الرئيسية / خواطر ونصوص شعرية / في فواصل الأزمنة عوائق حجرية/ بقلم: يونس عاشور

في فواصل الأزمنة عوائق حجرية/ بقلم: يونس عاشور

 

 

 

 

 

 

في فواصل الأزمنة عوائق حجرية…!

بقلم / يونس عاشور

 

في فواصلِ الأزْمِنَة

ثمّةَ وجوه تختبئ وتختفي

خلفَ متاهات الحياة..

تُعانق الخفاء في الخفاء..

وتبحثُ عن فضاءٍ

في مداه غايات النجّاة..

في عُلاه رايات الأباة..

في رؤاه آيات الهداة..

كيف أنجو من سياجات

القيود الحاكمات..!؟

طالما ثمّةَ عائق في

الوجود كاسرات قاتلات..

عائقُ يتمادى خلف

قطبان الحديد..!

وعوائق تتخطّى

كلّ قيدٍ من جديد..

ليس ثمّةَ صرخة تتعدّى

كل نطاقات الحدود..

كم عواصف تتسّبب

في الجحود للعهود الناكثات..

أي إنسان يتجشّم عناء

نحو هذا الصُّمُود..!؟

في خضّم الأحداث..

لو كان ثمة عاقلُ يتحدّث..

وينادي أين أنتم من

مُعاناة الضُّعفاء البُسطاء..

لكنّا في نعيمٍ مستمر

تتدفّق منهُ عطاءات العقول..

صفحات الخير مطويّة

بطيّاتِ جيوب الخيّرين..

في سبيل العيش نحن

نكدح لحياة الآمنيِن..

في سبيل الخير نحن

نطمح في نجاة الخائفين..

 

يونس عاشور

انتهى في 15/02/2019

 

عن waha alfikir

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

يا خسارة نسي/ بقلم: مها عفاني

يا خسارة نسي/ بقلم: مها عفاني ـــــــــــــــــــــــــــــ لم تتفق الطريق يوما مع ...

أميرة الحب/ بقلم: عصمت شاهين دوسكي

          أميرة الحب بقلم: عصمت شاهين دوسكي ـــــــــــــــــــــــــ ...

مركز عناية .. بالمغرب يحتفي بالشاعر والإعلامي محمد بشكار

                مركز عناية يحتفي بالشاعر ...

ميثاق …/ بقلم: نغم نصار

                        ...

لوحات الفنانة التشكيلية لورين علي… في الفيديو 

لوحات الفنانة التشكيلية لورين علي… في الفيديو            ...

يا رب موز/ بقلم: حسين كري بري

يا رب موز/ بقلم: حسين كري بري ــــــــــــــــــــــــــــــــ كالقطبِ الشمالي أرضية الحمام ...

أَمتلكُ ذاكرةَ سَمكة/ بقلم: إبراهيم مالك

أَمتلكُ ذاكرةَ سَمكة بقلم: إبراهيم مالك ــــــــــــــــــــــــــــــــــــ أَمتلكُ ذاكرةَ سَمكة، مَشاعري مُشتّتة ...

صَخَبٌ يَسْتَفِزّ الحَمائِم/ بقلم: كَامِل عبد الحُسين الكَعْبِي

صَخَبٌ يَسْتَفِزّ الحَمائِم/ بقلم: كَامِل عبد الحُسين الكَعْبِي ……………………………. الذينَ يعيرونَ جماجمَهُم ...