الرئيسية / خواطر ونصوص شعرية / تَرْتَجِزِينَ حُبَّنَا شَهْداً جَرَى/ بقلم: محسن عبد المعطي محمد عبد ربه

تَرْتَجِزِينَ حُبَّنَا شَهْداً جَرَى/ بقلم: محسن عبد المعطي محمد عبد ربه

 

 

 

 

 

 

 

 

تَرْتَجِزِينَ حُبَّنَا شَهْداً جَرَى

بقلم: محسن عبد المعطي محمد عبد ربه

ــــــــــــــــــ

1-         حَبِيبَتِي أُزْهَى وَأَنْتِ جَانِبِي=أَذُوبُ حُبِّي فِي اشْتيَاقٍ لِلثَّأَى

2-         يَا قُبْلَةَ الْعُمْرِ الْجَمِيلِ صُغْتُهَا=مِنْ شَفَتَيْكِ ذُقْتُ شَهْدَ المُسْتَمَـى

3-         بَاشَرْتُ شَوْقاً مُطْفِئاً نِيرَانَهُ=يَـومَ دُخُولِي بِكِ تَغْلِي بِالصَّلَى

4-         وَشَوْقُكِ الْفَائِرُ هَزَّ رَغْبَتِي=بِكِ دَخَلْتُ فَاسْتَكَنَّ واكْتَمَى

5-         شَرَعْتُ أَرْوِيهِ بِمَوْجٍ هَائِجٍ=مَاءَ الْحَيَاةِ لَذَّةً حَتَّى طَفَا

6-         رَكِبْتُ فَوْقَ مُقْلَتَيْكِ ضَارِباً=فِي لُحْمَتَيْكِ سَابِحاً فَوْقَ الْقَرَا

7-         أَطْفَأْتُ فِيكِ نَارَ شَوْقٍ جَارِفٍ=تَرْتَجِزِينَ حُبَّنَا شَهْداً جَرَى

الشاعر والروائي/ محسن عبد المعطي محمد عبد ربه..شاعر العالم        

mohsinabdraboh@ymail.com       mohsin.abdraboh@yahoo.com

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

عن Xalid Derik

x

‎قد يُعجبك أيضاً

مع الكاتبة الأردنية آية حسن/ أحمد سلايطة

مع الكاتبة الأردنية آية حسن/ أحمد سلايطة   كاتبة أردنية مواليد 11-1-1990 ...

ويُمَنْجِلُ غُربتي / بقلم: آمال القاسم

ويُمَنْجِلُ غُربتي / بقلم: آمال القاسم ــــــــــــــــ ………………… أَنَا يُتْمُ السُّؤالِ، أَقِفُ ...

ÇIYAYÊ KURMÊNC / Gulistan Awaz

ÇIYAYÊ KURMÊNC/ Gulistan Awaz ________ Sê sal in Bi deziyê azaran Rojên ...

مجرد تخيلات/ بقلم: عطا الله شاهين

مجرد تخيلات بقلم: عطا الله شاهين ـــــــــــــــ يخيل لي في الآونة الأخيرة ...

سياحة أدبية مع رجع الكلام/ بقلم: زياد جيوسي

سياحة أدبية مع رجع الكلام بقلم: زياد جيوسي ـــــــــ     سياحة أدبية…تأملات.. ...

كتابُ ماركيز (قصة من أوزبكستان) للكاتب شيرزود آرتيكوف/ ترجمة: أشرف أبو اليزيد

كتابُ ماركيز (قصة من أوزبكستان) بقلم: شيرزود آرتيكوف Sherzod Artikov ترجمة: أشرف ...

مدِّي ضفائركِ الشُّقر إليَّ / بقلم: مرام عطية

مدِّي ضفائركِ الشُّقر إليَّ / بقلم: مرام عطية —————————— دُوري يا مهرةَ ...

رحمة وأنا / بقلم: سناء علي الداوود.

رحمة وأنا / بقلم: سناء علي الداوود. ـــــــــــــــــــــ ليلة الأمس، كنتِ تبتسمين، ...