الرئيسية / إبداعات / أنا…. وأنا/ بقلم: منى بعزاوي

أنا…. وأنا/ بقلم: منى بعزاوي

أنا…. وأنا/ بقلم: منى بعزاوي

ـــــــــــــــــــــــــــــــ

أنا امرأة جاعت

في موطن الخيرات

أنا امرأة ذابت علما

بين المتعلمات

أنا امرأة أجالس

فتات الخبز مع العاطلات

أركع…………………..

أحلم ………….

أطمح …………

أسافر ……………

وأسبح في المستنقعات

……………………….

قيل إنني امرأة ونصف

من جنس السيدات

قيل إنني قوية بحجم

التحديات

قيل إنني السند والقدوة

للضائعات

قيل وقيل وقيل

فما فائدة التمثلات؟

……………………..

هل أنا امرأة تحلم

بالمستحيلات؟

هل إنني أنثى

بلا قدرات؟

هل أنا جزء

من اللعنات؟

……………………

أخبروني يا قوم

يا أيها القادة والقائدات

أخبروني عن ذنبي

فقد صرت من الشاردات

لا أعرف قانون موطني

ولا حتى الشعارات

كل شيء صار

مكتوبا بالبيانات

يهتفون بفحواه

دون نظريات….

………………………

هل من مجيب

يا أصحاب الزمن

وأسياد المؤسسات؟

هل منكم من يرشدنا

لباب النهايات؟

هل منكم من يمدنا

برغيف ساخن

في عصر الثروات؟

أنا جائعة …….

أنا فقيرة …….

أنا متعلمة………

أنا مثقفة ……

أنا رواية من الروايات

…….

الشاعرة منى بعزاوي

 

 

عن Xalid Derik

x

‎قد يُعجبك أيضاً

صدور مسرحية ممثّلٌ انتحارريٌّ لإبراهيم خلايلة

صدور مسرحية ممثّلٌ انتحارريٌّ لإبراهيم خلايلة تقرير: فراس حج محمد (فلسطين المحتلّة) ...

الرسالة 53 “يا ليتكِ كنت معنا” / بقلم: فراس حج محمد

الرسالة الثالثة والخمسون يا ليتكِ كنت معنا بقلم: فراس حج محمد/ فلسطين ...

الرسالة 52 “خيباتيَ المتوقعة وغير المتوقّعة”/ بقلم: فراس حج محمد

الرسالة الثانية والخمسون خيباتيَ المتوقعة وغير المتوقّعة بقلم: فراس حج محمد السبت: ...

الرسالة 51 “أحبّك رغماً عمّا يعوقُ هذا الحبّ” / بقلم: فراس حج محمد

الرسالة الواحدة والخمسون أحبّك رغماً عمّا يعوقُ هذا الحبّ بقلم: فراس حج ...

الرسالة 50 “لا يفلح كاتب يتندر على قارئه” / بقلم: فراس حج محمد

الرسالة الخمسون لا يفلح كاتب يتندر على قارئه بقلم: فراس حج محمد/ ...

الرسالة 49 (هل سيغضبُ منّي الناشرون؟ / بقلم: فراس حج محمد

الرسالة التاسعة والأربعون هل سيغضبُ منّي الناشرون؟ فراس حج محمد/ فلسطين ــــــــــــــ ...

الرسالة 48 (لماذا أنا ضائعٌ إلى هذه الدرجة من البؤس؟) / بقلم: فراس حج محمد

الرسالة الثامنة والأربعون لماذا أنا ضائعٌ إلى هذه الدرجة من البؤس؟ بقلم: ...

قدر بلا معنى/ بقلم: سامح ادور سعدالله 

قدر بلا معنى/ بقلم: سامح ادور سعدالله  ــــــــــــــــــ خرج الطفل الصغير, ذو ...