الرئيسية / آراء قكرية ونقدية / البنية الدرامية في قصيدة “اللغة أنت” للشاعرة والكاتبة ياسمين خدومة/ بقلم: حبيب بلقاسم

البنية الدرامية في قصيدة “اللغة أنت” للشاعرة والكاتبة ياسمين خدومة/ بقلم: حبيب بلقاسم

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

البنية الدرامية في قصيدة “اللغة أنت” للشاعرة والكاتبة ياسمين خدومة

بقلم: حبيب بلقاسم

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

منذ قصيدة “كوليرا” للشاعرة نازك الملائكة التي كتبتها في صيف 1948

سكن الليل

أصغ إلى وقع صدى الأناة

في عمق الظلمة تحت الصمت على الموات ….

والعقل العربي يبحث عن المفهوم الآخر للشعر وعن عمق التجربة بعيدا عن البيت التقليدي والتفعيلة الواحدة

وتبقى القصيدة النثرية مكسب فكري نابع من التراث الشعري وفجر لغوي يبرهن عن مدى عمق التجربة الشعرية …

وفي محاولة بسيطة المدى مني أحاول أن أتطرق إلى البنية الدرامية في قصيدة -اللغة أنت -فاللغة تولد أحيانًا بلا عقل. هي أنثى الوجود. أنثى الغربة التي لا تعرف الطريق لكنها تعرف طريق العودة إلى الظلمة الأولى …

في مطلع النص تقول الشاعرة

لا أعرف عن اللغة الكثير … لكنها تعرف أن اللغة -الحزن -اللغة -الطريق -يشبه البحر ويشبه وقع صدى الأناة كما تقول نازك الملائكة …. ورحلة الحداد هذه هي عنوان داخلي للنص الشعري ويتردد مصطلح اللغة تقريبًا ويتشظى في مختلف الأسطر الشعرية مخلفاً عديد الأسئلة عن منسوب الشعور المتدفق في النفس الحمالة للأوجاع وللبحث عن النجاة من حجرات هذا النص … يقول صلاح عبد الصبور وفي فراشي الظنون لم تدع جفني ينام —- ما زال في عرض الطريق تائهون يظلعون …. وما زال طريق الشاعرة ينتقل عبر موجات الوصف والتأمل والبحث مع إدراك تام أنها أصوات عابرة ليست قادرة عن كشف دوامة هذا السكون في رحلة درامية تختزل الحب والشوق والمعنى الحقيقي في التذوق للمعنى الوجودي للحياة وهذه العفوية الشعرية تساهم في بناء نص شعري بسيط يختزل جهد الإنسان الحقيقي في التذوق الفكري وتبقى اللغة -الرحلة -إثم شهوتنا العامرة كما تقول الشاعرة وتنتهي هذه الرحلة الدرامية العاشقة البكماء بسلوك مفعم بالأسى إذ تبقى صورة الضياع هي الثابت في غد درامي لنبدأ نحن ….

النص: 

اللُّغَة أَنْتَ

 

لا أَعْرِفُ عَنِ اللُّغَةِ الكَثِير

كَيْفَ ضَيّعَ الرَّبَابِنَة مَرَافَئَ وُصُولَهُم؟

اللّغَة تُشْبِهُ البَحْرَ

لِذَلِك يَخسَرُ فَي رَسْمَ حِسِّه كُلّ مَنْ يَعْتمِدُ اللُّغَة

اللُّغَةُ ناقصَةٌ مِنْ غَيرِ الحُبِّ

مُتْعَبَةٌ مِن غَيرِ حِسّنَا

هَشَّة مِنْ غَيرِ أَكَفِّنا المُتَعانِقَة

اللُّغَة بِغيرِ الحُبِّ

عَاجزَة، وتَائهة، ويائِسة

اللُّغَة أَنْتَ في إَثمِ شَهْوتنَا العَامِرة

فِي جَرْحِ اللّغَةِ يَسِيلُ دَمُّ الحَيَاة

لنَبدَأ نَحْنُ٠٠٠.

 

حبيب بلقاسم

 

 

 

 

عن Xalid Derik

x

‎قد يُعجبك أيضاً

أين الغياب؟ / بقلم: حسن خالد

أين الغياب؟ / بقلم: حسن خالد ــــــــــــــــــــ  لم نَعُدّ نَلْتَقِي! وَإِنْ كَانَتْ ...

أحمل جهاتك في حقيبة قلبي/ بقلم: جودي قصي أتاسي

أحمل جهاتك في حقيبة قلبي بقلم: جودي قصي أتاسي ــــــــــــــــــــــــــــــــ تتكئ روحي ...

كأني إذ مدحتك قد هذيت/ بقلم: محمد عبد الكريم يوسف

كأني إذ مدحتك قد هذيت بقلم: محمد عبد الكريم يوسف ــــــــــــــــــــــ ينصحنا ...

الشاعر عصمت دوسكي بين الصرخة والحبيب/ بقلم: أنيس ميرو

الشاعر عصمت دوسكي بين الصرخة والحبيب * هل نحن في زمن الصم ...

هواجس حنّا إبراهيم اليومية/ بقلم: شاكر فريد حسن

هواجس حنّا إبراهيم اليومية  بقلم: شاكر فريد حسن ـــــــــــــــــــــــــ الراحل حنّا إبراهيم ...

قصيدة في الفيديو “الليل والإحساس” للشاعر عصمت دوسكي، بصوت نور عبد الله/ تنفيذ: راغدة أبو كروم

قصيدة “الليل والإحساس” للشاعر عصمت شاهين دوسكي بصوت نور عبد الله تنفيذ: ...

حوار مع الشاعرة التونسية فوزية العكرمي/ أجرى الحوار: نصر محمد

حوار مع الشاعرة التونسية فوزية العكرمي أجرى الحوار: نصر محمد ـــــــــــــــــــــــ   ...

“نبيهة علاية والانفلات من عقال الحلم” قراء في نص سبع حواس وأكثر/ بقلم: محمد مطر

“نبيهة علاية والانفلات من عقال الحلم” قراء في نص سبع حواس وأكثر ...