الرئيسية / مقالات / أوقفوا العدوان على قطاع غزة …!/ بقلم: شاكر فريد حسن

أوقفوا العدوان على قطاع غزة …!/ بقلم: شاكر فريد حسن

أوقفوا العدوان على قطاع غزة …!

بقلم: شاكر فريد حسن

ـــــــــــــــــــــــــــــــــ

شنت حكومة الاحتلال وجيشها عدوانًا جديدًا على قطاع غزة، بدعم وتشجيع من الولايات المتحدة ورئيسها دونالد ترامب، الذي قدم هدية لبنيامين نتنياهو، باعترافه الرسمي بالسيادة الإسرائيلية على الجولان. واستغلت إسرائيل سقوط صاروخ في منطقة الشارون لتنفيذ وتبرير عدوانها وتوجيه ضربة عسكرية ثقيلة وموجعة لحركتي حماس والجهاد، ما ينذر بانزلاق خطير، وتدحرج كرة اللهب بين إسرائيل وغزة، وسيؤدي ذلك إلى عواقب وخيمة لا تحمد عقباها.

والواقع أن العدوانية الإسرائيلية الجديدة ضد القطاع، ليس مردها صاروخ أطلق بالقصد أو بدون قصد، وإنما معد لهذا العدوان ومخطط له مسبقًا، للقيام به عشية الانتخابات الإسرائيلية القادمة، لكسب أصوات اليمين الإسرائيلي. فبنيامين نتنياهو يريد تحقيق أهداف سياسية ومكاسب انتخابية من وراء هذا التصعيد العسكري ضد غزة، وذلك بعد وقوعه في مازق كبير بتورطه في صفقة الغواصات الألمانية وتفرده في اتخاذ القرارات بهذا الشأن، واحتمال حصوله على رشاوي مالية. والهدف الآخر هو توجيه ضربة للقضية الفلسطينية وتصفيتها نهائيًا من خلال تمرير صفقة القرن التي يعد لها ترامب وإدارته الأمريكية.

غزة تدافع عن نفسها لفك الحصار التجويعي الظالم المتواصل منذ سنوات، والذي يمس بحياة مواطنيها وكرامتهم الإنسانية، والمسؤول الأول عن هذا الحصار هو الاحتلال وسياسة حكام إسرائيل المتنكرة للحقوق المشروعة لشعبنا الفلسطيني . والتصعيد العسكري الإسرائيلي على قطاع غزة يجر المنطقة إلى ويلات جديدة ومدمرة يكون ضحاياها بالأساس المدنيين ولذلك يجب تحييدهم. وقد أثبتت الحروب السابقة التي شنتها المؤسسة الإسرائيلية على غزة أنها لم تحقق شيئًا ولم توصل لأي نتيجة أو حل، بل بالعكس زادت الأمور تعقيدًا، وأدت إلى تكثيف المقاومة الشعبية التي تتمثل بالفعاليات والنشاطات الجماهيرية الكفاحية والاحتجاجية في أيام الجمعة، المطالبة برفع الحصار الظالم عن قطاع غزة.

يبدو أن طبول الحرب قد دقت فعلًا، ولذلك المطلب الآن هو وقف هذه المغامرة الحربية المجنونة التي لن تقود سوى إلى الهاوية وسقوط الضحايا والجرحى من الجانبين، عدا الدمار والخراب في الممتلكات والبنى الداخلية. فليرتفع صوت العقل، أن أوقفوا العدوان الغاشم على غزة هاشم، وارفعوا الحصار عنها وعن شعبها.

عن Xalid Derik

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

ليلة هلع عند ناهد/ بقلم:عبد القهار الحجاري

ليلة هلع عند ناهد بقلم:عبد القهار الحجاري ـــــــــــــــــــــــ لم أدر ماذا حدث ...

الواقعية والصورة الشعرية للشاعر عصمت دوسكي/ بقلم: كلستان المرعي

الواقعية والصورة الشعرية للشاعر عصمت شاهين دوسكي   * الشاعر يجعل القارئ ...

مبروكة عينين الفار تتقدم إلى خطبة رجل/ بقلم: نور الدين إسماعيل

 مبروكة عينين الفار تتقدم إلى خطبة رجل بقلم: نور الدين إسماعيل ــــــــــــــ ...

اغتراب…/ بقلم: نانسي عزام

اغتراب…/ بقلم: نانسي عزام ــــــــــــــــــ لي في قريتي قرية… لي فيها استراحة ...

  دُروبُ الوَجْدِ / بقلم: علي موللا نعسان 

  دُروبُ الوَجْدِ / بقلم: علي موللا نعسان  ــــــــــــــــــــــ    دُروبُ الوَجْدِ ...

الليل والإحساس/ بقلم: عصمت شاهين دوسكي

الليل والإحساس بقلم: عصمت شاهين دوسكي ــــــــــــــــــــــ أقبلتْ والليلُ دُجىً عميق صمتي ...

امرأة تحبسني في العدم/ بقلم: عطا الله شاهين

امرأة تحبسني في العدم… بقلم: عطا الله شاهين ــــــــــــــ  لم ترغب في ...

الإنسان قبل العمران/ بقلم: جوتيار تمر

الإنسان قبل العمران بقلم: جوتيار تمر/ كوردستان 13/10/2020 ــــــــــــــــــــــــــ يعد دراسة الوجود ...