الرئيسية / خواطر ونصوص شعرية / حكايةُ العيدِ الحالكةِ/ بقلم: مرام عطية

حكايةُ العيدِ الحالكةِ/ بقلم: مرام عطية

 

 

 

 

 

 

 

حكايةُ العيدِ الحالكةِ/ بقلم: مرام عطية

_____________

كانَ طيباً حنوناً مثلَ أمِّي، فقيرَ الحالِ مثلَ أبي، ليسَ بيديهِ خاتمٌ، ولا تزينُ أعلى صدرهِ شريطةٌ ورديةٌ كأبناءِ النبلاءِ، لا عطر يفوحُ من ثيابهِ المهترئةِ، وكأنَّه لم يستحمَّ منذُ زمنٍ، ولم يضعْ عطرا فرنسياً في حياتهِ، كان أعرجَ يشبهُ ابن جيراننا أصابتهُ رصاصةٌ طائشةٌ في الحربِ، يسكنُ على مسافةٍ قريبةٍ من بيتنا في بيتٍ طينيٍّ،

يلبسُ عباءةً مرقعةً، وبيدهِ عصاً يتوكأ عليه، لم أكن أَعْلَمُ أنه العيدُ، حتى رأيتُ مجموعةً من أطفالِ الحيِّ تدقُّ بابهُ بإلحاحٍ؛ فيخرجُ بهيئةٍ كئيبةٍ، يلتهمُ وجههُ الفزعُ، ينسى الأولادُ ما يريدونه منه، يناولونهُ ما بأيديهم من الحلوى اللذيذةِ، ويجرونَ صناديقَ أحلامهم المهشَّمةِ بسيقانٍ مرتجفةٍ وأيدٍ نحيلةٍ تقصُّ

على مسامعِ الأيامِ حكايةَ العيدِ الحالكةِ، بحثتُ عنها كثيراً لم أجدها في حقائبِ البحرِ، قالوا لي إنَّ التاريخِ قد سرقها.

_____

مرام عطية

عن Xalid Derik

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

مع الكاتبة الأردنية آية حسن/ أحمد سلايطة

مع الكاتبة الأردنية آية حسن/ أحمد سلايطة   كاتبة أردنية مواليد 11-1-1990 ...

ويُمَنْجِلُ غُربتي / بقلم: آمال القاسم

ويُمَنْجِلُ غُربتي / بقلم: آمال القاسم ــــــــــــــــ ………………… أَنَا يُتْمُ السُّؤالِ، أَقِفُ ...

ÇIYAYÊ KURMÊNC / Gulistan Awaz

ÇIYAYÊ KURMÊNC/ Gulistan Awaz ________ Sê sal in Bi deziyê azaran Rojên ...

مجرد تخيلات/ بقلم: عطا الله شاهين

مجرد تخيلات بقلم: عطا الله شاهين ـــــــــــــــ يخيل لي في الآونة الأخيرة ...

سياحة أدبية مع رجع الكلام/ بقلم: زياد جيوسي

سياحة أدبية مع رجع الكلام بقلم: زياد جيوسي ـــــــــ     سياحة أدبية…تأملات.. ...

كتابُ ماركيز (قصة من أوزبكستان) للكاتب شيرزود آرتيكوف/ ترجمة: أشرف أبو اليزيد

كتابُ ماركيز (قصة من أوزبكستان) بقلم: شيرزود آرتيكوف Sherzod Artikov ترجمة: أشرف ...

مدِّي ضفائركِ الشُّقر إليَّ / بقلم: مرام عطية

مدِّي ضفائركِ الشُّقر إليَّ / بقلم: مرام عطية —————————— دُوري يا مهرةَ ...

رحمة وأنا / بقلم: سناء علي الداوود.

رحمة وأنا / بقلم: سناء علي الداوود. ـــــــــــــــــــــ ليلة الأمس، كنتِ تبتسمين، ...