الرئيسية / آراء قكرية ونقدية / حقيبة …/ بقلم: ياسمين خدومة

حقيبة …/ بقلم: ياسمين خدومة

 

 

 

 

 

 

حقيبة …/ بقلم: ياسمين خدومة

ــــــــــــــــــــــــــ

أحلام وأحاديث وأمنيات لا تنتهي كنت أرسمها منذ نعومة أظافري بحريّة كلّ الأطفال، بألوان ريشتي كنتُ أشعل الفرح دون تخطيط أو تفكير أو هدف لأنني ككلّ الأطفال لا أدرك أن الوقت الذي يذهب لا يعود٠

نكبر شيئا فشيئا وترتفع معالم لم تكن موجودة، بتقدّم العمر، تتوالد وجوه جديدة ونتعلم أكثر، تتكاثف التجارب وتتوالى الخيبات ونتنفس بين وقت وآخر بعض الفرح، جهرا نرقص طربا وسرًّا نخبئ في حقيبة دفترا بين طيّاته تنام مرآة الأعماق المحاطة بكل كبرياء وهدوء وعنفوان، بين طيّات الدفتر وجوه اختفت، مواعيد ألغيت، أحلام لاقت مصرعها اختل فيها العمر على هامشه بسبب حصاة أو حفرة انزلقت فيها القدم غيّرت كل شيء وبقيت صورته راسبة تمثل الطبقة الأعمق المتحدثة عن كل المعاني بكل معانيها بكل الأبجدية وبقايا الأبجدية وما بعد الأبجدية٠٠٠

في الحقيبة صمت كبير وبين طيات الدفتر السرّي نسجت حياة أخرى غير الحياة التي كانت، مشهد آخر يكفي لأن يغيّر كل شيء فنتحوّل به من الحياة الخارجية إلى الحياة الداخلية٠

نرجع إلى الحقيبة وملفاتها التي تعمّدنا سرّيتها خوفا على هشاشة أشيائها المتداخلة بعضها ببعض فكل ما فيها قابل للكسر٠٠ نفتحها بعدما كنا تعتقد أن الأمر صعب لضخامة المسؤولية، وبمجرد الإمساك بالأشياء نجدها تأخذنا نحو الأعماق اللانهائية عندها نقف على مرتفع ونرمي كل أثقال الدفاتر وليمة لفم الريح ونباشر بأحلام نكتبها وأحاديث وأمنيات جديدة لكن هذه المرّة – ولأننا ندرك أن الوقت الذي يذهب لا يعود – نهتم بالهدف الخيط الأوّل واختيار الألوان لذلك نراها تسأل إلى أيّ وجهة أنت ذاهب؟ يخضع لها الحرف ولا يستكين لأنه يعرف أنه من بين يدين سيخرج بقيمة صدق وفتوة قوة ومتانة حديد يتراقص على سنفونيات وإيقاعات القلب تحركه تارة إلى اليسار وأخرى إلى اليمين في طريق تاه عنا لفترات طويلة٠٠ في رسم الخيال حياة، بعض الخيال لخلق حياة شخصيات من خلال الغور داخل أفكارهم واستدعاء خواطرهم، كل ما نحتاجه لون يسيح في مجرى الصدق ليتوّج الصدق عملية تعاضد ألوان الحرّية والنقاء، في محاولة للاقتراب من الحقيقة والبحث عنها من دون كذب أو تجميل على قول شارلي شابلن “كل ما أحتاجه لصناعة كوميديا: منتزه وشرطي وفتاة جميلة ” بلغته التي كتب بها مذكراته هي شبيهة بشخصيته، بسيطة وصادقة، لذا فقد جاءت سيرته الذاتية سجلا لحياة مليئة بالمفاجآت والأحداث المتوترة٠

تبقى الكتابة موهبة، والكتابة تواضع والكتابة تحليق والكتابة هي الوعي الكبير الذي يجرّدك من أمراض الحاجة والطمع والحقد الكتابة ترفعك إلى مصاف الإنسان، سوف أستمر في الكتابة، فلا خيار لي غير أن أكتب، فعلى هذه الأرض ما يستحقّ الكتابة على حد قول صديقي طارق لحمادي.

صورة الغلاف للصديقة الرسامة Denise Eyer-Oggier

عن Xalid Derik

x

‎قد يُعجبك أيضاً

أين الغياب؟ / بقلم: حسن خالد

أين الغياب؟ / بقلم: حسن خالد ــــــــــــــــــــ  لم نَعُدّ نَلْتَقِي! وَإِنْ كَانَتْ ...

أحمل جهاتك في حقيبة قلبي/ بقلم: جودي قصي أتاسي

أحمل جهاتك في حقيبة قلبي بقلم: جودي قصي أتاسي ــــــــــــــــــــــــــــــــ تتكئ روحي ...

كأني إذ مدحتك قد هذيت/ بقلم: محمد عبد الكريم يوسف

كأني إذ مدحتك قد هذيت بقلم: محمد عبد الكريم يوسف ــــــــــــــــــــــ ينصحنا ...

الشاعر عصمت دوسكي بين الصرخة والحبيب/ بقلم: أنيس ميرو

الشاعر عصمت دوسكي بين الصرخة والحبيب * هل نحن في زمن الصم ...

هواجس حنّا إبراهيم اليومية/ بقلم: شاكر فريد حسن

هواجس حنّا إبراهيم اليومية  بقلم: شاكر فريد حسن ـــــــــــــــــــــــــ الراحل حنّا إبراهيم ...

قصيدة في الفيديو “الليل والإحساس” للشاعر عصمت دوسكي، بصوت نور عبد الله/ تنفيذ: راغدة أبو كروم

قصيدة “الليل والإحساس” للشاعر عصمت شاهين دوسكي بصوت نور عبد الله تنفيذ: ...

حوار مع الشاعرة التونسية فوزية العكرمي/ أجرى الحوار: نصر محمد

حوار مع الشاعرة التونسية فوزية العكرمي أجرى الحوار: نصر محمد ـــــــــــــــــــــــ   ...

“نبيهة علاية والانفلات من عقال الحلم” قراء في نص سبع حواس وأكثر/ بقلم: محمد مطر

“نبيهة علاية والانفلات من عقال الحلم” قراء في نص سبع حواس وأكثر ...