الرئيسية / كتب وإصدارات / ” غفوة بعين الفجر ” إصدار شعري جديد للسورية ملاك نواف العوام

” غفوة بعين الفجر ” إصدار شعري جديد للسورية ملاك نواف العوام

” غفوة بعين الفجر ” إصدار شعري جديد للسورية ملاك نواف العوام

بقلم: شاكر فريد حسن

ـــــــــــــــــــــــــــــــ

عن دار بعل للطباعة والنشر والتوزيع في دمشق، صدر حديثًا للسورية ابنة مدينة السويداء، الشاعرة المتألقة ملاك نواف العوام ديوانها السادس، الذي اختارت له عنوان ” غفوة بعين الفجر “، وجاء في 100 صفحة، ويحتوي على أربعين نصًا نثريًا وجدانيًا طافحًا بالعواطف الجياشة ومشاعر الحب والغزل الشفيف والبوح الوجداني الأنيق.

ملاك نواف العوام، شاعرة

قدم للديوان الشاعر والناقد السوري محمد الدمشقي، ومما قاله: ” عندما يكون الحب هو المتكلم يغدو كل الكلام عطرًا وينهمر رحيقًا ملائكيًا على صفحات القلوب، هكذا هو حرف الرائعة ملاك العوام، هي شاعرة سلمت للحب كل كلماتها ومنحته دور الناطق الرسمي باسم قلبها، حرفها يجعلنا نسافر في عالم من المشاعر الجميلة بعيدًا عن همومنا وأحزاننا، شاعرة متصالحة مع الحياة، تنظر للكون بعين فراشة حالمة، لا تفلسف الحياة ولا تعقدها، بل تشرب من مائها بيدها وتنام على أعشابها بين أزهارها. في حرفها وداعة تشبه روحها ومدينتها. عناوينها منسجمة مع مشاعرها، بعيدة عن كل أشكال التعقيد. العشق فيها مقيم دائمًا .. فهو ليس مجرد عشق عقيم بل هو خبز الحياة .. هو صلاة ومواقد دفء واحيانًا همجية وجنون “.

 

ومن أجواء الديوان:

 

من يراع شغفي أتيت صنوبرًا

 

يقيك حر الصيف والمطر

 

تتفيأ تحت أغصانه

 

ومن جذع أشواقي حطبًا

 

لمواقد عشق لا ينطفىء

 

تدفىء روحك لو حاصرها الزمهرير

 

سكبت بأقداح العمر نبيذًا

 

غذاء لقلبك

 

ومن وهج شغفي ..كان نزفه

 

عزفت موسيقانا من صهيل لهفتي

 

والتحمت أرواحنا

 

عانقنا الغيم

 

راقصنا البدر

 

ومن خيوط الفجر نسجت

 

طرحة فرح

 

وباقات أمنيات بيضاء

 

بوصلتك أنا

 

وأنت البحار العتيد

 

ابنة الشمس أنا

 

وأنت النجم البعيد

 

أمنيتي التي لا تغمض أجفانها

 

وأغنيتي الخرساء أنت

 

بسمة على شفاه حلمي الغافي

 

وضحكات واقعي الظمآن أنت

 

عصفورة شجن

 

يحط على كتفي

 

بنيت لك في قلبي مسكنًا

 

وأنشودة عنوانها

 

أحبك والبقية تأتي

 

ملاك العوام شاعرة مسكونة بالعشق والحلم، تتمتع بخيال مجنح واسع، تفيض وجدًا وإحساسا ورهافة وشفافية بلا حدود، وأناقة حروف، وعذوبة كلمات، وسلاسة لغة، وصور شعرية ناعمة وشجية، وما يميزها البوح الشفيف النابض وقدرتها على النفاذ بشعرها إلى عمق القلوب وملامستها.

وإننا إذ نرحب بديوان ” غفوة بعين الفجر “، نبارك للصديقة الشاعرة الرقيقة ملاك نواف العوام، ونتمنى لها مزيدًا من العطاء والتألق الدائم.

عن waha alfikir

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

GER EV NEKOMKUJÎ YE ÇÎ YE/Beyar Robarî

                        ...

أَلمُ ٱلْحُب/ بقلم: إسماعيل خوشناو

أَلمُ ٱلْحُب/ بقلم: إسماعيل خوشناو ـــــــــــــــــــــ كُلَّ يومٍ تَأتينني بِأَلمٍ جَديد تَرمينَني ...

أنتظرُ دفئكِ الآن/ بقلم: عطا الله شاهين

            أنتظرُ دفئكِ الآن بقلم: عطا الله ...

تظاهرات سلمية أم ثورية؟/ بقلم: جوتيار تمر

                تظاهرات سلمية أم ثورية؟ ...

منارات مقدسية.. ذاكرة وحكاية/ بقلم : زياد جيوسي

                        ...

   ليس مجرد كلمات / بقلم: شاكر فريد حسن

                       ليس ...

الثوم الأسود .. الأكثر صحة

                  الثوم الأسود .. ...

لقاء رومانسي مع امرأة جاهلة/ بقلم: عطا الله شاهين

             لقاء رومانسي مع امرأة جاهلة.. بقلم: ...