الرئيسية / آراء قكرية ونقدية / بتَحرَّيـر الـوعَّى يتطور اللَّاوَعْــي/ بقلم: وئام قشوط

بتَحرَّيـر الـوعَّى يتطور اللَّاوَعْــي/ بقلم: وئام قشوط

 

 

 

 

 

 

 

 

بتَحرَّيـر الـوعَّى يتطور اللَّاوَعْــي/ بقلم: وئام قشوط

 

كثـيـرةٌ هي قيودنا المنحــدرة مِـنْ الأسْـلاف الـقُدَامَى “شَبَــه الـحياة” عَـصَرَ آخَـر نتوارثها بـفَـخَـرَ لاَ مُبَرَّرٍ لـشُـعُوره، ثَـقافـة أوجدت نفسها وتـرسم ملامح تواجدنا بين ظلالها لنصل لمحصلة إنسان تَقْليديّ مـتقولب، أُحاديّ اللَّوْنُ، ينساق للـقَطِيع الـمَأْلُوف قاتلاً لكل مجهود فِكْريّ يدّكِر، جُـزْء مِـنْ الكــل، مَنْظومة وبَرْمَجة لانفعــالات مُستهلِكة، جاهزة للشُـعور المَحْـدود حد انْعِدام الإِدْراكُ بالواقِــع، حينها تتأصْل العادة، ويتلاشى الإبـداع.

لقد توجت الدراسات السيكولوجية والسيسولوجية  بأطروحتان بهذا  الصدد،  بشكل متخصص ودقيق ، وهما  أطروحة  الطبيب النفسي النمساوي سيمغوند فرويد و  الطبيب والمؤرخ الفرنسي غوستفا لوبون، تتفق الأطروحتان في تأثير اللاشعور المهيمن  بمسار الشعور، إلا أن تحليل “لوبون” جاء متناغم مع نفسية المجتمعات  العربية من حيث سمات العرق والموروث  الواحد التي تتعدى الشعور إلى اللاشعور ويتخذ اللاشعور عند “لوبان” طابعاً  جمعياً من خلال ارتباطه بروح العرق ، أي بما تؤمن  الجماعة الفكرية والثقافية ، التي تتوارث من جيل إلى جيل وتتحكم  بالأفراد بشكل اللاوعي وينتظم في سلوكياتهم وطقوسهم.

عناصـر أطروحـة غوستاف لوبان:

1 _يشكل الوعي جزء ضئيل من اللاوعي.

2_ انبثاق الأفعال الشعورية من بنية لاشعورية.

3_ تتكون البنية اللاشعورية من بنية وراثية التي تشكل روح العرق.

4_ يستمد اللاشعور قوته من التربية والماضي العتيق.

5_ اللاشعور يتخذ صبغة جماعية.

أن توجيه الانتباه والتحكم به، والتعرف على أفكار جديدة، وخوض غمار تجارب وتحديات عديده يخلق وعى جديد، وعي مركب، إلا أن يبقى السبيل الوحيد لتحرير اللاوعي من الاعتلال بتحرير الوعي، وهي مهمة شاقة وباهظة الثمن، إلا أن الحظ يفضل الشجعان.

الوعَّــي الحِسّـيّ هو مصدر من مصادر إلهام، للاَّوَعـى، لتحرير اللاوعي علينا بتحرر الوعي، من والأحكام المسبقة والموروثة، من أجل التطوّر الحضاري الإنساني.

~كـتابـات وئــام ~

 

عن Xalid Derik

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

امتناع الأضداد في معاني اللغة (الرسالة 43 ) / بقلم: فراس حج محمد

الرسالة الثالثة والأربعون امتناع الأضداد في معاني اللغة بقلم: فراس حج محمد/ ...

كل شيء مزعج في ظل هذا الوضع ( الرسالة 42 ) / بقلم: فراس حج محمد

الرسالة الثانية والأربعون كل شيء مزعج في ظل هذا الوضع فراس حج ...

يا لخسارة العشاق ما أكثرها! (الرسالة 41) / بقلم: فراس حج محمد

الرسالة الحادية والأربعون يا لخسارة العشاق ما أكثرها! بقلم: فراس حج محمد/ ...

وأرتوي حتى الظمأ / بقلم: جودي قصي أتاسي

وأرتوي حتى الظمأ / بقلم: جودي قصي أتاسي ــــــــــــــــــــ اسكب حروفك فوق ...

صدور العدد العاشر من مجلة شرمولا الأدبية

صدور العدد العاشر من مجلة شرمولا الأدبية ـــــــــــــــــــ صدر العدد العاشر من ...

اللحن ودواعيه السردية في رواية “مأساة كاتب القصة القصيرة”/بقلم: فراس حج محمد

اللحن ودواعيه السردية في رواية “مأساة كاتب القصة القصيرة“ بقلم: فراس حج ...

الروح الأدبية في كتاب “الإصحاح الأول لحرف الفاء”/ بقلم: رائد محمد الحواري

الروح الأدبية في كتاب “الإصحاح الأول لحرف الفاء“ بقلم: رائد محمد الحواري/ ...

الهروب اللاواعي/ بقلم: يونس عاشور

الهروب اللاواعي..! بقلم: يونس عاشور ـــــــــــــــــــ   لا تتوارى هَرباً عنّي.. أو ...