الرئيسية / إبداعات / الشوق … / بقلم: آمال محمود

الشوق … / بقلم: آمال محمود

 

 

 

 

 

 

 

 

 

الشوق … / بقلم: آمال محمود

ــــــــــــــــــــــــــــ

أن أرى ملامحك في صوتي!

———–

الشفافية …

أن أحملق في مرآتي

فتتبلور من حولك الجدران وتراني!

—————-

الدهشة …

أن أمشط شعري

فينساب من بين أصابعك نبض الشعر!

—————–

التوجس …

أن أشحذ سكين صمتي

فتفزع يمامات صوتك!

—————–

التوق …

أن أحرك الهواء بأطراف لهفتي

فيستفيق الرعد النائم في خبايا صدرك!

——————

الندامة …

أن أهوي من أعلى حزني على سرير الغياب

فتتلقفني شراشف ضجرك!

——————-

النداوة …,

أن ألامس بتلات جسدي المائسة

فتنمو خلسة في شرفتك شجرة ياسمين!

 

 

الاستعادة …

أن أستعين على حزني بسيجارة

فأسترد دخانها من صدرك!

——————-

الورع …

أن أطل من نافذتي الهادئة

فيتسلل الضوء من ثقوب بابك المذعور!

——————-

المؤامرة …

أن أدس مفاتيحي في أقفال أحلامي

فتفتح بوابة قصيدتك على مصراعيها!

——————-

الإيثار …

أن أطلق عنان ذراعي الرقيقتين

فتدس تحت رأسك

أوراق قصائدك المرتجفة على أرض صلبة!

——————–

عن Xalid Derik

x

‎قد يُعجبك أيضاً

مع الشاعر عصمت شاهين دوسكي/ حوار: د. زينب لوت

حوار الأديبة الجزائرية الدكتورة زينب لوت مع الشاعر عصمت شاهين دوسكي * ...

العمل التطوعي/ بقلم: منى فتحي حامد

العمل التطوعي بقلم: منى فتحي حامد _ مصر ـــــــــــــــــــــــ ما زال يوجد ...

أنا وأنتِ وثعبان المساء/ بقلم: فراس حج محمد

أنا وأنتِ وثعبان المساء بقلم: فراس حج محمد/ فلسطين ـــــــــــــــــــــــــــــ الثعبانُ والوردة ...

 لوحة… / بقلم: أحمد سلايطة

 لوحة… / بقلم: أحمد سلايطة ـــــــــــــــــــــــــــ ستأخذك لأقصى العمر ستزول وترحل عن ...

قصيدة “مناجاة” للشاعر الهندي صبهاديب ماجومدار/ ترجمة: شروق حمود

قصيدة “مناجاة” للشاعر الهندي صبهاديب ماجومدار ترجمة: شروق حمود ـــــــــــــــ هل أنت ...

وعد جرجس: الشِّعرَ هو عبادةٌ وتصوفٌ في محرابِ الآلهةِ!/ حوار أجراه: خالد ديريك

وعد جرجس: الشِّعرَ هو عبادةٌ وتصوفٌ في محرابِ الآلهةِ! جرجس: قلمي ليس ...

مع الكاتبة الأردنية آية حسن/ أحمد سلايطة

مع الكاتبة الأردنية آية حسن/ أحمد سلايطة   كاتبة أردنية مواليد 11-1-1990 ...

ويُمَنْجِلُ غُربتي / بقلم: آمال القاسم

ويُمَنْجِلُ غُربتي / بقلم: آمال القاسم ــــــــــــــــ ………………… أَنَا يُتْمُ السُّؤالِ، أَقِفُ ...