الرئيسية / خواطر ونصوص شعرية / بقايا وردة حمراء/ بقلم: محمود العياط

بقايا وردة حمراء/ بقلم: محمود العياط

 

 

 

 

 

 

بقايا وردة حمراء/ بقلم: محمود العياط

ـــــــــــــــــــــــ

عندما كنت صغيرا كان قلبي كبيرا

كنت أمشي إلى حديقة جدتي حثيثا

———————————–

شجيرات بجدار البيت القديم يبدو تليدا

أقطف ورده حمراء وأجرى نحو دارها وحيدا

لعل أقابلها وأعطيها لها فرحا سعيدا

————————————–

لم أجدها يومها فرجعت أدراجي

حزينا شريدا

ماتت الجدة وراحت الحديقة وزوجوها ورحلت بعيدا

—————————————-

صرت اليوم كبيرا لكن لا زال قلبي

يذكر الحب الأول صغيرا

صارت خطواتي الأولى نحو داركم حدثا فريدا

—————————————–

وكأنها خطوات في محراب الحب للعاشقين مددا مديدا

راح كل شيء ولكن الوردة الحمراء

لاتزال في دفاتري تهدهد في السطور من ثم تعيدا

———————————————-

وردة حمراء مثل خدها غصنها الواهي مازال ينبض بالدلال مثل قدها

قابلتها اليوم بعد عمر عجوزا وعجوزا يا قلبي

لم يبق من حبها وذكرياتي معها إلا الوردة والحفيدا

محمود العياط

عن Xalid Derik

x

‎قد يُعجبك أيضاً

امتناع الأضداد في معاني اللغة (الرسالة 43 ) / بقلم: فراس حج محمد

الرسالة الثالثة والأربعون امتناع الأضداد في معاني اللغة بقلم: فراس حج محمد/ ...

كل شيء مزعج في ظل هذا الوضع ( الرسالة 42 ) / بقلم: فراس حج محمد

الرسالة الثانية والأربعون كل شيء مزعج في ظل هذا الوضع فراس حج ...

يا لخسارة العشاق ما أكثرها! (الرسالة 41) / بقلم: فراس حج محمد

الرسالة الحادية والأربعون يا لخسارة العشاق ما أكثرها! بقلم: فراس حج محمد/ ...

وأرتوي حتى الظمأ / بقلم: جودي قصي أتاسي

وأرتوي حتى الظمأ / بقلم: جودي قصي أتاسي ــــــــــــــــــــ اسكب حروفك فوق ...

صدور العدد العاشر من مجلة شرمولا الأدبية

صدور العدد العاشر من مجلة شرمولا الأدبية ـــــــــــــــــــ صدر العدد العاشر من ...

اللحن ودواعيه السردية في رواية “مأساة كاتب القصة القصيرة”/بقلم: فراس حج محمد

اللحن ودواعيه السردية في رواية “مأساة كاتب القصة القصيرة“ بقلم: فراس حج ...

الروح الأدبية في كتاب “الإصحاح الأول لحرف الفاء”/ بقلم: رائد محمد الحواري

الروح الأدبية في كتاب “الإصحاح الأول لحرف الفاء“ بقلم: رائد محمد الحواري/ ...

الهروب اللاواعي/ بقلم: يونس عاشور

الهروب اللاواعي..! بقلم: يونس عاشور ـــــــــــــــــــ   لا تتوارى هَرباً عنّي.. أو ...