لا ينقصني شيء.
– حسنا،مثلما تريدين ماما، عيشي في القسم الذي كتبه لي المرحوم بابا،فأنا لا أحتاجه و هو ملكك الآن
لكن شاءت الأقدار، أن يأتي يوم و يرميني ابني في الشارع مع حزمة من ثيابي بسبب زوجته،قائلا:
– اذهبي .. غادري.. و اخرجي من بيتي فقد ضقت ذرعا بك..
– كيف تطردني من بيتي؟
– إنه بيتي الآن.. لم يعد بيتك. أخذني بالقوة و رماني خارجا في ظلمة الليل ثم أغلق الباب.
لا أنسى ذلك اليوم،أمضيته مسهدة في مدخل العمارة وسط برد الشتاء.
انتظرت الصباح بفارغ الصبر،و سافرت عند ابنتي، هي الوحيدة التي تهتم بي، و قد ارسلتني لأتعالج و أغير الجوّ قليلا.
أتعرفين؟ تمنيت أن أموت في بيتي حيث عشت أروع أيام حياتي مع زوجي.. لكن…
و أجهشت بالبكاء… جعلتني أبكي و أنا أرى دموعها في هذا العمر.
لعنت ابنها العاق الذي رماها و جعلها حزينة لما تبقى لها من عمر..
إيه لهذا العاق الذي نسي ما فعلت هي لأجله ليصبح رجلا .كيف نسي أن هذه التي تبكي أمامي تملك الجنة تحت أقدامها. نسي سهرها عليه و هو طفل. نسي أن سخطها و غضبها سيجعله يدفع الثمن باهضا مستقبلا. رماها و هي في أمسّ الحاجة الآن لرعايته لها كما رعته يوما.
مسحت دموعها و حضنتها و أنا أقبّل رأسها حتى هدأت،ثم غادنا و أنا أمسكها حتى أجلستها في الطائرة .كنت أراقبها من بعيد لو احتاجت شيء.
بقيت و زوجي متأسفين لمآلها و هي في آخر العمر بتلك الدموع التي أدمت قلبينا.
عند وصولنا ، حملنا أمتعتها حتى أوصلناها لابنتها،فشكرتنا، و حضنتني بقوة و هي تودعنا شاكرة.. و لا أنسى تلك الدمعة المتحجرة في حدقتيها.
وعدتها بأنّني سأكتبها .
( مطار قرطاج ٠٣/٠٥/٢٠١٨)

 

بقلم: نوميديا جرّوفي

عن Xalid Derik

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

مناجاة ولوعة / بقلم: ماجد بطرس ككي

مناجاة ولوعة / بقلم: ماجد بطرس ككي ــــــــــــــــــــ ألا أيها الفؤاد الملوّع…الوّثاب ...

نازحةٌ من سِدرة النّور/ بقلم: هند البقاعي

نازحةٌ من سِدرة النّور/ بقلم: هند البقاعي ـــــــــــــــــ نازحةٌ من سِدرة النّور ...

تتقطر نبض نرجس/ بقلم: ريم النقري

تتقطر نبض نرجس   بقلم: ريم النقري  ـــــــــــــــــــ أدعوك حرفي أتكتبني أنشودة ...

رسمتُها على جدران قلبي امرأةً هائمة/ بقلم: عطا الله شاهين

رسمتُها على جدران قلبي امرأةً هائمة .. بقلم: عطا الله شاهين ــــــــــــــــ ...

” ذكريات شاب لم يتغرب ” للراحل حنّا إبراهيم / بقلم: شاكر فريد حسن

” ذكريات شاب لم يتغرب ” للراحل حنّا إبراهيم  بقلم: شاكر فريد ...

للوجد أفلاكه/ بقلم: خالد ديريك وجودي قصي أتاسي

للوجد أفلاكه… بقلم: خالد ديريك وجودي قصي أتاسي ــــــــــــــــــــ خالد: العين تختلج ...

 أُغْنِيَةُ الحُبُّ الإِلَهِيّ / بِقَلَم: فاضل البياتي

 أُغْنِيَةُ الحُبُّ الإِلَهِيّ / بِقَلَم: فاضل البياتي ـــــــــــــــــــــــ في الدُنيا ضُروبٌ وروائِعٌ ...

الإرهاصات الأولى للأغنية السياسية الكردية/ بقلم: شاكر فريد حسن

الإرهاصات الأولى للأغنية السياسية الكردية بقلم: شاكر فريد حسن ـــــــــــــــــــــــ   ازدهرت ...