الرئيسية / تقارير وإعلانات / مؤسسة التنوير للتنمية والدور الرائد في مشاريعها التنموية في الجمهورية اليمنية

مؤسسة التنوير للتنمية والدور الرائد في مشاريعها التنموية في الجمهورية اليمنية

 

 

 

 

 

مؤسسة التنوير للتنمية والدور الرائد في مشاريعها التنموية في الجمهورية اليمنية

تبقىٰ مؤسسة التنوير للتنمية واحدة من أهم منظمات المجتمع المدني في الجمهورية اليمنية تأسست هذه في عام 2004 كجمعية ريفية تهتم في دعم قضايا التنمية الريفية المتنوعة لكنها توسعت في خدماتها وأنشطتها ومشاريعها لتصبح مؤسسة تنموية فاعلة في المجتمع.

ولا شك أن مؤسسة التنوير ـ إب استطاعت أن تساهم وبقوة في الدفع بعجلة التنمية في كثير من مديريات محافظة اب  من خلال افتتاح وتنفيذ الكثير من المشاريع المتنوعة في مجال الصحة والتعليم والتمكين المجتمعي وحقوق الإنسان والديمقراطية والإغاثة والحماية والاجتماعية للأطفال والمرأة وذوي الاجتياحات الخاصة فضلاً عن دعمها المتواصل للمرآه الريفية والطفل والمعاقين من خلال التأهيل والتدريب والتعليم والتوعية حيث أصبحت مشاريع المؤسسة المنفذة موجودة في كل مدربات وعزل المحافظة  لشاهد وتاريخ محفور في جدار التنمية اليمنية  وفي ذاكرة الأجيال التي لا يمكن إنكارها وبصمة مشرقة في وجه الزمن  وهذه حقيقة يجب أن نعترف بها

ولذلك ما تحققه مؤسسة التنوير من نجاحات في مشاريعها وبرامجها التنموية المستمرة نابع من وضوح الرؤية وسمو الأهداف لقيادة المؤسسة ممثلا بالأستاذ خالد العزب رئيس المؤسسة والأستاذة دنيا احمد الصهباني المدير العام التنفيذي الذين نلتمس منهم الحرص وحب التطلع في سبيل خدمة ودعم ومناصرة قضايا المجتمع وخاصة قضايا التنمية الريفية المتعددة باعتبار أن مؤسسة التنوير لها دور لا يمكن نسيانه وشريك حقيقي وفعال ومساهم إيجابي في أحداث وخلق فرص ومشاريع وخدمات تنموية تعود بالفائدة للفرد والمجتمع بكل شرائحه وفئاته

كما هو واضح أن مؤسسة التنوير تولي شريحة المرأة والطفل وذوي الاجتياحات الخاصة والشباب وخاصة في المديريات النائية في محافظة أب كل الاهتمام من برامجها ومشاريعها المتنوعة التي قوبلت بارتياح كبير في أوساط الشباب اليمني وانا واحد منهم وبذلك استطاعت قيادة مؤسسة التنوير أن تؤسس وتبني وتوسع شراكتها مع شريحة مهمة وهي شريحة الشباب الذين هم سفراء لها في المديريات والعزل والقرى فضلاً عن مد جسراً من التواصل المجتمعي وهذه خطوة إيجابية تحسب للقيادة المؤسسة.

وأخيرا اتنمى للمؤسسة التنوير وقيادتها ومنتسبيها كل التوفيق والنجاح في كل مشاريعها 
وبرامجها التنموية 
وإلى لقاء يتجدد

 

 

 

 

 

 

 

 

بقلم: أ.فارس قائد الحداد

عن Xalid Derik

x

‎قد يُعجبك أيضاً

مهاجرون نحو الشرق… أول سلسلة روائيّة يصدرها الروائي عبد العزيز آل زايد

مهاجرون نحو الشرق أول سلسلة روائيّة يصدرها الروائي عبد العزيز آل زايد ...

قراءة في رواية “يس” للروائي أحمد أبو سليم/ بقلم: صفاء أبو خضرة

قراءة في رواية “يس” للروائي أحمد أبو سليم بقلم: صفاء أبو خضرة/ ...

  أبدأ بنفسك أولا / بقلم: :إبراهيم أمين مؤمن

أبدأ بنفسك أولا                                           «من رواية قنابل الثقوب السوداء» بقلم: :إبراهيم أمين ...

برق أزرق وذكريات/بقلم: سالم الياس مدالو

برق أزرق وذكريات بقلم: سالم الياس مدالو ــــــــــــــ حول مدارات الليل يتكاثر ...

قمر و”كوفيد الاحلام” / بقلم: زياد جيوسي

قمر و”كوفيد الاحلام” بقلم: زياد جيوسي ــــــــــــــــــــــــــــــ    قمر عبد الرحمن.. هذه ...

الروائي آل زايد يصدر أول إنتاجاته الروائيّة

الروائي آل زايد يصدر أول إنتاجاته الروائيّة ـــــــــــــــ صدر حديثًا عن دار ...

طبعة وإصدار شعري جديد: “أنفاسٌ تحتَ كِمامَة” للكاتب محمد آيت علو.

طبعة وإصدار شعري جديد: “أنفاسٌ تحتَ كِمامَة”  للكاتب محمد آيت علو.  ــــــــــــــــ ...

الرسالة 54 “كم أنا رجل محظوظ بك” / بقلم: فراس حج محمد

الرسالة الرابعة والخمسون كم أنا رجل محظوظ بك فراس حج محمد/ فلسطين ...