الرئيسية / إبداعات / ترانيم/ بقلم: جهان كور نعسان

ترانيم/ بقلم: جهان كور نعسان

 

 

 

 

 

 

 

 

 

ترانيم/ بقلم: جهان كور نعسان

ــــــــــــــــــــــــــــ

ونظمُ الشِّعرِ عندي باتَ سهلَا

             فمرحَى للقوافي بلْ وأهلَا

تعالي نُثلِجُ القلبَ المُعنَّى

            وَنخطِفُ من ظلالِ الحرفِ كُحْلَا

تمهَّلي مَا أتَى بِالشِّعرِ إِلَّا

            شَغُوفٌ بِالمرامي زادَ صقْلا

حبَاهَا مِن حَنينٍ وَاشتياقٍ

               تهَادتْ نهرَ نورٍ زارَ حقلَا

وَطافَتْ بينَ أوزانٍ تُناغي

            ملايينَ الرَّوابي ليسَ جَهلَا

أرادَتْ صيدَ صقرٍ كانَ يعلُو

             على عليائِها يصطادُ وعْلَا

فنالَتْ مِن شراستِهِ مَنالآ

           شَدَا مِن لحنِها وَصْلآ وَفصْلَا

تَحَدٍّ باغتتْ بهِ الظِّباءُ

          وَهل يُثنِي عَنودٌ خافَ نَصْلَا

شردتُ في المراعي كان ودِّي

          نِزالآ جادَ سهمي صابَ فَحلا

فهلَّا مِن رِماحٍ أنجدوني

   فقد حميَ الوطيس عَطفآ وَفَضلا

أنا استسمحتُ فلْيصفحْ لأنِّي

          خبِرتُ الحربَ غازٍ عاثَ قَتْلا

سلامآ يا قصيدآ صاغ همّي

              ترانيما ً زهتْ زهرآ ونحْلا

ستذكرني تباريحُ المآقي

               وتنعيني لكم أمَلآ وبذْلا

جهان كور نعسان

عن waha alfikir

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

آباء وأبناء في الشعر العربي/ بقلم: زيد الطهراوي

            آباء وأبناء في الشعر العربي/ بقلم: ...

طيفك والليل/ بقلم: عصمت شاهين دوسكي

                    طيفك والليل ...

عرافة يونانية/ بقلم: بسمة مرواني

                        ...

{88}مُعَلَّقَةُ الْحَبِيبَاتْ/ بقلم: محسن عبد المعطي محمد عبد ربه

                        ...

قراءة في ديوان ” أصداف في بحر الهوى” للشاعر خيري السيد النجار/بقلم -صابر حجازي

قراءة في ديوان ” أصداف في بحر الهوى” للشاعر خيري السيد النجار ...

أقلم أظافر الحزن/ بقلم: رنيم أبو خضير

أقلم أظافر الحزن/ بقلم: رنيم أبو خضير ــــــــــــــــــــــ أقلم أظافر الحزن لما ...

نصوص شعرية في الفيديو للشاعرة أميمة يوسف …مهرجان الجاكرندا الشعري الأول بـ عمان ـ الأردن

نصوص شعرية في الفيديو للشاعرة أميمة يوسف، مهرجان الجاكرندا الشعري الأول ــــــــــــــــــــــــــــــــــ ...

مَلَامِحِي مُفَخَّخَةٌ .. بِمَوَاعِيدَ مَوْقُوتَة!/ بقلم: آمال عوّاد رضوان

                      مَلَامِحِي ...