الرئيسية / إبداعات / عهد وعهود/ بقلم: منى بعزاوي

عهد وعهود/ بقلم: منى بعزاوي

عهد وعهود/ بقلم: منى بعزاوي

ــــــــــــــــ

عهد و عهود

أمسى عهد و سطع عهد
و الضمائر ظلت على العهد
تنادي بشوق يا عهد
……………………..
أمسى زمن الظلام
و أقبل ريعان الشباب
ينادي بصوت المهد
هنا فلسطين و هنا العهد
………………………
أمست ظلمات الشر
و أقبلت إشراقات العمر
بعد خسوف القمر
دارت الكواكب بين الأمم
و أعادت عهد سيدة القدر
احتضنت حنان الوجود
و كأنها العهد المعهود
……………………..
عادت بقبلات الأمل
تلامس دجى النظر
و تسبح في أرضها
كذاك العصفور المتحرر
………………………..
نادت ها قد كسر عهد الظلام
و ولدت شمس الآمال
أمست تبتسم كعطر الياسمين
وسط القحل و القحيل
أقبلت برائحتها الأشواق
كالنسيم العليل
………………………..
رفرفت
جابت
و حلقت
ببريق عيناها بكل حنين
………………………
شاعرت
لحنت
و غنت
أغنيات للزمن الجميل
……………………..
قالت: اني العهد
و لازلت على العهد
فلسطين أرضنا منذ المهد
فلسطين هويتنا و هي الوعد
فلسطين أمنا بالفكر و الوجد
………………………
تعالوا انضموا إلينا
لنصنع أمجادنا
و نخرج من الوحل
تعالوا نغير تاريخنا
و نحقق العدل ببصمة العهد
…………… ……………

الشاعرة منى بعزاوي الموناليزا

عن Xalid Derik

x

‎قد يُعجبك أيضاً

مع الشاعر عصمت شاهين دوسكي/ حوار: د. زينب لوت

حوار الأديبة الجزائرية الدكتورة زينب لوت مع الشاعر عصمت شاهين دوسكي * ...

العمل التطوعي/ بقلم: منى فتحي حامد

العمل التطوعي بقلم: منى فتحي حامد _ مصر ـــــــــــــــــــــــ ما زال يوجد ...

أنا وأنتِ وثعبان المساء/ بقلم: فراس حج محمد

أنا وأنتِ وثعبان المساء بقلم: فراس حج محمد/ فلسطين ـــــــــــــــــــــــــــــ الثعبانُ والوردة ...

 لوحة… / بقلم: أحمد سلايطة

 لوحة… / بقلم: أحمد سلايطة ـــــــــــــــــــــــــــ ستأخذك لأقصى العمر ستزول وترحل عن ...

قصيدة “مناجاة” للشاعر الهندي صبهاديب ماجومدار/ ترجمة: شروق حمود

قصيدة “مناجاة” للشاعر الهندي صبهاديب ماجومدار ترجمة: شروق حمود ـــــــــــــــ هل أنت ...

وعد جرجس: الشِّعرَ هو عبادةٌ وتصوفٌ في محرابِ الآلهةِ!/ حوار أجراه: خالد ديريك

وعد جرجس: الشِّعرَ هو عبادةٌ وتصوفٌ في محرابِ الآلهةِ! جرجس: قلمي ليس ...

مع الكاتبة الأردنية آية حسن/ أحمد سلايطة

مع الكاتبة الأردنية آية حسن/ أحمد سلايطة   كاتبة أردنية مواليد 11-1-1990 ...

ويُمَنْجِلُ غُربتي / بقلم: آمال القاسم

ويُمَنْجِلُ غُربتي / بقلم: آمال القاسم ــــــــــــــــ ………………… أَنَا يُتْمُ السُّؤالِ، أَقِفُ ...