الرئيسية / قصة / مقتطفات من رواية ( أنين الورود)/ الأب يوسف جزراوي

مقتطفات من رواية ( أنين الورود)/ الأب يوسف جزراوي

مقتطفات من رواية ( أنين الورود)

 

بغير وعي انتزعتُ عن وجهه قناع الاوكسجين وصرختُ كالمجنون باسمه،
لكن لم يسمع صدى أنين الفراق غيري. ثم رحتُ اقبله واحاول ان امنح له قبلة الحياة، لكن دون جدوى! اجهشتُ بالبكاء كمن فقد أمه أو ابنته أو أحد أطرافه!
خرجت أنادي الطبيب والممرضات كمن يشحذ الماء في الصحراء، متيقنًا انه لن يعود مجددًا.
انتحبتُ ورحت أسير في الغرفة كاخرس تلتهمه النيران، ولم يكن بوسعي ألا ضمه على صدري كما كنت أفعل معه كلما قست عليه الظروف وضاق به الحال.
مضت الدقائق العصيبة وتم نقله إلى غرفة الموتى. لم أطق فراقه عني وتواجده في ذلك المكان، جريتُ إلى هناك، افتش عنه، أرفع عن وجوه الموتى غطائهم الأخير لكي اعثر عليه.
بعد أن رفعت عنه الغطاء الأبيض الذي يكسو وجهه وجسده، تمامًا كما فعلتُ مع المرحوم أبي في مستشفى ابن النفيس ببغداد، جثوت على ركبتي أبكي كطفل فقد أبيه أو كأب ينعى طفلته. ضّميتُه بين ذراعي رغم ممانعة شقيقته…
تبلل وجهه بدموعٍ ثقبت قلبي. نظرتُ إلى السماء بنظرةِ عتابٍ واستسلام؛ نظرة ترجمة وجع روحي، ملخصة كل الحكاية…ثم غبتُ في بكاءٍ طويل كبكاء كلكامش على موت صديقه إنكيدو.. وتلك كانت أوّل مرّة أبكي امامه وجهًا لوجه، لكن في هذه المرة كان بكائي من أجله وبسبب فقدانه بعد أن فارق الحياة.
أمام مثواه الآخير صرخت ببحة صوت تخنقه دموع الوداع:
أفتقدكَ… كما يفتقد الناس البدر في الليلة الظلماء..ورحت اناجيه بسؤالٍ طرحته نفسي كما تطرح الأرض غبارها في الريح: لماذا رحلت؟ هل أتعبك حماس الحياة، فاستقلّيت قطار الأبديّة نحو عالم آخر بِلا حقائبٍ وبِلا مقدمات؟
ثم عكفتُ على غسل ضريحه المحاط بالورود بدموعٍ صدح منها أنين الفراق….فاللفراق أنين، كأنين وردة قطفت قبل آوانها.
لقد شممتُ رائحة الموت يوم كنتُ في السنة الأولى من دراستي التحضيرية للكهنوت، عندما اقنع الموت والدي بالرحيل معه.
ثم زارني الموت يوم اصطحب جدتي لابي معه إلى حيث لا يعود الناس.
ثم عاد الموت وطرق نوافذي عندما منح جواز عبورٍ إلى ملكوت السموات لأستاذي الأبوين يوسف حبي وبطرس حدّاد.
مرة أخرى جاء الموت وحاول أن يكرر فعلته، عندما حاول اغواء أخي الكبير بشّار بالرحيل معه، لكنه ترأف بنا بعد أن تركنا بسلام ومشى، إذ تماثل أخي الشفاء من مرضٍ خطير كاد أن يلتهم كبده ويفترس حياته بمعجزة ربانيّة. والشكر لله.
لكن في هذه المرّة طرق الموت ابوابي المُحكمة في وجهه مُعلنًا شماتته بانكساراتي. مقتطفًا زهرة فواحة قبل اوانها.
ولا أعلم كيف طاوعه واستسلم له ليمضي في رحلة أبديّة لا عودة منها… فأنني احسب تلك الوردة الفواحة عند ربّ كريم في بستان الخلد السماوي.
إيها الموت،
أعلم أنك ستقنعني يومًا بالرحيل معك لكنك لم ولن تقوى على إيمان غرسته فيّ بشرى القيامة لأن الله اله أحياء لا أموات، بل أنك ستطأطأ رأسك أمام رائحة الورق واريج كلمات حبرها قلم عُني بالإنسان والحياة.
أجل الموت لا يقوى على الكلمة البنّاءة والذكر الطيب والآثر الحسن.

 

بقلم: الأب يوسف جزراوي

عن Xalid Derik

x

‎قد يُعجبك أيضاً

صدور “لُعْبَةُ مَنار”، قصة للأطفال للأديب سليم نفّاع

صدور “لُعْبَةُ مَنار”، قصة للأطفال للأديب سليم نفّاع ــــــــــــــــ صدر حديثًا للأديب ...

صدور ديوان “ألوان حياتي السبعة” للشاعرة السويدية جوانا سفينسون بترجمة الشاعرة شروق حمود

صدور ديوان “ألوان حياتي السبعة” للشاعرة السويدية جوانا سفينسون بترجمة الشاعرة شروق حمود ...

صدور مسرحية ممثّلٌ انتحارريٌّ لإبراهيم خلايلة

صدور مسرحية ممثّلٌ انتحارريٌّ لإبراهيم خلايلة تقرير: فراس حج محمد (فلسطين المحتلّة) ...

الرسالة 53 “يا ليتكِ كنت معنا” / بقلم: فراس حج محمد

الرسالة الثالثة والخمسون يا ليتكِ كنت معنا بقلم: فراس حج محمد/ فلسطين ...

الرسالة 52 “خيباتيَ المتوقعة وغير المتوقّعة”/ بقلم: فراس حج محمد

الرسالة الثانية والخمسون خيباتيَ المتوقعة وغير المتوقّعة بقلم: فراس حج محمد السبت: ...

الرسالة 51 “أحبّك رغماً عمّا يعوقُ هذا الحبّ” / بقلم: فراس حج محمد

الرسالة الواحدة والخمسون أحبّك رغماً عمّا يعوقُ هذا الحبّ بقلم: فراس حج ...

الرسالة 50 “لا يفلح كاتب يتندر على قارئه” / بقلم: فراس حج محمد

الرسالة الخمسون لا يفلح كاتب يتندر على قارئه بقلم: فراس حج محمد/ ...

الرسالة 49 (هل سيغضبُ منّي الناشرون؟ / بقلم: فراس حج محمد

الرسالة التاسعة والأربعون هل سيغضبُ منّي الناشرون؟ فراس حج محمد/ فلسطين ــــــــــــــ ...