الرئيسية / خواطر ونصوص شعرية / عبَّارةُ الفرحِ …. تئنُّ/ بقلم: مرام عطية

عبَّارةُ الفرحِ …. تئنُّ/ بقلم: مرام عطية

عبَّارةُ الفرحِ …. تئنُّ/ بقلم: مرام عطية

_______________

الوطنُ يسكنُ في قريةٍ صغيرةٍ تتدلَّى فيها عناقيدُ النخيلِ والرمانِ في أولِ المشهدِ ، يأكلُ مع المساكين والفقراءِ أرغفةَ الدفءِ ويحتسي حليبَ الحبِّ كلَّ صباحٍ ، و في المدينةِ حيتانٌ بشريةٌ لا تشبعُ ، جوعها مزمنٌ كأنهُ مرضٌ عضال ، و ملكُ يتكئ على برجِ الاحتلالِ يشربُ مع حاشيتهِ نخبَ الفوز ِ في كرسيٍّ جديدٍ، على طاولته كلُّ أطايبِ الطعامِ ، وملفاتُ الجشعِ ، خرائطُ  النهمِ والقهرِ  تتوسطُ الجلسةَ ، إلاَّ أحلامَ البؤساءِ كانت غائبةً ، أحلامُ الفقراءِ الورديةُ و مزارعُ القرنفلِ والياسمين على الضفة الثانيةِ للنهرِ  مربوطةٌ بسرير رغائبهم يترصدها حارسُ الهلاكِ الرهيبُ ، و أمام كنائسِ الشمسِ قافلةُ ربيعٍ  من صبيةٍ وأمهاتٍ ، المركبُ صغيرٌ لا يتسعُ إلاَّ لألعابِ الطفولةِ ، والحوتُ فاغرٌ فاهُ لا يشبعُ يغري بالمزيدِ .

ما كانت الشمسُ لتحتفي بآذارَ، وتكسو الربا وشاحَ الخضرة المزركشِ بالزمرد والفيروزِ لو كانتْ تعلمُ بالكارثةِ التي ستحلُّ بأخيها النهرِ

ياللأسى دجلةُ ينتحبُ !! تتساقطُ شهقاتهُ نيازكَ ناريةً ،

وعبَّارةُ الفرح* المحملةُ بالتوتِ والخرنوبِ، يدقُّ فيها إسفينُ التهاونِ التليدُ، تشنقها رياحُ الإهمال وتختمرُ أدرانُ الفسادِ تحتَ قميصها المرقعِ، رائحتها القميئةُ تدمغُ الأفقَ بوشم التعاسةِ، وينتهي المخاضُ بحصادٍ بشريٍّ مريعٍ.

يا إلهي! الحمائمِ تناشدُ السماءَ الخلاصَ، تمدُّ أيديها للرحمن، أما أنا فألبسُ ثوبَ الإنقاذِ المتهالكِ أنقذُ بعضَ الأرواحِ من الغرقِ ثم أسافرُ في رحلة أبديةٍ، يستجيبُ الرحمنُ للدعاءِ، ينهي الله فصولَ المأساة، ويضمُّ إلى ملائكتهِ جوقةً جديدةً من الملائكةِ، جنودُ الشعرِ يثورون يرهقون الأبجديةَ بما يليقُ بموكبٍ جنائزيٍّ، يرسمون مدينةً فاضلةً للغدِ، يسلِّمون للمقصلةِ رؤوسَ الطغاةِ، والزمن يبدأُ بعرض مسلسلَ البحثِ عن الجناةِ.

_________

مرام عطية

 

*عبارة الفرح كارثةٌ إنسانيةٌ في نهر دجلة وغرق فيها أكثر من مائة من الأطفال والنساء

عن waha alfikir

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

آباء وأبناء في الشعر العربي/ بقلم: زيد الطهراوي

            آباء وأبناء في الشعر العربي/ بقلم: ...

طيفك والليل/ بقلم: عصمت شاهين دوسكي

                    طيفك والليل ...

عرافة يونانية/ بقلم: بسمة مرواني

                        ...

{88}مُعَلَّقَةُ الْحَبِيبَاتْ/ بقلم: محسن عبد المعطي محمد عبد ربه

                        ...

قراءة في ديوان ” أصداف في بحر الهوى” للشاعر خيري السيد النجار/بقلم -صابر حجازي

قراءة في ديوان ” أصداف في بحر الهوى” للشاعر خيري السيد النجار ...

أقلم أظافر الحزن/ بقلم: رنيم أبو خضير

أقلم أظافر الحزن/ بقلم: رنيم أبو خضير ــــــــــــــــــــــ أقلم أظافر الحزن لما ...

نصوص شعرية في الفيديو للشاعرة أميمة يوسف …مهرجان الجاكرندا الشعري الأول بـ عمان ـ الأردن

نصوص شعرية في الفيديو للشاعرة أميمة يوسف، مهرجان الجاكرندا الشعري الأول ــــــــــــــــــــــــــــــــــ ...

مَلَامِحِي مُفَخَّخَةٌ .. بِمَوَاعِيدَ مَوْقُوتَة!/ بقلم: آمال عوّاد رضوان

                      مَلَامِحِي ...