الرئيسية / إبداعات / تحت الكعب العالي/ بقلم: زهرة الطاهري

تحت الكعب العالي/ بقلم: زهرة الطاهري

 

 

 

 

 

 

تحت الكعب العالي

بقلم: زهرة الطاهري

ـــــــــــــــــــــــــــــ

أيها العالم الذي لا يبالي
بحروف كُتِبتْ
بدموع الليالي
إن هنالك عيون بائسة
يصرخ فيها
من الشقاء أطفالي
أيها العالم القاسي
على وجوه
اقْتَرَفْتَ فيها كل أحجارك
إن هنالك وحوش بشرية
تنتشر من كثرة الأدغال
فهل لك أن ترى قليلا
أن تتفتت
أن تذوب
حتى تصير المعاناة
والحروب
كلعبة الرمال
فهنالك امرأة
تنام تحت الغبار
وهنالك فتاة تعود
من دمها
وهنالك رجل يقفز
من جرحه العالي
وهنالك منسي
منزوع القوى
والهوى والشهوة والجمال
هنالك منسي
يعيش على ركبتيه
وينام الليلُ بين فخديه
جِوارَ سيدَ المعالي
أيها العالم الذي لا يبالي
بمظلومين يعيشون
تحت الكعب العالي
بمقهورين دفنوا فوق الشوارع
و تحت الجبال
تفكك قليلا
توسد جسدك تحت الدوالي
أيها العالم
تهدم
سر عاريا
سر حافيا
فإنك حيث تسيرُ تسيرُ
على رؤوسٍ صغيرة
بكل أصناف النعال

زهرة الطاهري

عن Xalid Derik

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

كفة الميزان/ بقلم: ربى محمود بدر

كفة الميزان/ بقلم: ربى محمود بدر ـــــــــــــــــــــــ تتعانق الحروف والكلمات وينثر القلم ...

حوار مع الشاعر الكردي السوري فرهاد دريعي/ أجرى الحوار: نصر محمد

حوار مع الشاعر الكردي السوري فرهاد دريعي أجرى الحوار: نصر محمد ـــــــــــــــــــــ ...

خريف…/ بقلم: رحال عبد الجليل

خريف…/ بقلم: رحال عبد الجليل ـــــــــــــــــــــ عندما تنسج كِيمْياء الرّوح  خُيوطها فِي ...

ليلة هلع عند ناهد/ بقلم:عبد القهار الحجاري

ليلة هلع عند ناهد بقلم:عبد القهار الحجاري ـــــــــــــــــــــــ لم أدر ماذا حدث ...

الواقعية والصورة الشعرية للشاعر عصمت دوسكي/ بقلم: كلستان المرعي

الواقعية والصورة الشعرية للشاعر عصمت شاهين دوسكي   * الشاعر يجعل القارئ ...

مبروكة عينين الفار تتقدم إلى خطبة رجل/ بقلم: نور الدين إسماعيل

 مبروكة عينين الفار تتقدم إلى خطبة رجل بقلم: نور الدين إسماعيل ــــــــــــــ ...

اغتراب…/ بقلم: نانسي عزام

اغتراب…/ بقلم: نانسي عزام ــــــــــــــــــ لي في قريتي قرية… لي فيها استراحة ...

  دُروبُ الوَجْدِ / بقلم: علي موللا نعسان 

  دُروبُ الوَجْدِ / بقلم: علي موللا نعسان  ــــــــــــــــــــــ    دُروبُ الوَجْدِ ...