الرئيسية / إبداعات / رسولُ الحُبِّ/ بقلم: إبراهيم أمين مؤمن

رسولُ الحُبِّ/ بقلم: إبراهيم أمين مؤمن

      رسولُ الحُبِّ…

بقلم: إبراهيم أمين مؤمن

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

           باحثاً

          أُحلق بجناح مرتعِش

                 مختنقة ً

    أنفاسى تخرج من سَمِّ ضوءٍ جريح ٍ

                  عبثا ً

     عينى تختبئ خلف جفنى المرقَّع

         بين خيوط السحاب الدامية

                 أخترقُ

        أبحثُ عن طريد الأرض

          عن لائذ الأمس

              عن الحُبِّ

     على السماء.. الراعفة …! أجده

        محتمياً في قلاعها الثائرة

            غارقاً في دمه

          تحسّسته ..تلمّسته ..

              ماذا أرى؟

           بصمة َ خناجر!

       طعناتٍ .. ثقوباً ..ندوباً

        مِن أُمناء الحبِّ!!

      ثرثرة الدهشة اخترقتْ أنفاسي

              فأوجعتني

      تبّاً لأرضٍ استعمرته الشياطين.

            في ثياب الملائكة

                   ***

                ماذا أرى؟

          بكاءً في مضاجع السماء!

     رعداً شرخَ عروقها فأدمتْ غضباً!

      تسابيح باكية ً بخشوع اللاعنين!

    وأجنحة ً سوداء على الملائكة البيضاء!

          أبصرْته يتألم في الزحام

  وسمعتُ كبيرهم يقول “أرفعوه لأعلى علّيين”

      جنّبوه أرض المجرمين الكارهين

                     قلتُ ..

               رويدك..فما زال

      النهر يجرى بأنفاس بعض المحبين

      والفجر يؤذن بقشعريرة العابدين

        والصبح يتنفس، ما زال يتنفس

          وحملتُه بجناحي المرتعش

                  لكنه استقام

                    استقر

             بصرخة المظلوم

              وحسرة العجائز

              ونداء المستغيث

         وأعدتُه فوق رؤوس الأشهاد.

                تارة أُخرى

                     ****

               يتنفس الصّعداءَ

              يمسح خضْبَ الدماءِ

            أبصرَه ناصرُه وخاذلُه

           وحديثُ النفس كهمس الريح

            لعنة ٌمضمرةٌ ومدحٌ بواح

                     تنافسا

        أعادا الكرّة ..حرب الشيطان والملاك

                تناوشا مضمريْن..

        وذبذبات الرهبة والدهشة تخترق الصدور

                   متسائليْن ..

       أعادَ من الموات أم حبّ مهجّنٍ وليد !!

       علّه رَحِمٌ خصيبٌ رابض في السماء!!

         بل الحُبُّ لا يموت أيها الكارهون

           صوره كأصله أيّها التافهون

             تفاءل المحبُّ مبتسم الثغر

           ودارتْ عين الكاره رهبة ًالموت

             خطفه عاصموه وبذروه حَبّا ً

            في ربوع اليباب الفسيح … الفسيح

                  فأينع واخضرَّ

               فلابد أن يحيا الحبَّ

            من أجل بقاء الإنسااااااااان

                       ***

بقلمي: إبراهيم أمين مؤمن

  روائي خيال علمي

 

عن Xalid Derik

x

‎قد يُعجبك أيضاً

رسائل “قلب الظلام” / بقلم: محمد عبد الكريم يوسف

رسائل “قلب الظلام” بقلم: محمد عبد الكريم يوسف ــــــــــــــ   هناك العديد ...

الرمزية في الشعر التعبيري السردي والمرمز الصوفي عند الشاعر فراس الوائلي/ بقلم د. رشا السيد أحمد

الرمزية في الشعر التعبيري السردي والمرمز الصوفي عند الشاعر فراس الوائلي بقلم ...

سوق الخيانة/ بقلم: محمد عبد الكريم يوسف

سوق الخيانة بقلم: محمد عبد الكريم يوسف ـــــــــــــــــــــ لقد كانت الخيانة دوما ...

سيدة النساء/ بقلم: نصر محمد

سيدة النساء/ بقلم: نصر محمد ــــــــــــــــــــ سنوات وأنا اتهجاك في الليل والنهار ...

جنائز الأيام… في مواسم الدم! / بقلم: خالد ديريك وجودي قصي أتاسي

جنائز الأيام… في مواسم الدم! بقلم: خالد ديريك وجودي قصي أتاسي ـــــــــــــــــــــــــ ...

تتهالك النبضات/ بقلم: جودي قصي أتاسي

تتهالك النبضات/ بقلم: جودي قصي أتاسي ـــــــــــــــــــــــ تتهالك النبضات كلما في الحلم ...

ذابَ الشَّوْقُ في الحشا بقلم: علي موللا نعسان

ذابَ الشَّوْقُ في الحشا بقلم: علي موللا نعسان ـــــــــــــــــــ حاسَ الوجدَ مقلٌ ...

 فيديو “يا القلب تعصر” للشاعرة فاطمة معروفي

 فيديو “يا القلب تعصر” للشاعرة فاطمة معروفي ــــــــــــــ . . يا القلب ...