الرئيسية / ترجمة / “أنا هادئة تماما” للشاعرة آمال هدازي/ بالعربي والإسباني

“أنا هادئة تماما” للشاعرة آمال هدازي/ بالعربي والإسباني

“أنا هادئة تماما” للشاعرة آمال هدازي/ بالعربي والإسباني

ــــــــــــــــــــــــــــ

أنا هادئة تماما

كما الساعات الأولى لبداية الكون

أحتسي الهواء

وأحلم بقلب أبيض

لا أحمل ضغينة لأحد

أختلي بنفسي

أتصفح الوقت

وجسدي الذي يطفو فوق جسدي

أستشعر الكون في صدري

هادئة تماما كمعزوفة لبيتهوفن

أحبني كزهرة

زرعت وسط حقل قمح

أتركني لإيقاع نفسي

وهو يخاتلني

تم أسلمني مرة واحدة للرب

وأنام..

آمال هدازي

ــــــــــــــــــــــــــــــــــ

Estoy bastanta tranquila

Como las primeras horas

.Del comienzo del universo

.Siento el aire

Sueño con un corazòn blanco

.No tengo rencor a nadie

.Navigando por el tiempo

Y mi cuerpo que flota sobre mi cuerpo

Bastante tranquila como

Una sonata de Beethoven

Amandome como una flor

,Plantanda en medio de un campo de trigo

Dejandome a mi ritmo

Que me transporta

Y me abondono al señor

… Y duermo

Amale Haddazi

عن waha alfikir

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

يا خسارة نسي/ بقلم: مها عفاني

يا خسارة نسي/ بقلم: مها عفاني ـــــــــــــــــــــــــــــ لم تتفق الطريق يوما مع ...

أميرة الحب/ بقلم: عصمت شاهين دوسكي

          أميرة الحب بقلم: عصمت شاهين دوسكي ـــــــــــــــــــــــــ ...

مركز عناية .. بالمغرب يحتفي بالشاعر والإعلامي محمد بشكار

                مركز عناية يحتفي بالشاعر ...

ميثاق …/ بقلم: نغم نصار

                        ...

لوحات الفنانة التشكيلية لورين علي… في الفيديو 

لوحات الفنانة التشكيلية لورين علي… في الفيديو            ...

يا رب موز/ بقلم: حسين كري بري

يا رب موز/ بقلم: حسين كري بري ــــــــــــــــــــــــــــــــ كالقطبِ الشمالي أرضية الحمام ...

أَمتلكُ ذاكرةَ سَمكة/ بقلم: إبراهيم مالك

أَمتلكُ ذاكرةَ سَمكة بقلم: إبراهيم مالك ــــــــــــــــــــــــــــــــــــ أَمتلكُ ذاكرةَ سَمكة، مَشاعري مُشتّتة ...

صَخَبٌ يَسْتَفِزّ الحَمائِم/ بقلم: كَامِل عبد الحُسين الكَعْبِي

صَخَبٌ يَسْتَفِزّ الحَمائِم/ بقلم: كَامِل عبد الحُسين الكَعْبِي ……………………………. الذينَ يعيرونَ جماجمَهُم ...