الرئيسية / خواطر ونصوص شعرية / أغنية ضلع قاصر/ بقلم: مها دعاس

أغنية ضلع قاصر/ بقلم: مها دعاس

 

 

 

 

 

أغنية ضلع قاصر/ بقلم: مها دعاس

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

هذا الوطن مالح جدا

بالنسبة للحوريات التي تحصي أصداف الخيبة بين نقص العقل والدين

 

مسرعات بمحاذاة الضوء

يعلو صوت الصمت

الصمت يدوي

دون الرجوع لصورة رسمنها لمدينة الأحلام

 

كن يحلمن بقدمين للرقص

فسحة للغناء وأمنيات ساذجة

 

بين مد وجزر

شبهت لهن الحياة

ربّت البلاد الخوف في قلوبهن

موجة موجة

 

هن اللا أحد المسكونات بالأوهام

 من عدم إلى عدم

يتقمصن قلب وردة

 كذريعة للنجاة

من كارثة لكارثة

والبينة فقط للقصيدة ومحاولات للانتحار

على مشارف الشرف ينجون من القتل

سيان القتل والحياة

 

الحيتان التي عادت منتشية بالنصر وإفراغ القرى من أهلها

ظلت تنهش لحومهن حتى مطلع الهزيمة

 

انكفأن يلملمن ما بقي من أشلائهن

لينطفئ العالم من حولهن

 

كن يتقيأن الحياة بينما نظفت الحيتان لحومهن العالقة بين أسنانها

 

كان الوقت مناسبا للموت

في ثلاجة الأيام جمدوهن

قرب حلم للحرية وأغنية ضلع قاصر …

….

 

عن Xalid Derik

x

‎قد يُعجبك أيضاً

كفة الميزان/ بقلم: ربى محمود بدر

كفة الميزان/ بقلم: ربى محمود بدر ـــــــــــــــــــــــ تتعانق الحروف والكلمات وينثر القلم ...

حوار مع الشاعر الكردي السوري فرهاد دريعي/ أجرى الحوار: نصر محمد

حوار مع الشاعر الكردي السوري فرهاد دريعي أجرى الحوار: نصر محمد ـــــــــــــــــــــ ...

خريف…/ بقلم: رحال عبد الجليل

خريف…/ بقلم: رحال عبد الجليل ـــــــــــــــــــــ عندما تنسج كِيمْياء الرّوح  خُيوطها فِي ...

ليلة هلع عند ناهد/ بقلم:عبد القهار الحجاري

ليلة هلع عند ناهد بقلم:عبد القهار الحجاري ـــــــــــــــــــــــ لم أدر ماذا حدث ...

الواقعية والصورة الشعرية للشاعر عصمت دوسكي/ بقلم: كلستان المرعي

الواقعية والصورة الشعرية للشاعر عصمت شاهين دوسكي   * الشاعر يجعل القارئ ...

مبروكة عينين الفار تتقدم إلى خطبة رجل/ بقلم: نور الدين إسماعيل

 مبروكة عينين الفار تتقدم إلى خطبة رجل بقلم: نور الدين إسماعيل ــــــــــــــ ...

اغتراب…/ بقلم: نانسي عزام

اغتراب…/ بقلم: نانسي عزام ــــــــــــــــــ لي في قريتي قرية… لي فيها استراحة ...

  دُروبُ الوَجْدِ / بقلم: علي موللا نعسان 

  دُروبُ الوَجْدِ / بقلم: علي موللا نعسان  ــــــــــــــــــــــ    دُروبُ الوَجْدِ ...