الرئيسية / إبداعات / يا يمامَةُ… متى العيد؟/ بقلم: صالح أحمد (كناعنة)

يا يمامَةُ… متى العيد؟/ بقلم: صالح أحمد (كناعنة)

يا يمامَةُ… متى العيد؟

بقلم: صالح أحمد (كناعنة)

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

يَمامَةٌ في أفقِنا!

كلُّ النّواحي موصَدَة!

والرّيحُ يُشقيها الغُبار

مِن أينَ يَأتيني الصَّدى..

يَشُدُّني…

أُصيخُ سَمعي للمَدى؟!

فالصّوتُ تَذروهُ الرّياح..

سَوادُ هذا الغيمِ قد يَجلو الكَآبة؟

***

يمامَةٌ في أُفقِنا!

القلبُ يَهفو للرّؤى

أرضي يُناجيها النّدى

الغيمُ جلّاهُ الوَدَق

الطّلُ يستَرضي الرّياح

عمّا قليلٍ يُعلِنُ الصّمتُ انسِحابَه.

***

يَمامَةٌ في أفقِنا!

جُرحي تُؤاسيهِ رِياشٌ مُرسَلَة

الدّفءُ يُنشي بعضَ أعصابي

سأُلقي نَظرَةً عَجلى إلى جَمرِ الشَّفَق

هناكَ.. فوقَ الغيمِ يرنو لي الهلال

مرحى!

وتَغشاهُ الغَرابَة.

***

يَمامَةٌ في أفقِنا!

طِفلي الذي ما عادَ تستَهويهِ أشباحُ الفَضاء

وَمِن زَمانْ!

مَرحى!

يُغنّي للهِلالْ

يَطيرُ مَقصوصَ الجَناح!

محبَّةً

لصدرِها ضمَّتهُ أسرابَ السُّحُب.

***

يَمامَةٌ في أفقِنا!

يَصيحُ بي طِفلي الذي عيناهُ تَزهو مثلَ عيد

يَمامَتي مِنقارُها هِلالْ

ريشاتُها غَيمَةْ

جناحُها خَيمَةْ

هَديلُها أحلامْ

***

يَمامَةٌ في أفقِنا…

يصيحُ بي طِفلي، وأدري كَم يعيشُ حُبَّها

أبي كَنورٍ في الفَضا

أُحسُّها

تَمضي إلَي

أبي إذا عانَقتُها..

أَسوفَ يأتي عيدُنا؟

 

::: صالح أحمد (كناعنة) :::

عن Xalid Derik

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

كفة الميزان/ بقلم: ربى محمود بدر

كفة الميزان/ بقلم: ربى محمود بدر ـــــــــــــــــــــــ تتعانق الحروف والكلمات وينثر القلم ...

حوار مع الشاعر الكردي السوري فرهاد دريعي/ أجرى الحوار: نصر محمد

حوار مع الشاعر الكردي السوري فرهاد دريعي أجرى الحوار: نصر محمد ـــــــــــــــــــــ ...

خريف…/ بقلم: رحال عبد الجليل

خريف…/ بقلم: رحال عبد الجليل ـــــــــــــــــــــ عندما تنسج كِيمْياء الرّوح  خُيوطها فِي ...

ليلة هلع عند ناهد/ بقلم:عبد القهار الحجاري

ليلة هلع عند ناهد بقلم:عبد القهار الحجاري ـــــــــــــــــــــــ لم أدر ماذا حدث ...

الواقعية والصورة الشعرية للشاعر عصمت دوسكي/ بقلم: كلستان المرعي

الواقعية والصورة الشعرية للشاعر عصمت شاهين دوسكي   * الشاعر يجعل القارئ ...

مبروكة عينين الفار تتقدم إلى خطبة رجل/ بقلم: نور الدين إسماعيل

 مبروكة عينين الفار تتقدم إلى خطبة رجل بقلم: نور الدين إسماعيل ــــــــــــــ ...

اغتراب…/ بقلم: نانسي عزام

اغتراب…/ بقلم: نانسي عزام ــــــــــــــــــ لي في قريتي قرية… لي فيها استراحة ...

  دُروبُ الوَجْدِ / بقلم: علي موللا نعسان 

  دُروبُ الوَجْدِ / بقلم: علي موللا نعسان  ــــــــــــــــــــــ    دُروبُ الوَجْدِ ...