الرئيسية / آراء قكرية ونقدية / رومانسية الشابي وواقعيته /بقلم: زيد الطهراوي

رومانسية الشابي وواقعيته /بقلم: زيد الطهراوي

 

 

 

 

 

 

رومانسية الشابي وواقعيته /بقلم: زيد الطهراوي

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

حين تدفق أبو القاسم الشابي مياه نصح صادق للشعب التونسي الأعزل الذي سلبه الاستعمار الفرنسي حريته، كان شاباً أنهك المرض جسده ولكنه لم يجد سبيلاً إلى همته.

همس الشابي في الحياة بحماس الشاب ومرحه، فتقمص شخصية الراعي وغنى للشياه، وغرق في بحر الجمال شاعرا رومانسيا، وكان له في حياته خروج في الليل يتأمل الظلام والنجوم والقبور والناس، كأنه يبحث لرهافة إحساسه عما يزيده رقة، ولكنه صاح بأعلى صوته في الشعب كما ينفعل الأب بحنان على ولده ليراه في أحسن حال؛ وقال لهم :(أيها الشعب ليتني كنت حطابا فأهوي على الجذوع بفأسي).

نهض الشاعر وهو يحتمل أعباءه الشخصية التي تتمثل في مرض والده ثم وفاته، ومرضه هو، وفي العبء الذي تركه له والده حين ترك أسرة تحتاج إلى من يهتم بها؛ نهض الشاعر من ذلك كله ليهتم بمأساة وطنه وشعبه، لأن رغبة المستعمر هي بث الكسل والحذر والإحجام في الشعب، وكان الوعي قائد شاعرنا المثقف الذي يعلم أن الظلم لا بد أن يزول، ولا بد أن يعود الحق لأصحابه ولو بعد حين، ولكنه يعلم أيضاً أنه لا بد من البذل والتضحية والفداء فكان لا بد من الصياح لا الهمس …

و انتشرت قصيدته إرادة الحياة و علق في الأذهان بيت منها هو :(إذا الشعب يوما أراد الحياة /فلا بد أن يستجيب القدر)،كانوا يرددونه و يدرسونه في المناهج الدراسية، و يبدع الطلاب في كتابة مواضيع إنشاء تدور حول هذا البيت بما فيه من تحفيز للهمم لاغتنام النصر، و في مثل لمح البصر أصبح المدرسون يحذرون من بيت الشابي لأن إرادة الشعب لا تعلو على قدر الله عز و جل، و يتمنون لو أن الشابي حصل على درجة من الوعي الديني كما حصل على درجة من الوعي بهموم أمته و سبيل رفعتها، و يبقى الشابي شاعر الحرية و الحياة و التحدي و يبقى شعره إدانة صارخة للاستعمار في كل زمان و مكان.

 

زيد طهراوي

عن Xalid Derik

x

‎قد يُعجبك أيضاً

أين الغياب؟ / بقلم: حسن خالد

أين الغياب؟ / بقلم: حسن خالد ــــــــــــــــــــ  لم نَعُدّ نَلْتَقِي! وَإِنْ كَانَتْ ...

أحمل جهاتك في حقيبة قلبي/ بقلم: جودي قصي أتاسي

أحمل جهاتك في حقيبة قلبي بقلم: جودي قصي أتاسي ــــــــــــــــــــــــــــــــ تتكئ روحي ...

كأني إذ مدحتك قد هذيت/ بقلم: محمد عبد الكريم يوسف

كأني إذ مدحتك قد هذيت بقلم: محمد عبد الكريم يوسف ــــــــــــــــــــــ ينصحنا ...

الشاعر عصمت دوسكي بين الصرخة والحبيب/ بقلم: أنيس ميرو

الشاعر عصمت دوسكي بين الصرخة والحبيب * هل نحن في زمن الصم ...

هواجس حنّا إبراهيم اليومية/ بقلم: شاكر فريد حسن

هواجس حنّا إبراهيم اليومية  بقلم: شاكر فريد حسن ـــــــــــــــــــــــــ الراحل حنّا إبراهيم ...

قصيدة في الفيديو “الليل والإحساس” للشاعر عصمت دوسكي، بصوت نور عبد الله/ تنفيذ: راغدة أبو كروم

قصيدة “الليل والإحساس” للشاعر عصمت شاهين دوسكي بصوت نور عبد الله تنفيذ: ...

حوار مع الشاعرة التونسية فوزية العكرمي/ أجرى الحوار: نصر محمد

حوار مع الشاعرة التونسية فوزية العكرمي أجرى الحوار: نصر محمد ـــــــــــــــــــــــ   ...

“نبيهة علاية والانفلات من عقال الحلم” قراء في نص سبع حواس وأكثر/ بقلم: محمد مطر

“نبيهة علاية والانفلات من عقال الحلم” قراء في نص سبع حواس وأكثر ...