الرئيسية / خواطر ونصوص شعرية / الطَّيْرِ السَّابِحْ/ بقلم: محسن عبد المعطي محمد عبد ربه

الطَّيْرِ السَّابِحْ/ بقلم: محسن عبد المعطي محمد عبد ربه

 

 

 

 

 

 

 

 

 

الطَّيْرِ السَّابِحْ/ بقلم: محسن عبد المعطي محمد عبد ربه

 

{1}مُعَلَّقَاتِي الأربعون {33}مُعَلَّقَةُ.. الطَّيْرِ السَّابِحْ

 

  • بِسَنَا أَشْعَارِي أُجْهِدُهُ=وَالطَّيْرُ السَّابِحُ يُنْشِدُهُ
  • وَعَلَى الْأَغْصَانُ يُرَتِّلُهُ=بِسَمَاحَةَ هَلَّ يُغَرِّدُهُ
  • بِالشِّعْرِ تَجَلَّتْ خِبْرَتُهُ=ذُو ذوْقٍ رَاقٍ يُسْعِدُهُ
  • أَمُحَمَّدُ وَسَمَاحَةُ شَرَفٌ=بِالشِّعْر يُفَاخِرُ مَوْلِدُهُ
  • عَقْلٌ يَتَجَلَّى مُنْتَقِياً=يَأْتِيهِ بِفَخْرٍ أَبْعَدُهُ
  • يَا ابْنَ الْأَمْجَادِ وَوِجْهَتَهَا=غَنَّى لِجَلَالِكَ مُنْشِدُهُ
  • إِبْدَاعُكَ طَوَّفَ فِي حِلَقٍ=يَشْدُوهُ الطَّيْرُ وَيَحْمَدُهُ
  • يَشْكُرُكَ وَيَأْتِي مُعْتَمِراً=يَشْتَاقُ إِلَى مِنْ يَعْبُدُهُ
  • يَا رَبَّ الْخَيْرِ وَصَانِعَهُ=إِبْدَاعِي دَوْماً يَقْصِدُهُ
  • فِي حُبِّكِ لَمْ أَسْقُطْ سِنَةً=يَتَدَانَى مِنِّي أَجْوَدُهُ
  • وَسَقَطْتُ بِحِبِّكِ مُنْبَهِراً=يَتَسَابَقُ مِثْلِي أَغْيَدُهُ
  • وَأَطِيرُ بِأَشْوَاقِي زُمَراً=لِلُحَائِكِ بَشَّرَ مُوجِدُهُ
  • أَتَأَمَّلُ خَدًّا أَشْبَعَنِي=شَهْداً قَدْ طَابَ مُوَرِّدُهُ
  • شَفَتَاكِ حَرِيقَةُ أَسْئِلَتِي=وَالنَّهْدُ يَطِيبُ تَوَجُّدُهُ
  • أَهْدِينِي مِنْ عِشْقِكِ نَمَطاً=يَتَطَايَرُ فِيهِ مُوَلِّدُهُ
  • أَنَا أَحْيَا فِي حُبِّكِ قَمَراً=شَوْقِي يِتَأَثَّرُ سَيِّدُهُ
  • يتَفَرَّدُ بِي وَقْتِي طُوَلاً=يَتَأَمَّلُ فِيكِ تَفَرُّدُهُ
  • فِنْجَانُ الْقَهْوَةِ يَكْتُبُ لِي=إِبْدَاعاً طَابَ تَجَرُّدُهُ
  • يَا حُبًّا يَسْكُنُ خَاطِرَتِي=يَتَأَلَّقُ فِيَّ مُرَشِّدُهُ
  • طَيْرٌ قَدْ هَامَ بِفَاتِنَتِي=أَنَا ذَاكَ الطَّيْرُ وَأَشْدُدُهُ
  • أَبْغِي شَفَتَيْكِ وَفَتْحَتَهَا=لَحْنَاً يَخْتَالُ تَعَدُّدُهُ
  • يَا ثَغْراً لَحَّنَ رَائِعَتِي=يَتَرَاقَصُ فَخْراً سُؤْدَدُهُ
  • يَا حُلْوَةُ حُبُّكِ شَوَّقَنِي=وَلِقَاؤُكِ بَشَّرَ مَوْعِدُهُ
  • اَلْحُلْمُ تَعَلَّمْنَاهُ مَعاً=أَلْوَانُ الطَّيْفِ تُسَنِّدُهُ
  • نِتَغَنَّى بِالْآهَاتِ مُنَىً=سَاعَاتُ الشَّدْوِ تُزَرْجِدُهُ
  • نَتَرَاقَصُ بِالْأَغْصَانِ عَلَى=دَوْحِ الْأَحْبَابِ يُرَغِّدُهُ
  • وَأَرَى شَفَتَيْكِ تَفَتَّحَتَََََا=تَهْوَيْنَ وِصَالاً يُسْعِدُهُ
  • وَالْحُبُّ تَأَجَّجَ مُنْبَهِراً=بِنَدَاكِ تَأَلَّقَ مَشْهَدُهُ
  • يَا سِتَّ الْحُسْنِ أَنَا مَلِكٌ=وَالْمَلِكَةُ أَنْتِ تُجَنِّدُهُ
  • بِهَوَاكِ أَنَا الْجُنْدِيُّ أَرى=حُبَّكِ وَطَنِي أَتَعَوَّدُهُ
  • يَا قَاتِلَ نَفْسِي فِي جَدَلٍ=فِي الْحُبِّ تَحَرَّكَ جَلْمَدُهُ
  • اُرْفُقْ بِحَيَاتِي مُلْتَحِماً=بِجَمَالٍ هَلَّ تَوَعُّدُهُ
  • فَغَرَامُكِ يَحْمِلُ خِنْجَرَهُ=يَجْتَثُ فُؤَادِي يُوعِدُهُ
  • وَلَقَلْبِي يَسْتَعْذِبُ شَرَكاً=فِي حُبِّكِ بَانَ مُشَيِّدُهُ
  • اهْدَا يَا ظَبْيُ بِمُوعِدَةٍ=تُلْقِي الْمَقْتُولَ وَتُنْجِدُهُ
  • فِي فِيكِ الشَّهْدُ يُحَرِّكُنِي=نَادَانِي فِيكِ تَحَشُّدُهُ
  • نَهْدَاكِ تَأَلَّقَتَا بِفَمِي=فَرَشَفْتُ وَبَانَ تَلَبُّدُهُ
  • غُرَبَاءُ الْخَوْفُ يُحَاصِرُنَا=فِي الْقَلْبِ يَبِينُ تَزَنُّدُهُ
  • وَضِفَافُ الْخَوْفِ تُلَاحِقُنَا=وَالْحُبُّ يَزِيدُ تَصَعُّدُهُ
  • وَفَرَاغٌ يَقْتُلُ هَمْسَتَنَا=يَقْتُلُنَا فِيهِ تَلَحُّدُهُ
  • يَا دُنْيَا الْخَوْفِ وَبَسْمَتُنَا=غَابَتْ وَالْوَعْدُ يُفَنِّدُهُ
  • يَتَوَالَى الْخَفْقُ وَأَضْرُبُهُ=وَيَهِلُّ عَلَيْنَا أَسْعَدُهُ
  • أَهَوَاكِ بِقَلْبٍ كَبَّلَنِي=فِي الْحُبِّ يَتِيهُ مُقَلِّدُهُ
  • يَا دُنْيَا الْوَعْدِ وَقَبْلَتُنَا=خَمْرٌ يَكْفِيهِ تَسَيُّدُهُ
  • أَقْدَامٌ تَثْقُلُ فِي وَهَنٍ=وَيَعِزُّ عَلَيْهَا أَكْبَدُهُ
  • دُنْيَا مِنْ كَبَدٍ تَحْمِلُنَا=وَيَهِلُّ عَلَيْنَا أًمْجَدُهُ
  • مُهْدَاةٌ إِلَى عَلَمِ الْأَعْلَامْ وَفَخْرِ الْأَقْلَامْ الأستاذ محمد سماحةرئيس تحرير وكالة الأحداث الدولية للأنباء مع خالص شكري ومحبتي وتقديري

الشاعر والروائي/ محسن عبد المعطي محمد عبد ربه..شاعر العالم

mohsinabdraboh@ymail.com mohsinabdrabo@yahoo.com

 

عن Xalid Derik

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

“ملائكة في غزة” عمل روائي جديد للدكتور محمد بكر البوجي

“ملائكة في غزة” عمل روائي جديد للدكتور محمد بكر البوجي كتب: شاكر ...

يا دمعَ المراكبِ / بقلم: مرام عطية

يا دمعَ المراكبِ / بقلم: مرام عطية ـــــــــــــــــ يا ساكن ضلوعي يا ...

امرأة أعشقها حقا/ بقلم: عبد الباسط الصمدي أبو أميمة

امرأة أعشقها حقا بقلم: عبد الباسط الصمدي أبو أميمة ــــــــــــــــ يحدث أن ...

دراسات في أدب الأطفال المحلي للكاتب سهيل عيساوي/ بقلم: د. روز اليوسف شعبان

دراسات في أدب الأطفال المحلي للكاتب سهيل عيساوي بقلم: د. روز اليوسف ...

قاب قوسين/ بقلم: كَامِل عبد الحُسين الكَعْبِي

قاب قوسين/ بقلم: كَامِل عبد الحُسين الكَعْبِي ………………. حينَ عانقني همسُ النوافذِ ...

واحدٌ نبضي/ بقلم: عبلة تايه

واحدٌ نبضي بقلم: عبلة تايه/ فلسطين ـــــــــــــ وأقولُ يخطئهُ الظلامُ  وشايةً فالليل ...

إستعراض لقصَّة ( عفيف يُحبُّ الرَّغيف ) للأديب سهيل عيساوي/بقلم: د. حاتم جوعيه

  إستعراض لقصَّة ( عفيف يُحبُّ الرَّغيف ) للأطفال  للأديب  سهيل  عيساوي   ...

كتاب “الأسد الذي فارق الحياة مبتسما” والنهايات المدهشة للكاتب سهيل عيساوي/ بقلم: السيد شليل

الأسد الذي فارق الحياة مبتسما والنهايات المدهشة   بقلم: السيد شليل -مصر ...