الرئيسية / إبداعات / مُعَلَّقَةُ حِضْنِ الشَّمْسْ/ بقلم: محسن عبد المعطي محمد عبد ربه

مُعَلَّقَةُ حِضْنِ الشَّمْسْ/ بقلم: محسن عبد المعطي محمد عبد ربه

 

 

 

 

 

 

 

 

مُعَلَّقَةُ حِضْنِ الشَّمْسْ/ بقلم: محسن عبد المعطي محمد عبد ربه

 

1-      حَدِّثِينِي وَافْتَحِي لِي الْقَلْبَ مَيْ=لَا تَضِنِّي بَالْهَوَى الْعَذْبِ عَلَيْ

2-      أَكْمِلِي مَا كَانَ مِنْ شَهْدِ اللُّمَى=وَحَدِيثٍ مُطْرِبٍ فِي أُذُنَيْ

3-      وَأَرِيحِينِي عَلَى طُولِ الْمَدَى=وَاخْطُرِي لِي وَأَنِيرِي مٌقْلَتَيْ

4-      أَنْتِ لِي فِي مُلْتَقَى الدَّرْبِ هُدىً=يَقْطَعُ الشَّوْقَ وَيَطْوِي الْبُعْدَ طَيْ

5-      مَا أَنَا إِلَّا خَيَالٌ جَامِحٌ=يَطْلُبُ الدِّفْءَ وَيَلْوِي الْحِضْنَ لَيْ

6-      مَا أَنَا إِلَّا مُحِبٌّ وَالِهٌ=حَضَنَ الشَّمْسَ وَأَثْرَى كُلَّ شَيْ

7-      حِضْنُهَا الشَّهْدُ تَوَلَّانِي ضُحىً=يَكْتُبُ الْأَقْدَارَ فَاقَتْ كُلَّ حَيْ

8-      حَادثَانِ زَلْزَلَا قَلبِي الَّذِي=جَرَّبَ الْأَقْدَارَ تُلْقِي حَادِثَيْ

9-      قَلَقِي قَدْ مَارَسَ الْحُزْنَ سُدىً=يُبْدِعُ اللَّحْظَةَ تُثْرِي وَرْدَتَيْ

10-    سَاعَةُ الْحَادِثِ بَزَّتْ حُزْنَهَا=بانْطِلَاقِ فَوْقَ ظَهْرَيْ مُهْرَتَيْ

11-    أَتَلَظَّى بَعْدَ صَمْتٍ قَاتِلٍ=قَاتَلَ الْأَشْبَالَ تَفْدِي بَلْدَتَيْ

12-    أَيُّهَا الْحُزْنُ تَرَيَّثْ وَانْكَفِئْ=وَتَأَمَّلْ حَادِثِي فِي نَظْرَتَيْ

13-    طَائِرَاتٌ كُنْتُ أَبْغِيهَا إِلَى=لَحْظَةِ الْحَسْمِ فَأُلْفِي بَغْلَتَي

14-    أَيُّ حُزْنٍ طَائِرٍ فِي لَحْظِهَا=يَشْجُبُ الْأَحْدَاثَ تُلْقِي فَرْدَتَيْ

15-    هَاتِفُ الْعُشَّاقِ أَضْنَى مُهْجَتِي=أَرْسَلَ الرَّفَّةَ مِنْ رِمْشِ ظُبَيْ

16-    أَغْرَقَ الْعُشَّاقَ فِي لُجَّتِهِ=فِي ظَلَامٍ مَا رَأَى طَيْفَ الضُّوَيْ

17-    مُسْتَغِيثاً بِمُجِيرٍ بَعْدَهُ=مَا تُرَاهُ الْحَالُ فِي قَلْبِ الدُّجَيْ؟!

18-    كَانَ فَنَّاناً هَوَى فَنَّانَةً=وَشَرَى الْعَاشِقُ فِي الْقَلْبِ سُمَيْ

19-    شَفَتَاهَا شُعْلَةٌ نَدَّاهَةٌ=عَزَفَتْ فِي الْحَالِ أَلْحَانَ لُؤَيْ

20-    نَظَرَتْ لِلْحُبِّ فِي نَارِ الْهَوَى=فَتَجَلَّى وَاضِحاً فِي نَاظِرَيْ

21-    فَرْحَةٌ فَاقَتْ أَسَالِيبَ النَّوَى=وَتَجَلَّتْ بَعْدَ إِشْعَالٍ وَكَيْ

22-    أَخَذَ الْقُبْلَةَ مِنْهَا وَانْتَشَى=فَارِداً بَعْضَ قِلَاعَاتٍ وَضَيْ

23-    ضَمَّهَا بَعْدَ ارْتِحَالٍ شَارِدٍ=قَلْبُهَا فِي الضَّمِّ يَمْضِي أَيَّ أَيْ

24-    نَفْضَةُ الرُّوحِ تَجَلَّتْ بِالْهَوَى=وَاشْتَرَاهَا فِي الْهَوَى السَّامِي أُبَيْ

25-    لَكَ شُكْرِي يَا حَبِيبِي خَالصاً=يَبْعَثُ النَّشْوَةَ فِي قَلْبِ أُخَيْ

26-    أَنْتَ رَوَّضْتَ نِسَاءً دَأَبَتْ=تَشْغَلُ الْمَطْلَعَ فِي حُبِّ الرُّشَيْ

27-    فَلَوَاتٌ قَدْ تَغَنَّتْ مَطَراً=يَجْلِبُ الْخَيْرَ بِكِلْتَا حِلْيَتَيْ

28-    خَلَعَتْ لِلرِّيحِ وَرْداً يُجْتَبَى=أَحْمَرَ اللَّوْنِ عَلَى هَذَا الْهُوَيْ

29-    نَاثِرَ الشِّعْرِ بِحِبْرٍ نَاصِعٍ=يُدْخِلُ الْبَهْجَةَ قَلْبَيْ نَعْجَتَيْ

30-    طَالَعَتْهُ أُمَمُ الشِّعْرَ وَقَدْ=عَبَرَ الشِّعْرُ فُؤَادَيْ كَلْبَتَيْ

31-    يَا مُنَى عَيْنِي تَعَالَيْ لَحْظَةً=نَرْكَبِ الْعُمْرَ بِظَهْرَيْ رِحْلَتَيْ

32-    إِنَّهُ أَحْلَى رُكُوبٍ فِي الْهَوَى=أَشْعَلَ الشِّعْرَ وَغَذَّى لَمْبَتَيْ

33-    شَاهِدٍي مَا قَدْ تَبَدَّى آخِراً=إِثْرَ لَحْنٍ ثَائِرٍ مِنْ لَكْمَتَيْ

34-    أَضْرِبُ الدُّنْيَا بِقَلْبٍ جَاحِدٍ=لَمْ يَذُقْ فِي الْحُبِّ رِمْشَيْ شَهْدَتَيْ

35-    وَأُغَنِّي فِي الْهَوَى دُسْتُورَهَا=يُشْبِهُ اللَّيْلَةَ دُسْتُورَ دُبَيْ

36-    وَاخْتِلَافٌ يَفْرَحُ الْمَرْءُ بِهِ=طالَعَ الْحُسْنَ بِهِ لِلصَّبِّ فَيْ

37-    وَخِلَافٌ يَسْرَحُ الصَّبُّ بِهِ=غَارِقاً فِي الشَّهْدِ مِنْ عَذْبِ اللُّمَيْ

38-    يَكْبُرُ الْخُلْفُ وَيُنْبِي ثَغْرُهُ=عَنْ مَعَانِي الْحُسْنِ فِي وَجْهِ السُّمَيْ

39-    عَنْ نُبُوءاتٍ تَرَى الْعِشْقَ لَهَا=يَرْمُقُ الصَّبْوَةَ فِي وَجْهِ الْفَتَيْ

40-    رُسُلُ الشَّوْقِ تَوَالَتْ صَوْبَهُ=بَشَّرُوهُ بِالْعَطَا مِنْ لَهْجَتَيْ

41-    فَاخَرُوا بِالنَّحْوِ وَالصَّرْفِ وَمَا=أَبْصَرُوهُ فِي خَوَافِي بُرْدَتَيْ

42-    بُرْدَةُ الْبُوصِيرِي يَمَّمْتُ بِهَا=وَجْهَ حُبٍّ مُنْتَقَىً فِي مَنْجَتَيْ

43-    ولَنَا كَعْبُ بْنُ زَهَيْرٍ فَلْتَةٌ=عَبْقَرِيُّ النَّهْجِ أَثْرَى زَهْرَتَيْ

44-    كَانَ أَوْصَالاً وَلَمَّا تَرْتَعِدْ=بَزَّتِ الذِّكْرَى وَنَالَتْ عَمْرَتَيْ

45-    بِارْتِعَادٍ لِعَشِيقَاتٍ بَدَتْ=تَرْتَدِي عِزَّ الْمُنَى فِي وَجْنَتَيْ

46-    صَوْتُ بَرْقٍ خَلَعَ الْقَلْبَ دُجىً=نِمْنَ فِي قَلْبِي بِأَقْصَى ثَغْرَتَيْ

47-    نِلْنَ مِيزَاناً لِأُنْثَى خُدِّرَتْ=فَمَضَتْ فِي الْحَالِ تَغْزُو لُعْبَتَيْ

48-    هَاجِسُ الْحُبِّ تَوَلَّى أَمْرَهَا=وَأَنَا نِلْتُ الْمُنَى مِنْ أَبَوَيْ

49-    خَلَعَ الْوَحْدَةَ عَنْهَا آخِراً=مَرْكِبُ الْحُبِّ يُزَكِّيهِ قُصَيْ

50-    عَانَقَتْ صَبْراً جَمِيلاً وَاهْتَدَتْ=وَارْتَوَتْ فِي سِحْرِهَا مِنْ حُلْوَتَيْ

51-    اَلْمَسَافَاتُ رَحِيقٌ خَالِدٌ=يَا لَشَوْقِي حِينَ تَشْدُو هَمْسَتَيْ

52-    وَعُيُونٌ مَوْسَقَتْنِي قِطْعَةً=تَصْعَدُ التَّلَّ تُغَنِّي غِنْوَتَيْ

53-    تَشْهَقُ الْآهَةَ تَعْنِي زَفْرَةً=يَا لَهَمْسٍ حَائِرٍ فِي آهَتَيْ

54-    وَرَحِيقٍ عَبْقَرِيٍّ تَائِهٍ=فِي ذُرَى الْحُبِّ يُنَادِي قَلْعَتَيْ

55-    مَوْسِقِي الْفَجْرَ حَيَاتِي لَحْظَةً=تَقِفِ الدُّنْيَا لِفَحْوَى لَحْظَتَيْ

56-    قُرْمُزِيٌّ فَجْرُ أَيَّامِ الْعُلَا=يَشْطُبُ اللَّيْلَ يُدَاوِي سَاعِدَيْ

57-    بَاحِثاً عَنِّي بِأَيَّامِ الصَّفَا=حِينَ أَشْدُو مُلْهَماً بَيْتَ النَّدَيْ

58-    زَارَنِي طَيْفُكَ فَاسْتَأثَرَنِي=بَعْدَمَا اسْتَبْطَأَ طَيْفَا حَاجِبَيْ

59-    طَيْفُكَ الْمَجْنُونُ قَدْ أَفْرَحَنِي=فِي مَسَاءٍ سَاهِرٍ فِي صَالَتَيْ

60-    وَجُنُونٌ مُبْدِعٌ فِي دَارِنَا=سَطَّرَ الْفَرْحَةَ تَغْذُو رَاحَتَيْ

61-    عِطْرُكَ الْبَاهِرُ كَمْ أَطْرَبَنِي=شَعْشَعَ الْعَقْلَ وَأَثْرَى طَرَفَيْ

62-    يَأْسِرُ الْقَلْبَ شَذَاهُ مُنْعِشاً=مَا تَبَقَّى مِنْ فُيُوضَاتٍ لَدَيْ

63-    تَسْتَفِزَّ الْقَلْبَ أُنْثَى تَوَّجَتْ=عُمْرِيَ الْبَاقِي بِكِلْتَا جَنَّتَيْ

64-    فَتَغُوصُ الرُّوحُ فِي فَيْضٍ لَهَا=وَتُغَطِّي بِحَنَانٍ كَاحِلَيْ

65-    يَرْحَلُ الْعِطْرُ مِنَ الْحَرْفِ إِلى=شَخْصِكِ الرَّاقِي وَيُثْرِي عُقْلَتَيْ

66-    نَغَماً يَصْدَحُ فِي آذَانِنَا=سَهْوَةَ الْعِشْقِ وَيُثْرِي دُنْيَتَيْ

67-    نَغَماً مِنْ وَتَرِ الرُّوحِ لَنَا=عَاشَ بِالْحُبِّ مُنِيراً فُسْحَتَيْ

68-    كُلُّ أَسْرَابِ الْمَعَانِي عَرَّجَتْ=تَمْدَحُ الْحَرْفَ قَصِيداً لِعُلَيْ

69-    وَالرَّيَاحِينُ تَجَلَّتْ لَيْلَةً=مِنْ أَزَاهِيرِ الْهَوَى في رَمْشَتَيْ

70-    عَرَّجَتْ فِي الْغُرْبَةِ الدَّمْعَةُ إِذْ=هَرَبَ الْحَظُّ وَسَاءَتْ حَالَتَيْ

71-    طَوِّفِي فِي صَحْنِ قَلْبِي وَاغْرِفِي=صَحْنَ فِرْعَوْنَ مُطِلًّا فِي الْحُمَيْ

72-    كَيْفَ يَا حُبِّي يَكُونُ الْمَيْتُ حَيْ؟!!!= كَيْفَ لَا نَغْرَقُ فِي قَلْبِ اللُّجَيْ؟!!!

73-    أَخْبَرُونِي عَنْ طُمُوحٍ فَارِغٍ=فَرَّغَ الْمَرْكِبَ مِنْ صَلْبٍ وَنَيْ

74-    كَيْفَ أَخْتَارُ الْخُطَى فِي وَقْعِهَا=عِشْقُ أَيَّامِي بِكِلْتَا خُطْوَتَيْ؟!!!

75-    لَمْلَمَ الْخَطْوَ بِدَرْبٍ خَادِعٍ=لَعْنَةُ الْأَقْدَارِ فِي شَوْكِ الدُّمَيْ

76-    شَوْكُ دَرْبٍ قَاتَلَ الْعِشْقَ سُدًى=لَمْ يَنَلْ مِنْهُ بِتَرْتِيبِ أٌبَيْ

77-    أَتَّقِي نَزْفِي بِقُرْبٍ حَالِمٍ=صَالَحَ الْأَيَّامَ إِحْدَى قِرْبَتَيْ

78-    كَيْفَ فِي قَلْبِكَ أُلْفِي رَوْعَتِي=تَغْرِسُ الْأَحْلَامَ كِلْتَا قَبْضَتَيْ؟!!!

79-    يَا حَبِيبِي لَكَ وُدِّي فَافْتَتِحْ=سَامِرَ الْحُبِّ بِكِلْتَا لَيْلَتَيْ

80-    سَوْفَ أَخْتَارُكَ حُبًّا مُخْلِصاً=يَعْزِفُ اللَّحْنَ بِكِلْتَا قِطْعَتَيْ

81-    لَمْ تَكُنْ يَوْماً لِغَيْرِي يَا أَنَا=فَالْتَمِسْ لِي الْحُبَّ يُثْرِي ضَلْفَتَيْ

82-    عِنْدَمَا نَحْيَا بِأَيَّامِ الْهَوَى=كُنْ صَدِيقِي فِي تَلَاقِي سَاعِدَيْ

83-    عُدْ إِلَى دُنْيَا الْهَوَى فِي نَشْوَةٍ=غَرَسَتْ إِحْدَى مَجَالَيْ شِتْلَتَيْ

84-    أَنَا أَهْوَاكَ وَقَلْبِي ثَائِرٌ=غَزَّ فَنًّا خَالِداً فِي شَارِبَيْ

85-    مَنْ أَنَا إِلَّا بِمَرْآكَ هُنَا=تُثْلِجُ الْخَاطِرَ فِي أَعْلَى الثُّرَيْ

86-    يَا حَبِيبِي يَا مَلَاكِي فِي الدُّنَا=يَا عَبِيرَ الشَّوْقِ يُثْرِي مِنْهَجَيْ

87-    لَكَ حُبِّي لَكَ وُدٌّ خَالِصٌ=يَبْعَثُ النَّجْوَى إِلَى أَعْلَى الثُّرَيْ

88-    لَكَ إِخْلَاصٌ عَلَى طُولِ الْمَدَى=تَابَعَ الْأَيَامَ فِي عُرْسِ مُنَيْ

89-    لَكَ سِحْرٌ يَمْلَأُ الدُّنْيَا صَدىً=لَكَ نُورٌ يَتَرَاءَى لِلْأُلَيْ

90-    لَكَ تَسْبِيحُ مَلَاكٍ طَاهِرٍ=لَكَ تغْرِيدُ عَصَافِيرُ الْحِمَيْ

91-    لَكَ أَنْغَامٌ تُلَبِّي رَغْبَةً=فِيكَ أُثْرِيهَا بِفَحْوَى دَقَّتَيْ

92-    لَكَ لَيْلَاتٌ تَوَالَى وَقْعُهَا=فِي رُؤَى الْأَحْلَامِ تُثْرِي رُؤْيَتَيْ

93-    عِشْتَ حُبِّي عِشْتَ رُوحِي تَبْتَغِي=مَوْكِبِي السَّاهِرَ فِي قَلْبِ الْحُيَيْ

الشاعر والروائي/ محسن عبد المعطي محمد عبد ربه..شاعر العالم

mohsinabdraboh@ymail.com mohsinabdrabo@yahoo.com

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

عن Xalid Derik

x

‎قد يُعجبك أيضاً

يا أقرب النبض/ بقلم: ليلاس زرزور

يا أقرب النبض/ بقلم: ليلاس زرزور ــــــــــــــــــــــــــ يا أقرب النبض في كُلِّي ...

 تسألني عني/ بقلم: ريم النقري

 تسألني عني بقلم: ريم النقري ـــــــــــــــــــــ أنا التي أكرهك اعشوشبت بأنحائي أفقدتني ...

بنادقُ الفِكرِ/ بقلم: علي موللا نعسان

بنادقُ الفِكرِ/ بقلم: علي موللا نعسان ـــــــــــــــــــــــ بنادقُ الفكرِ تقفو المشاعرْ رصاصُها ...

هنا دفنت الرسالة/ بقلم: نجاح هوفاك

هنا دفنت الرسالة/ بقلم: نجاح هوفاك ……… تحت الأنقاض شفاه لثمت التراب ...

نرجس عمران: جعلت قضية وطني قضيتي الأهم فكانت روحي هي الدواء الذي أبلسم فيه جراحه/ نهاد الحديثي

نرجس عمران: جعلت قضية وطني قضيتي الأهم فكانت روحي هي الدواء الذي ...

أقف على ضفاف الرحيل/ بقلم: منى بعزاوي

أقف على ضفاف الرحيل بقلم: منى بعزاوي ـــــــــــــــــــــــــــ نطقت في حضرة الصمت ...

حوار مع الشاعرة السورية رودي سليمان/ حاورها نصر محمد

حوار مع الشاعرة السورية رودي سليمان أجرى الحوار: نصر محمد ــــــــــــــــــــــــــ   ...

صرخةُ الرّوح/ بقلم: خولة عبيد

صرخةُ الرّوح/ بقلم: خولة عبيد ـــــــــــــــــــــ كانتْ نبضةً مختلفةً سرتْ في عروقي ...