الرئيسية / خواطر ونصوص شعرية / تذوق … / بقلم: بسمة مرواني

تذوق … / بقلم: بسمة مرواني

 

 

 

 

 

تذوق … / بقلم: بسمة مرواني

ــــــــــــــــــــــــــــــ

وأنت تحتسي زبد جعة الحرف بكأس من لازورد، تذوق…!

وأنت تنتشي قدح الحدق بعد قدحة الطبلة، تذوق…!

وأنت تهذي بثمالة تلهج سرابها بحانة شاي، تذوق…!

وأنت تمارس طقوس الإستعراء سطح الماء، تذوق…!

وأنت تتعرى من كنت إلى قد أصبحت، تذوق…!

 

أننا نبدأ صغارا نينع ونزهر ونكبر،

وأنت أن أحببت صدقا تذوق متعة القرب،

وأنت أن عشقت، تذوق أرنبة أنف الأحنف بن قيس الأحلم. وتعلم،

وأنت تجرح غيرك سهوا أم قصدا تذوق،

أن عزة النفس ليس طبعا ساخرا ولا طبعا متكبرا، وتذوق أن لكل كرامته،

وأنت تكيد وتحسد تذوق …. فبعض الحبُ ببعضِ صمت لا بلامبالاة،

وإهمال يدمر بل يقتل أكثر من رصاصة وتذوق ….

وأنت ترقب غيرك المكلوم تذوق لعله في أشد الحاجة لكلمة طيبة منك …

وأنت تتذوق كل ذلك ستنير أجزاء وقتك وعتمات جسدك،

ستتمرد على فراغها وتحيا انسنتك …فقط نذوق.

 

بسمة مرواني

 

 

 

عن Xalid Derik

x

‎قد يُعجبك أيضاً

صدور مسرحية ممثّلٌ انتحارريٌّ لإبراهيم خلايلة

صدور مسرحية ممثّلٌ انتحارريٌّ لإبراهيم خلايلة تقرير: فراس حج محمد (فلسطين المحتلّة) ...

الرسالة 53 “يا ليتكِ كنت معنا” / بقلم: فراس حج محمد

الرسالة الثالثة والخمسون يا ليتكِ كنت معنا بقلم: فراس حج محمد/ فلسطين ...

الرسالة 52 “خيباتيَ المتوقعة وغير المتوقّعة”/ بقلم: فراس حج محمد

الرسالة الثانية والخمسون خيباتيَ المتوقعة وغير المتوقّعة بقلم: فراس حج محمد السبت: ...

الرسالة 51 “أحبّك رغماً عمّا يعوقُ هذا الحبّ” / بقلم: فراس حج محمد

الرسالة الواحدة والخمسون أحبّك رغماً عمّا يعوقُ هذا الحبّ بقلم: فراس حج ...

الرسالة 50 “لا يفلح كاتب يتندر على قارئه” / بقلم: فراس حج محمد

الرسالة الخمسون لا يفلح كاتب يتندر على قارئه بقلم: فراس حج محمد/ ...

الرسالة 49 (هل سيغضبُ منّي الناشرون؟ / بقلم: فراس حج محمد

الرسالة التاسعة والأربعون هل سيغضبُ منّي الناشرون؟ فراس حج محمد/ فلسطين ــــــــــــــ ...

الرسالة 48 (لماذا أنا ضائعٌ إلى هذه الدرجة من البؤس؟) / بقلم: فراس حج محمد

الرسالة الثامنة والأربعون لماذا أنا ضائعٌ إلى هذه الدرجة من البؤس؟ بقلم: ...

قدر بلا معنى/ بقلم: سامح ادور سعدالله 

قدر بلا معنى/ بقلم: سامح ادور سعدالله  ــــــــــــــــــ خرج الطفل الصغير, ذو ...