الرئيسية / قصة / الطلقة الأخيرة/ بقلم: مها عفاني

الطلقة الأخيرة/ بقلم: مها عفاني

 

 

 

 

 

 

 

 

الطلقة الأخيرة/ بقلم: مها عفاني

ــــــــــــــــــــــــــــــــــ

يقدم الخيبة تلو الأخرى،

ظناً منه أن خيوطها في يده

يتعالى في مقعده، وينفخ صدره للأعلى، ويسحب من سيجارته نفسياً طويلا، يعصرها بين شفتيه التي ازرقت

يكاد يختنق وهو يكابر، ينتظر كلمة حب، أو شكر في كل مرة يشيح وجهه بعيداً عنها،

وهي تتلقى خيباته ك هدية مميتة، رغم كبريائها الجبار وعنادها، إلا أنها حاولت أن تمتص ردة فعله المفتعلة في كل مرةٍ يشتاق للغياب،

حتى استنزف صبرها الذي كان،

وأصر على حرق فتيل النور الذي كانت تضيء به قنديل حبه كل ليلة، وحولهُ رمادا

كانت آخر طلقة في بيت النار، أطلقتها على مقعده الذي يحتل ضلوعها،

 

ومضت تهمس، لن أحلم به جالسا في نفس المقعد، يرمقني بنظراتً مغلولة، وبين ذراعيه خيبة أخرى،

 

الرصاصة اخترقت ضلوعها، لا مقعده!

 

مها عفاني

عن Xalid Derik

x

‎قد يُعجبك أيضاً

ليلة هلع عند ناهد/ بقلم:عبد القهار الحجاري

ليلة هلع عند ناهد بقلم:عبد القهار الحجاري ـــــــــــــــــــــــ لم أدر ماذا حدث ...

الواقعية والصورة الشعرية للشاعر عصمت دوسكي/ بقلم: كلستان المرعي

الواقعية والصورة الشعرية للشاعر عصمت شاهين دوسكي   * الشاعر يجعل القارئ ...

مبروكة عينين الفار تتقدم إلى خطبة رجل/ بقلم: نور الدين إسماعيل

 مبروكة عينين الفار تتقدم إلى خطبة رجل بقلم: نور الدين إسماعيل ــــــــــــــ ...

اغتراب…/ بقلم: نانسي عزام

اغتراب…/ بقلم: نانسي عزام ــــــــــــــــــ لي في قريتي قرية… لي فيها استراحة ...

  دُروبُ الوَجْدِ / بقلم: علي موللا نعسان 

  دُروبُ الوَجْدِ / بقلم: علي موللا نعسان  ــــــــــــــــــــــ    دُروبُ الوَجْدِ ...

الليل والإحساس/ بقلم: عصمت شاهين دوسكي

الليل والإحساس بقلم: عصمت شاهين دوسكي ــــــــــــــــــــــ أقبلتْ والليلُ دُجىً عميق صمتي ...

امرأة تحبسني في العدم/ بقلم: عطا الله شاهين

امرأة تحبسني في العدم… بقلم: عطا الله شاهين ــــــــــــــ  لم ترغب في ...

الإنسان قبل العمران/ بقلم: جوتيار تمر

الإنسان قبل العمران بقلم: جوتيار تمر/ كوردستان 13/10/2020 ــــــــــــــــــــــــــ يعد دراسة الوجود ...