الرئيسية / مقالات /     من اغتال الأديب والمثقف العراقي علاء مشذوب/ بقلم: شاكر فريد حسن

    من اغتال الأديب والمثقف العراقي علاء مشذوب/ بقلم: شاكر فريد حسن

 

 

 

 

 

 

 

 

 

    من اغتال الأديب والمثقف العراقي علاء مشذوب/ بقلم: شاكر فريد حسن

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

قبل أيام معدودات اغتيل الأديب الروائي الباحث والمثقف العراقي البارز الجريء علاء مشذوب، على يد مسلحين مجهولين في الشارع الرئيسي وسط مدينة كربلاء العراقية بالقرب من منزله، فاردوه قتيلًا ب ١٣ رصاصة.

ويأتي اغتيال مجذوب ضمن سلسلة التصفيات السياسية في العراق، والاغتيالات ضد رجالات الفكر والقلم والإبداع والطبقة المثقفة في العراق والوطن العربي، وتستهدف الفكر العقلاني التقدمي المستنير، والموقف الوطني الشريف.

ومجذوب ليس الوحيد الذي يغتال من أهل الأدب والفكر، فقد اغتيل قبله عدد من المفكرين والمثقفين الرواد، ففي لبنان اغتيل الشيخ الجليل د. حسين مروة، ومهدي عامل (حسن حمدان)، وفي مصر الكاتب والمفكر فرج فودة.

علاء مشذوب هو عضو في نقابة الفنانين العراقيين ونقابة الصحفيين، وفي الاتحاد العام للأدباء والكتاب في العراق، وفي جمعية السلم والتضامن. وهو خريج كلية الفنون الجميلة في بغداد، وحاصل على درجة الدكتوراه في الفنون الجميلة.

شغف بالكتابة منذ نعومة أظفاره، وعرف برواياته الرائعة وكتاباته الجريئة ومواقفه الفكرية والسياسية الشجاعة ووقوفه ضد التابوهات السياسية والدينية. وقد صدر له أول كتاب بعنوان ” الوطن والوطنية ” ثم توالت كتبه ومجاميعه القصصية والروائية، وله ما يقرب ١٠ أعمال روائية.

وهو معروفه بمواقفه ونشاطه السياسي ومناهضته للمذهبية وللطائفية البغيضة، وكان من النشطاء المدنيين في العراق، ومشاركًا في التظاهرات والاحتجاجات التي شهدها العراق في يوليو من العام الماضي.

إننا إذ نستنكر جريمة اغتيال الأديب والمفكر والمثقف المسكون بعراقه حد الثمالة، علاء مجذوب، والتي تأتي في إطار اغتيال الكلمة والفكر، ومحاصرة الوعي، وقمع الحريات، والإرهاب الفكري، فأننا ندعو أبناء المجتمع العراقي ومؤسسات المجتمع المدني وكل المثقفين والمبدعين والأوساط الشعبية في العراق للتحرك الفاعل الغاضب والتظاهر احتجاجًا على هذه الجريمة النكراء المدانة، والمطالبة بالتحقيق السريع للكشف عن القتلة ومن يقف وراءهم من عصابات القتل والإرهاب ومحاسبتهم وإنزال أشد العقوبات بحقهم.

الذكر الطيب لعلاء مجذوب، والخزي والعار للقتلة المجرمين السفاحين الحاقدين، ومن يقف وراءهم، وطوبى لشهداء الحرية والكلمة النظيفة الملتزمة والموقف الوطني والفكر الحر الشريف، والخلود لهم.

 

 

عن waha alfikir

x

‎قد يُعجبك أيضاً

حرائق لم تنطفئ .. للشاعرة جهان كور نعسان في الشعر بالفيديو

حرائق لم تنطفئ .. للشاعرة جهان كور نعسان في الشعر بالفيديو   ...

 أنا مزرعة الحزن/ بقلم: ‏رنيم أبو خضير‏

 أنا مزرعة الحزن/ بقلم: ‏رنيم أبو خضير‏ ــــــــــــــــــــــــــــ ينفث العشاق دخان حرائق ...

عَوالِمُ الروح / بقلم: كَامِل عبد الحُسين الكَعْبِي

عَوالِمُ الروح / بقلم: كَامِل عبد الحُسين الكَعْبِي ـــــــــــــــــــــــــ هذا الضجيجُ الخانقُ ...

ها قد عدت/ بقلم: عبد الرحمن الكحلوت

                        ...

Pênûsa min/Narîn Omer

        Pênûsa min/Narîn Omer Diyarî bo zarokan ـــــــــــــ  Pênûsa ...

أشلاء تائهة/ بقلم: أمينة أحمد نورالدين

            أشلاء تائهة بقلم: أمينة أحمد نورالدين ...

في فواصل الأزمنة عوائق حجرية/ بقلم: يونس عاشور

            في فواصل الأزمنة عوائق حجرية…! بقلم ...

رحيل الشاعر العراقي فوزي كريم في المهجر

رحيل الشاعر العراقي فوزي كريم في المهجر وداعًا أيها الشاعر العراقي الجميل ...