الرئيسية / آراء قكرية ونقدية / فهيمة هواش وحروف بنبض الوجدان/ بقلم: شاكر فريد حسن

فهيمة هواش وحروف بنبض الوجدان/ بقلم: شاكر فريد حسن

فهيمة هواش وحروف بنبض الوجدان

بقلم: شاكر فريد حسن

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

فهيمة هواش المقيمة في قرية كابول الجليلية قضاء عكا، هي ناشطة في الحقل الثقافي والأدبي، ولها مشاركات في الكثير من الفعاليات الأدبية والأنشطة الثقافية في البلاد.

تتعاطى فهيمة كتابة الشعر والخواطر الشعرية والنثرية، وتنشر كتاباتها على صفحتها في الفيسبوك، وفي بعض المواقع الإلكترونية. وكتاباتها هي ومضات شعرية وجدانية وروحية، وهمسات رومانسية لجورية الصباح.

 

ومن جميل ومضاتها، قولها:

 

ألتقيكَ … فيفوح عطرُ

 

أنفاسِكَ فتَمتَزِج الأنفاس،

 

وتشتعل النّارُ في الإحساس

 

فتتصارَعُ النّبَضات وتسكُتُ

 

الكلمات، وتتعالى الآهات

 

هي تكتب إحساسها ونبض قلبها وارتعاشاتها، فتخرج كلماتها من أعماق الوجدان، عفوية، منسابة، شفافة، وبصور رائعة الجمال. وحين نقرأ نصوصها ينبعث شذا الحبق والياسمين، وعبق الحب من بين سطورها.

 

لنسمعها تقول في هذه المقطوعة الناعمة العذبة:

 

ما دمتَ سِراجي

 

ونَهجَ حياتي

 

أنا لن أضيع

 

ما دُمتَ الكلِمَةَ

 

الّتي ينطِقُ بِها لِساني

 

وقتَ الضّيقِ

 

أنا لن أضيع

 

ما دمت القمرَ

 

في سَماءِ قلبي

 

وهالةَ حُبّي

 

أبَدًا أنا لن أضيع

 

ما دُمتَ لي جِسرًا

 

وسَنَدًا وعَضُدًا

 

ولَيثًا ونِسرًا

 

وغَيثًا وصَيفًا

 

أنا لن أضيع

 

وكيفَ أضيعُ

 

وأنتَ الحبُّ المطيع الّذي

 

يَسبِقُ الرّبيعَ إلى قلبي

 

لِيَكونَ السّدَّ المنيعَ

 

أمامَ عواصِفِ الخريف ؟!

 

لا .. أنا لن أضيع

 

فهيمة هواش تحاكي في نصوصها الحب والمرأة والوطن والطبيعة والجمال، وتعالج قضايا ذاتية وعامة. ولها مقطوعات متنوعة في الوصف

والغزل والنسيب والعاطفة، وغير ذلك من الأغراض والموضوعات الإنسانية والاجتماعية.

وهي تمزج نصوصها وخواطرها بشعور رقيق تحول المشاهد إلى انفعالات وانطباعات وصور حية. وكل ذلك بلغة بسيطة، سلسة، واضحة، لا تخضع للتعقيدات الكلاسيكية، وتنتمي إلى أسلوب السهل الممتنع.

فهيمة هواش تهيم مع النغم، وترتعش مع كل نسمة ربيعية، وتخط عصارة قلبها على لوح الشمس، وتنسج أغنية خضراء للحب والوجد. وما يميزها رهافة الحس، ورقة الشعور، وصدق البوح، والتكثيف والإيجاز المدهش.

 

تحية لفهيمة هواش، وأتمنى لها مستقبلًا شعريًا ناضرًا، والمزيد من الـتألق والعطاء والنجاح.

 

شاكر فريد حسن

عن Xalid Derik

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

حوار مع الشاعر الكردي السوري فرهاد دريعي/ أجرى الحوار: نصر محمد

حوار مع الشاعر الكردي السوري فرهاد دريعي أجرى الحوار: نصر محمد ـــــــــــــــــــــ ...

خريف…/ بقلم: رحال عبد الجليل

خريف…/ بقلم: رحال عبد الجليل ـــــــــــــــــــــ عندما تنسج كِيمْياء الرّوح  خُيوطها فِي ...

ليلة هلع عند ناهد/ بقلم:عبد القهار الحجاري

ليلة هلع عند ناهد بقلم:عبد القهار الحجاري ـــــــــــــــــــــــ لم أدر ماذا حدث ...

الواقعية والصورة الشعرية للشاعر عصمت دوسكي/ بقلم: كلستان المرعي

الواقعية والصورة الشعرية للشاعر عصمت شاهين دوسكي   * الشاعر يجعل القارئ ...

مبروكة عينين الفار تتقدم إلى خطبة رجل/ بقلم: نور الدين إسماعيل

 مبروكة عينين الفار تتقدم إلى خطبة رجل بقلم: نور الدين إسماعيل ــــــــــــــ ...

اغتراب…/ بقلم: نانسي عزام

اغتراب…/ بقلم: نانسي عزام ــــــــــــــــــ لي في قريتي قرية… لي فيها استراحة ...

  دُروبُ الوَجْدِ / بقلم: علي موللا نعسان 

  دُروبُ الوَجْدِ / بقلم: علي موللا نعسان  ــــــــــــــــــــــ    دُروبُ الوَجْدِ ...

الليل والإحساس/ بقلم: عصمت شاهين دوسكي

الليل والإحساس بقلم: عصمت شاهين دوسكي ــــــــــــــــــــــ أقبلتْ والليلُ دُجىً عميق صمتي ...