الرئيسية / إبداعات / اللغة …/ بقلم: مها دعاس

اللغة …/ بقلم: مها دعاس

 

 

 

 

 

 

 

 

اللغة …/ بقلم: مها دعاس

……………………

أي لغة تسكن سراديب الجرح

أي لغة تتوه في في صياغة الحروف لترقى لتغريبتنا …؟

ماذا تفعل اللغة عندما يتسع الجرح ويضيق فضاء التعبير؟

كيف تصير نميمتنا ومنمناتنا؟

كيف تخنقنا وكيف تحيينا؟

كيف تتباهى بصناعة ذاكرة تؤرخ لموتنا؟

كيف تخترق كل الحدود لتكفينا؟

 

الحدود:

الحدود بلا أجنحة والطرقات عمياء

المسافات قناديل تضيء في ليل الغرباء

المدن رسائل لا تصل لترتق هذا الهراء بالهراء

كم ثقبا يلزمني أن أفتح في السماء لأنجو من أنين نبتة الصبار

في ليالي الحصار؟

كم يلزم آنية الفخار من قوة لتنجو من طقوس الوداع؟

كم يلزم أم من الغيوم لتنجو من قبيلة من الشهداء من وجبات الموت المعدة لوجبة الإفطار، من رسائل الجدران المهجورة للمقابر

من أجنة معتقلة وأخرى قتلتها أنياب العزلة …؟؟

 

العزلة:

العزلة وحيدة إلا من الغرباء

من العاطلين عن الحياة، المتعبين كسقف مل التحديق في السراب

كمرايا النسيان في ظلال كتب مهجورة

كتوغل الغياب في براثن الغياب

كذاكرة انتقائية يحملها الهاربون كتعويذة نجاة

 

الهاربون:

الهاربون من كارثة الموت إلى كارثة الحياة

يشبهون لوحة منسية للخط العربي

كمخلوق قادم من عبث الشرق وليالي ألف ليلة وليلة

كمخلوق متمرد من عصور حجرية

ككائن أليف يروض في محميات غربية

عارية أرواحهم إلا من هذا الوقت المستقطع في معانقة الفراغ لصدى الصمت، لخوف الغرباء

يرددون أسماءهم

تمطر عيونهم الفراغ غيمة، غيمة

 

الغرباء:

ماذا يفعل الغرباء؟

يجيدون الغربة مثل خيمة لاجئ مقهورة

حصاد حياتهم حقيبة سفر

مبكرين يستيقظون في الصباحات الباردة

يتسارعون لتناول حصتهم اليومية من الفراغ

 

الفراغ:

الفراغ به يقلمون مخالب مخالب العزلة وبالاستعارات والكنايات

يتلظون خلف جدران المجازات

خلف كلماتهم تتوارى نداءات خجولة تكتب بنصف حياة

يرتبون الانتظار ويحترفون الشوق

 

الشوق

يبدو العالم فارغا من البشر عندما يشتاقون

يبدو ضئيلا عندما يسكنهم يأس التأويل والاجتهاد

يزورون الوطن من عيون قصيدة حبلى بالانتظار

من صوت ناي

من لوحة سريالية

من أغنية

ومن معانقة الصور

يصارعون ظلال الأمكنة كعصافير بنت أعشاشها على أغصان مكسورة

في غابات تنمو خارج المألوف يطيرون بنصف جناح

بنصف حياة منسية خارج الوقت يعلقون الأسئلة على بوابات التأويل

لتحملهم الرياح كقشة حيث تشاء

تلفظهم العواصم كفطور سامة

كسلالة خرافية من البشر الغرباء

يتساءلون في شوارع أهلها من ربوتات “ماذا لو؟”

 

ماذا لو :

ماذا لو نبت للحكاية ألف يد عنكبوتية؟

ماذا لو بدلت الحرباء جلدها؟

ماذا لو سارت الفصول نحو الوراء؟

ماذا لو لم يكن الضوء سوى وهما علميا؟

ماذا لو كانت مدينة أفلاطون حلما طوباويا؟

ماذا لو نسينا هنا “نحن الغرباء” كورقة تساقطت ذات ربيع مسروق؟

ماذا لو صرنا خارج الزمان؟

ماذا لو آلت الأحلام إلى لا شيء ؟؟؟؟

 

الأحلام:

تلك التي تقع عند أعلى قمة للحياد

المسافة بين الغريب وانعكاسات الحياد:

وطن يحترق ورماد

المسافة بين الغريب وانعكاسات الحياد

الوقت وانفراد بصياغة الانتظار جرحا، جرحا

المسافة بين الغريب وانعكاسات الحياد

أحلام من لازورد وإيمان لا يموت

ضوء لن تقتله وحشة الليل وتجاهل الكون لنبوءة الحياة …

……

مها دعاس

 

عن waha alfikir

x

‎قد يُعجبك أيضاً

آباء وأبناء في الشعر العربي/ بقلم: زيد الطهراوي

            آباء وأبناء في الشعر العربي/ بقلم: ...

طيفك والليل/ بقلم: عصمت شاهين دوسكي

                    طيفك والليل ...

عرافة يونانية/ بقلم: بسمة مرواني

                        ...

{88}مُعَلَّقَةُ الْحَبِيبَاتْ/ بقلم: محسن عبد المعطي محمد عبد ربه

                        ...

قراءة في ديوان ” أصداف في بحر الهوى” للشاعر خيري السيد النجار/بقلم -صابر حجازي

قراءة في ديوان ” أصداف في بحر الهوى” للشاعر خيري السيد النجار ...

أقلم أظافر الحزن/ بقلم: رنيم أبو خضير

أقلم أظافر الحزن/ بقلم: رنيم أبو خضير ــــــــــــــــــــــ أقلم أظافر الحزن لما ...

نصوص شعرية في الفيديو للشاعرة أميمة يوسف …مهرجان الجاكرندا الشعري الأول بـ عمان ـ الأردن

نصوص شعرية في الفيديو للشاعرة أميمة يوسف، مهرجان الجاكرندا الشعري الأول ــــــــــــــــــــــــــــــــــ ...

مَلَامِحِي مُفَخَّخَةٌ .. بِمَوَاعِيدَ مَوْقُوتَة!/ بقلم: آمال عوّاد رضوان

                      مَلَامِحِي ...