الانتخابات البرلمانية المبكرة ومستقبل نتنياهو/ بقلم: شاكر فريد حسن

 

 

 

 

 

 

 

 

الانتخابات البرلمانية المبكرة ومستقبل نتنياهو

بقلم: شاكر فريد حسن

قرر الائتلاف الحكومي الإسرائيلي تبكير موعد الانتخابات للكنيست وإجرائها في التاسع من نيسان المقبل، وذلك بعد سنوات عجاف من الحكم اليميني المتطرف بزعامة نتنياهو والأحزاب الفاشية والعنصرية من اليمين المعادية للجماهير العربية ولشعبنا الفلسطيني وتتنكر لحقوقه المشروعة العادلة.

وما من شك أنه خلال فترة حكم نتنياهو تزايدت مظاهر العنصرية والفاشية والجريمة وأعمال العنف والاستيلاء على الأراضي وهدم البيوت العربية، وزادت نسبة الفقر والجوع والأوبئة الاجتماعية وتدنى مستوى دخل الفرد، وتعمقت البطالة، وازدادت الأوضاع السياسية والاجتماعية والاقتصادية سوءً.

وفي الحقيقة أن الخاسر الوحيد من هذه الانتخابات هو ما يسمى ب ” اليسار الإسرائيلي ” الذي يتكون من أيتام حزب ” العمل ” و ” ميرتس “، الذي تراجع كثيراً في السنوات الأخيرة ولم يشكل بديلًا لسياسة الليكود.

إن قرار تبكير موعد الانتخابات يعود إلى فشل الائتلاف الحكومي التوصل إلى توافق حول مشروع قانون التجنيد الخاص بالحريديم، حيث أدرك نتنياهو بعد استقالة ليبرمان أن حكومته لن تعمر طويلًا، فاختار شهر نيسان القادم لإجراء هذه الانتخابات، قبيل شهر رمضان المبارك، وبعيد الأعياد اليهودية.

وبالرغم أن نتنياهو متهم بالفساد والرشاوى، إلا أنه يحظى بشعبية واسعة، وتدل جميع الاستطلاعات على زيادة قوته، ويعود ذلك إلى وجود أزمة قيادة سياسية في إسرائيل، فقد رحلت الزعامات والقيادات الإسرائيلية العريقة والمخضرمة، ولم يتبق في المجتمع الإسرائيلي سوى نتنياهو، الذي سيفوز في الانتخابات وسوف يشكل حكومته الخامسة التي ستكون أكثر حكومة يمينية متطرفة، معادية للعرب وللفلسطينيين.

ولذلك فليس أمام جماهيرنا العربية وقواها وأحزابها السياسية والوطنية والإسلامية الفاعلة في الشارع العربي، إلا الحفاظ على القائمة المشتركة وتوسيعها وضم شركاء آخرين من المستقلين والزعلانين من أحزابهم، فشمروا عن سواعدكم ومزيدًا من اليقظة والوحدة والتلاحم الحقيقي في مواجهة التحديات القادمة، فالقادم أشد وأكثر خطرًا على الهوية الفلسطينية والوجود العربي في هذه البلاد.

 

عن waha alfikir

x

‎قد يُعجبك أيضاً

الاختيار كان اختيارك/ بقلم:رنيم أبو خضير

الاختيار كان اختيارك/ بقلم:رنيم أبو خضير ــــــــــــــــــــ الاختيار كان اختيارك أن تنزلقي ...