الرئيسية / قصة / عقوبة الكذب/ بقلم: سهير مصطفى

عقوبة الكذب/ بقلم: سهير مصطفى

 

 

 

 

 

 

 

عقوبة الكذب/ بقلم: سهير مصطفى

ــــــــــــــــــــــــــــــــ

قالَ الأبُ وقد أضناهُ العملُ الشَّاقُ بالحقلِ:

هيّا يا أَولادي أريدُكمْ أن تساعدوني في جني المحصولِ لهذا العام، وعندما تنتهونَ سأكافِئكم وأعطي لكلٍّ منكمْ أجرَه، فكما تعلمون أنا لا أستطيعُ أن أعملَ بمفردي، لمْ أعدْ صغيرَ سنٍّ، وقد فنيتُ معظم حياتي في الفلاحةِ والزّراعةِ.

– حاضر أبي، صاحَ الجميعُ. وهبّوا لمساعدتِه إلا سمر لم تقتربْ فهي الصّغيرة والمدلّلة، وعندما سألتها والدتُها عن السّببِ تذرّعت أنّها مريضةٌ، وقالت: رأسي يؤلمني، غداً سأساعدُكم، أعدكم بهذا.

في اليوم التّالي استيقظَ الجميعُ متعبينَ من شغلِ الأمسِ لكنّهم جهّزوا أنفسَهم بسرعةٍ إلا صغيرتهم تظاهرتْ بنوبةِ مغصٍ، كالعادة عملَ الصّغارُ طوالَ اليوم وهي تراقبُهم عن بعد، وكلما نظروا إليها تظاهرتْ بالمرضِ.

وظلّوا على تلكَ الحال أسبوعاً بكامله، إلى أن أنجزوا كاملَ المحصول، وكلّ يومٍ حجّةٌ جديدةٌ لسمر كي لا تساعدَهم، كان العملُ متعِباً جدّا، لكنّهم كانوا سعداءَ بتقديمِ المساعدةِ لوالدهم المريضِ المتعبِ.

لملمَ الأبُ المحصولَ جيّداً واستأجرَ عربةً وذهب إلى المدينةِ ليبيعهُ.

عندما عادَ كان الجميعُ باستقبالهِ، وكانتْ سمرُ أوّلهم وقد جهّزت نفسَها لأخذِ أجرتها كما أخوتِها.

بدأ الوالدُ بتوزيعٍ الأجورِ إلى أن وصلَ دورُ سمر قال: انتهى التّوزيع.

قالت: وأنا يا أبي لم آخذ شيئاً!!

-وهل عملتِ لتأخذي أجرتك؟

لن أعطيكِ لأنّك لم تعطني كما أخوتك، لكنّك تستطيعين أن تأكلي من الحلوياتِ التي ابتعتُها من ثمنِ المحصول.

حاولتْ أن تستدرَّ عطفَه، لكنّه لم يفعلْ كي يعلّمها الطّاعةَ، وعدمَ الكذبِ، ومساعدةَ الآخرين، كذلك فعلتْ أمّها.

عادت سمرُ مطأطئةَ الرّأسِ خجلةً، لتنتظرَ الموسمَ القادمَ كي تعملَ وتأخذَ حصّتها من الغلّةِ بعد أن أقسمَتْ بينها وبين نفسِها وأمامَ الله ألا تعصي أوامرَ والدِها مرّةً أخرى.

سهير مصطفى/ سوريا

عن waha alfikir

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

عذراً عيد الحب/ بقلم: ربى محمود بدر

                        ...

فرصة العمر/ بقلم: عبد اللطيف أيت حسو

فرصة العمر/ بقلم: عبد اللطيف أيت حسو ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ     لما ضاقت به ...

” أنا وعيناك ” للشاعر عصمت دوسكي/ بقلم: أنيس ميرو

” أنا وعيناك “ للشاعر عصمت شاهين دوسكي * هل هناك من ...

بحجم السراب … / بقلم: سعاد الورفلي

                    بحجم السراب ...

عَزَاء … / بقلم: كَامِل عبد الحُسين الكَعْبِي

عَزَاء … / بقلم: كَامِل عبد الحُسين الكَعْبِي ــــــــــــــــــــــــ رَتّبَها وفقَ نظامِ ...

الوَدَاعُ/ بقلم: أحمد عبد الرحمن جنيدو

الوَدَاعُ/ بقلم: أحمد عبد الرحمن جنيدو ـــــــــــــــــــــــــــــ يَـا مَـنْ تُـوَدِّعُـنِـي، والنَّـفْـسُ تَـرْتَـحِـلُ. ...

في رحيل الشاعر والمربي علي الظاهر زيداني

                في رحيل الكاتب والشاعر ...

مفارق الصمت/ بقـلم: نرجس عمران

 مفارق الصمت/ بقـلم: نرجس عمران ــــــــــــــــــــــــــ أبللُ الأشواقَ بشوقي فأُغرقها حين أجالس ...