الرئيسية / إبداعات / لستَ قطرة مطر/ بقلم: آمال محمود

لستَ قطرة مطر/ بقلم: آمال محمود

 

 

 

 

 

 

 

 

لستَ قطرة مطر

بقلم: آمال محمود

ــــــــــــــــــــــــــــ

لست قطرة مطر ..

ولكن بم تفسر؟

أنني كلما ناديتك في سري

تشققت السماء

وهبطت  إلي من ذرى الغيم

 

لترطب شفتي المتيبستين بقبلة خاطفة!

 

——————–

 

لست رسولا ..

بالله عليك ما قولك:

في أني كلما أكثرت من الدعاء

بين قضبان حديقتنا المحرمة

 

تنامت في كفي أشجار السنديان!

 

——————–

 

لست ساحرا ..

ولكني في حيرة من أمري

ما أن أرتدي أحد فساتيني

التي غاصت فيها نظراتك يوما

حتى يأخذ الباقون المشنوقون في عمق خزانتي

 

بالرقص!

 

——————–

 

لست ودودا ..

ربما هذا ما تبدو عليه

ولكن يدهشني

أنه عندما أشكو إليك ضعفي وقلة حظي

 

كيف تتكاثر في كفي دمعتك السمراء!

 

——————–

 

لست شاعرا إلا بي ..

يؤلمني بفرح

حينما ينساب نبض الشعر من بين أصابعك

فتختبئ قصائدي خلف المرايا

تأبى الخروج قبل أن أضرم النار بي

ألبي رغبتها ومن ثم

 

أستحيل إلى رماد متمرد قابل للاشتعال!

 

——————–

 

لست نادما ..

سوى على عشقك لي

تردد ذلك صبح مساء

 

إذا لم تستغل كل وقتك في تكراره ؟!

 

آمال محمود

 

 

عن waha alfikir

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

آباء وأبناء في الشعر العربي/ بقلم: زيد الطهراوي

            آباء وأبناء في الشعر العربي/ بقلم: ...

طيفك والليل/ بقلم: عصمت شاهين دوسكي

                    طيفك والليل ...

عرافة يونانية/ بقلم: بسمة مرواني

                        ...

{88}مُعَلَّقَةُ الْحَبِيبَاتْ/ بقلم: محسن عبد المعطي محمد عبد ربه

                        ...

قراءة في ديوان ” أصداف في بحر الهوى” للشاعر خيري السيد النجار/بقلم -صابر حجازي

قراءة في ديوان ” أصداف في بحر الهوى” للشاعر خيري السيد النجار ...

أقلم أظافر الحزن/ بقلم: رنيم أبو خضير

أقلم أظافر الحزن/ بقلم: رنيم أبو خضير ــــــــــــــــــــــ أقلم أظافر الحزن لما ...

نصوص شعرية في الفيديو للشاعرة أميمة يوسف …مهرجان الجاكرندا الشعري الأول بـ عمان ـ الأردن

نصوص شعرية في الفيديو للشاعرة أميمة يوسف، مهرجان الجاكرندا الشعري الأول ــــــــــــــــــــــــــــــــــ ...

مَلَامِحِي مُفَخَّخَةٌ .. بِمَوَاعِيدَ مَوْقُوتَة!/ بقلم: آمال عوّاد رضوان

                      مَلَامِحِي ...