الرئيسية / إبداعات / نوم النَّعام/ بقلم: جهان كور نعسان

نوم النَّعام/ بقلم: جهان كور نعسان

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

نوم النَّعام/ بقلم: جهان كور نعسان
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــ
نوم النَّعام
 ولا زلنا ننامُ كما النَّعامُ
            وأحلامٌ بأن يفنى الظَّلامُ
وأوهامٌ بأنَّا قد نجونا
            من الأهوالِ حقَّآ يا شآمُ
فما زالت تعادينا حُظوظٌ
             بأن نحيا حياةً لا تُضامُ
وإن طلَّتْ علينا شمسُ نصرٍ
        تساءلنا متى يُجنَى الخُزامُ
أيا وطنآ تحمَّلنا خُطوبآ
            جِسامآ لا يضاهيها كلامُ
تقاسمنا رغيفآ كم شرُفنا
             ولم نأبهْ فأشبَعَنَا الوِئامُ
تدثَّرنا بأنفاس ٍ لحبٍّ
        عسى نغفو يُهدهِدنا الهيامُ
تعاهدْنا بأن تَشفى جراحٌ
         فهل شفيت ونيرانٌ ضِرامُ
تجاهلنا نواحَ النَّائحاتِ
                وعزَّينا وأهلُونا كِرامُ
غدآ أحلى فهل من فجر عزٍّ
           وهل أيامنا صارت حرامُ
متى نسمو على وجعٍ تداعى
                 ليثنينا فلا نام الّلئامُ
كفى حمقآ تأخرنا عصورآ
         مضى الرَّكبُ وما زلنا نُلامُ
كفى هرجآ تخاصمنا طويلآ
         ولن نرقى وفينا من يُضامُ
يمينآ قد تعثَّرنا كثيرآ
         كفى حربآ يليق بنا السَّلامُ
 جهان كور نعسان

عن waha alfikir

2 تعليقان

  1. جهان كور نعسان

    تحية للتآخي الإنساني …تحية لكل من يجيدون قراءة المشاعر قبل القوافي والخواطر…شرف أن استشهد لنصنا ببديع ما خطه أمير الشعراء أحمد شوقي

  2. ولا زلنا ننامُ كما النَّعامُ
    وأحلامٌ بأن يفنى الظَّلامُ
    وأوهامٌ بأنَّا قد نجونا
    من الأهوالِ حقَّآ يا شآمُ
    فما زالت تعادينا حُظوظٌ
    بأن نحيا حياةً لا تُضامُ
    وإن طلَّتْ علينا شمسُ نصرٍ
    تساءلنا متى يُجنَى الخُزامُ
    أيا وطنآ تحمَّلنا خُطوبآ
    جِسامآ لا يضاهيها كلامُ
    لقد أجدتِ العزف على أحزان الوطن
    على أنغام بحر الوافر التام المقطوف
    العروض والضرب
    قلوبنا معك
    وكما قال
    أحمد شوقي : أنْدَلُسِيَّة
    فإن يك الجنس يابن الطلح فرقنا إن المصائب يجمعن المصابينـا
    لــم تأل ماءك تحنانا ولا ظلماً ولا أدكارا ، ولا شجوا أفانينــا
    تجـر من فنن ساقا إلى فنــن وتسحـب الذى ترتاد المؤاسينـا
    أساة جسمك شتى حين تطلبـهم فمن لروحك بالنطس المداوينـا
    آهــا لنا نازحى إيك بأندلـس وإن حللنا رفيـفاً من روابينــا
    رسم وقفنا على رسم الوفاء لـه نجيش بالدمع ، والإجلال يثنينـا
    لفتيـة لا تنـال الأرض أدمعهم ولا مفارقــهم إلا مصلينـــا

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

آباء وأبناء في الشعر العربي/ بقلم: زيد الطهراوي

            آباء وأبناء في الشعر العربي/ بقلم: ...

طيفك والليل/ بقلم: عصمت شاهين دوسكي

                    طيفك والليل ...

عرافة يونانية/ بقلم: بسمة مرواني

                        ...

{88}مُعَلَّقَةُ الْحَبِيبَاتْ/ بقلم: محسن عبد المعطي محمد عبد ربه

                        ...

قراءة في ديوان ” أصداف في بحر الهوى” للشاعر خيري السيد النجار/بقلم -صابر حجازي

قراءة في ديوان ” أصداف في بحر الهوى” للشاعر خيري السيد النجار ...

أقلم أظافر الحزن/ بقلم: رنيم أبو خضير

أقلم أظافر الحزن/ بقلم: رنيم أبو خضير ــــــــــــــــــــــ أقلم أظافر الحزن لما ...

نصوص شعرية في الفيديو للشاعرة أميمة يوسف …مهرجان الجاكرندا الشعري الأول بـ عمان ـ الأردن

نصوص شعرية في الفيديو للشاعرة أميمة يوسف، مهرجان الجاكرندا الشعري الأول ــــــــــــــــــــــــــــــــــ ...

مَلَامِحِي مُفَخَّخَةٌ .. بِمَوَاعِيدَ مَوْقُوتَة!/ بقلم: آمال عوّاد رضوان

                      مَلَامِحِي ...