الرئيسية / خواطر ونصوص شعرية /  مِشْكَاةُ قَيْسٍ/ بقلمِ: معروف صلاح أحمد

 مِشْكَاةُ قَيْسٍ/ بقلمِ: معروف صلاح أحمد

مِشْكَاةُ قَيْسٍ/ بقلمِ: معروف صلاح أحمد

…………………………………….

 (مِشْكَاةُ قَيْسٍ)

على البسيط

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

 

قَالُوا حَنَنْتَ لِمَنْ ترْقَى فذَكَّرْتُهُمْ

مَا جنَّةُ الخُلدِ إلا لذِي دِينِ

 

 

أَجَلْ حَنَنْتُ بِمَا لا تَقْدُرُونَ بِهِ

 

إنَّ الرُّقِيَّ لهُ لَمْعٌ يُبَارِينِي

 

مِنَ الحَنِينِ الهَوَى فَاضَتْ تبَارِيحُهُ

إِذْ لَاحَ مَا حَوَّرَتْ عَينِي مِنَ العِينِ ؟؟

 

 

 

 

إِنْ شَاهَ مَا أخْفَيْتُ مِنْ ذهَابِي لَهَا

 

بَاحُوا بِمَا أَخْفَتْ عنِّي فَتورِينِي

 

 

 

 

إنْ كَانَ فِي النَّاسِ سِرٌّ غَابَهَا عَنِّي

 

لَمْلَمْتُ سِرِّي فَبَانَتْ كَالمَجَانِينِ

 

 

 

 

السِّرُّ لَا يَسْتَهوِي الخَمْرَ شَارِبُه

 

كَأَنَّمَا كَأسُهُ المَكْسُورُ فِي الحِينِ

 

 

 

وَاعَدْتُّهَا وَعْدًا وَوَاعَدَتْنِي المُنَى

 

وَكُلَّمَا أَخْلَفَتْ وُعُودَهَا مِنِّي

 

 

 

بِالأُمْنِيَاتِ الحَالِمَاتِ غَازْلتُهَا

 

أَشْرَعْتُ وَجْدًا بِالصُّمُودِ خَلَّانِي

 

 

 

 

أَهْفَيْتُهَا هَفْوًا رَاحَتْ تُعَانِفَهُ

 

أَلْغَيْتُ هَذَا الصَّمُودَ لَوْ تُمنِّينِي

 

 

 

 

قَالُوا ظُلِمْتَ بِمَنْ تَغْوَى شَرَحْتُ لَهُمْ

 

مَا طَعْنَةُ الأمْسِ إِلَّا بِالسَّكَاكِينِ

 

 

 

 

أَجَلْ ظُلِمْتُ فَقَاضُوا منْ ظلمْتُ بِهِ

إِنْ صَارَ يشْفِي حَسُودِي لَا تَظْلِمُونِي

 

 

 

في الصَّدِّ نَارٌ وَتِلْكَ النَّارُ تَشْوِينِي

 

وَهَلْ شَذَى مَوْرِدٍ فِي الجَمْرِ يَرْوِينِي ؟؟

 

 

 

صَالُوا بِهَا حَصْدًا يمْحُو بِذَاكِرَتِي

 

ألا اصْنَعُوهَا عَلى عَيْنِي فتَرْعَانِي

 

 

 

 

مَاجُوا بِهَا حَسدًا يَرْسُو بِذَائِقتِي

 

أَلَا ازْرَعُوهَا عَلَى رأْسِي تُظلِّلُنِي

 

 

 

 

هَابُوا لِقَاهَا عَلى وَصْلٍ فَكَيْفَ النَّدَى ؟؟

 

ألَا ابْعِدُوهَا عَنْ عَيْنِي فَتَنْسَانِي

 

 

 

 

لَامُوا لَهَا بِالشوْقِ إنَّهَا الفُضْلَى

 

عَلى هَوَاهَا لِي فَكَيْفَ لُمْتُوِنِي ؟؟

 

 

 

 

شَارُوا لَهَا بِالبَيْنِ إِنَّهَا لَيْلَى

 

عَلَى صبَاهَا لِي فكيفَ تَسْلانِي ؟؟

 

 

 

قَالُوا تمنَّى غَيْرَها فَهِي مَيَّتَةٌ

 

أَفْهَمْتُهُمْ إنَّهَا طَيْفٌ يَهَاجِينِي

 

 

 

مَالُوا لَهَا بِالعَسْفِ إِنَّهَا المُثلَى

 

وَمَيْلُكُمْ ضِدِّي وَلَيْسَ يرْضِينِي

 

 

 

فَلَوْ أَتَيْتُمْ بِمَالِ الدَّهْرِ أَعْددُهُ

 

فِي كِيسِهَا رَاحَتْ تَهْذِي وَتُلقِينِي

 

 

 

وَقَدْ غَدَتْ مَوْجًا تعْدُو تُفَتِّتُنِي

 

كَأَنَّهَا الصَّخْرُ بَاتَ فِي شَرَايينِي

 

 

 

عَلَقْتُ كَالقِمَّةِ الشَّمَّاءِ بَازِغَةً

 

مَاجَتْ تَفانِينِي شَدْوًا تَنَاجِينِي

 

 

 

حَكَيْتُ هَذا دَلَالٌ لَيْتَ يغْرِينِي

 

وقَلْتُ: هَذا كَمَالٌ ليسَ ينقُصُنِي

 

 

 

إِنَّ السَّوَاجِي التِي بِالقَتْلِ تدْمِينِي

 

هِيَ الجُفونُ التِي بِالهَمْسِ تُحْينِي

 

 

 

حَبِيبتِي لَيْتَكِ بِالدَّمْعِ تَكْفِينِي

 

هَاتُوا ضَلَالِي لَعَلَّهُ يرَشِّدُنِي

 

 

 

قَالُوا: جُرِحْتَ فَعُدْ بِاللِينِ قَدْ تشْفَى

 

فَهِمْتُ مَنْ غَيْرِ جَفْوٍ بِالوَمَا لِينِي

 

 

 

أَغَيْرُ مَا فِي ثَنَايَا القَلْبِ يَعْشَقُهَا

وَجَلُّ مَا كَانَ فِي وَجْدِ المَلَايينِ ؟؟

 

……………………………………..

 معروف صلاح أحمد

شاعر الفردوس -القاهرة -مصر.

عن Xalid Derik

x

‎قد يُعجبك أيضاً

سفرٌ…/ بقلم: شاكر فريد حسن

سفرٌ… بقلم: شاكر فريد حسن ــــــــــــ أسافر ما بين خطوط الحلمِ وأشواق ...

امرأة… مسافرة / بقلم: خديجة بن عادل

امرأة… مسافرة / بقلم: خديجة بن عادل ــــــــــــــــــــــــــ كلما جُنَّ الليل همست ...

ثلاث تحويمات جمالية تشد وثاق ديوان (ما كان حلما يفترى) للشاعرة المغربية فوزية رفيق/ بقلم: د. مصطفى غلمان

ثلاث تحويمات جمالية تشد وثاق ديوان (ما كان حلما يفترى) للشاعرة المغربية ...

يا أقرب النبض/ بقلم: ليلاس زرزور

يا أقرب النبض/ بقلم: ليلاس زرزور ــــــــــــــــــــــــــ يا أقرب النبض في كُلِّي ...

 تسألني عني/ بقلم: ريم النقري

 تسألني عني بقلم: ريم النقري ـــــــــــــــــــــ أنا التي أكرهك اعشوشبت بأنحائي أفقدتني ...

بنادقُ الفِكرِ/ بقلم: علي موللا نعسان

بنادقُ الفِكرِ/ بقلم: علي موللا نعسان ـــــــــــــــــــــــ بنادقُ الفكرِ تقفو المشاعرْ رصاصُها ...

هنا دفنت الرسالة/ بقلم: نجاح هوفاك

هنا دفنت الرسالة/ بقلم: نجاح هوفاك ……… تحت الأنقاض شفاه لثمت التراب ...

نرجس عمران: جعلت قضية وطني قضيتي الأهم فكانت روحي هي الدواء الذي أبلسم فيه جراحه/ نهاد الحديثي

نرجس عمران: جعلت قضية وطني قضيتي الأهم فكانت روحي هي الدواء الذي ...