الرئيسية / قصة / إلى طفلتي/ بقلم: مرام عطية

إلى طفلتي/ بقلم: مرام عطية

 

 

 

 

 

 

 

إلى طفلتي/ بقلم: مرام عطية

________

أخذتُ إجازةً اليومَ من عملي الشَّاقِّ والمضنى

لأتفرغَ لجمالكِ القمريِّ، وأتفرَّدَ بروحكِ السَّماويةِ

لا تلوميني صغيرتي، كنتُ بعيدةً عنكِ وأنتِ في مقلتيَّ، سأخرجكِ الآن من بيادرِ حزني سنبلةً تنتظرُ الجنى، أسمعكَ أغنيةَ سوسنِ، ففي صقيعِ الأيامِ وتصحُّر الليالي لا يدفئني أو يروي عطشي إلاَّ غديرُ الفرحِ وضحكاتُ النرجسِ في عينيكِ الفيروزيتينِ.

 يا قصيدةَ الوردِ، كمْ أثناني التَّعبُ عن الاستمتاعِ بهمسكِ والإصغاءِ لموسيقاكِ الشجيةِ! وكم أبعدتني همومُ الأدبِ عن شذاك!  كم منعتني معالجةُ قضايا الإنسانيةِ البائسةِ عن التَّلذذِ بمذاقِ ضحكتكِ السُّنونو ونبيذِ طيبكِ !!  اعذريني بنيَّتي، إنَّ البحثَ في مدنِ الفكرِ نزيفٌ للمشاعرِ، والتنقلَ بين الإلهام والمجازِ أو الارتحالَ بينَ المعاني والصورِ رحلةٌ شاقةٌ، تستنفذُ كلَّ مقدراتِ القلبِ والروحِ، أغوصُ بحثاً عن لآلئ القوافي في محارِ أوردتي، لأمنحكِ جزءاً يسيراً مما سلبوه منِّي، أستخرجُ صابونِ الجمالِ؛ لأغسلَ أدرانِ القبحِ الأنانيةِ والنفاقِ، التي تلتصقُ بشراييني في أثناءِ عملي القابعِ في سجنٍ مظلمٍ، لا نافذة نورٍ تضيئهُ.

يا أميرتي، إنَّ الغوصَ في خُلْجانِ الحياةِ للوصولِ إلى جزرٍ السَّلامِ الوثيرةِ الزمرُّدِ، وممالكِ الجمالِ الآسرةِ التي تليقُ بعالمكِ الطفولي وأراجيحِ أحلامِكِ، قد سرقَ كثيرا من جهدي ووقتي.

تعالي صغيرتي لا نجوم تضيءُ دروبَ ظلمتي سواكِ، أيقنتُ أنَّني لن أصلحَ هذا العالمَ المعطوبَ، ولن يكون بمقدوري تقويمَ اعوجاجَهُ وحدي، يكفيهِ ما سلبه من يقظتي ونَضَارتي، دعيني اليوم أعتني بخميلتي الجميلةِ، أرويها من نميرِ فؤادي، وأسرِّحُ أصابعي بين خصلاتٍ غرتهاِ، أعبثُ بضفائرها الشقراء؛ لأجدِّدَ العهدَ بالوفاء للجمالِ والأمومةِ

 

وأنتم يا أحبتي دعوا الطفولةَ تغزلُ لكم قمصانَ الجمالِ الواسعةَ، فالثيابُ الحريريةُ التي لا تنسجها مغازلُ الطفولةِ قصيرةٌ أكمامها، أضيقُ من ثقبِ إبرةٍ اتساعها، لا فراشاتِ حبورٍ تحلِّقُ على صدرها ولا عصافيرَ تزيِّنُ خصرها.

_____

مرام عطية

عن Xalid Derik

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

يا أقرب النبض/ بقلم: ليلاس زرزور

يا أقرب النبض/ بقلم: ليلاس زرزور ــــــــــــــــــــــــــ يا أقرب النبض في كُلِّي ...

 تسألني عني/ بقلم: ريم النقري

 تسألني عني بقلم: ريم النقري ـــــــــــــــــــــ أنا التي أكرهك اعشوشبت بأنحائي أفقدتني ...

بنادقُ الفِكرِ/ بقلم: علي موللا نعسان

بنادقُ الفِكرِ/ بقلم: علي موللا نعسان ـــــــــــــــــــــــ بنادقُ الفكرِ تقفو المشاعرْ رصاصُها ...

هنا دفنت الرسالة/ بقلم: نجاح هوفاك

هنا دفنت الرسالة/ بقلم: نجاح هوفاك ……… تحت الأنقاض شفاه لثمت التراب ...

نرجس عمران: جعلت قضية وطني قضيتي الأهم فكانت روحي هي الدواء الذي أبلسم فيه جراحه/ نهاد الحديثي

نرجس عمران: جعلت قضية وطني قضيتي الأهم فكانت روحي هي الدواء الذي ...

أقف على ضفاف الرحيل/ بقلم: منى بعزاوي

أقف على ضفاف الرحيل بقلم: منى بعزاوي ـــــــــــــــــــــــــــ نطقت في حضرة الصمت ...

حوار مع الشاعرة السورية رودي سليمان/ حاورها نصر محمد

حوار مع الشاعرة السورية رودي سليمان أجرى الحوار: نصر محمد ــــــــــــــــــــــــــ   ...

صرخةُ الرّوح/ بقلم: خولة عبيد

صرخةُ الرّوح/ بقلم: خولة عبيد ـــــــــــــــــــــ كانتْ نبضةً مختلفةً سرتْ في عروقي ...