الرئيسية / خواطر ونصوص شعرية / الكتابة على أجساد عارية/ بقلم: محمود العياط

الكتابة على أجساد عارية/ بقلم: محمود العياط

 

 

 

 

 

 

الكتابة على أجساد عارية/ بقلم: محمود العياط

يقول الخبر من بوابة مصراوي العملاق— بدأت زوجات عدة جنود سابقين في الجيش الأمريكي دفاعا عن أزواجهن المصابين بأمراض اضطراب نفسي بعد عودتهم من حرب العراق

وتقوم فكرة الحملة على قيام زوجات أولئك الجنود بكتابة أشعار وكلمات على ظهورهن العارية

انتهى الخبر

——————————

الكتابة على أجساد عارية

 

قد يموت الجندي

على حضن نجوم لن تموت

تفوت كلاب البشر

تنهش السكوت

من قال النجوم لن تموت

إلى عارية

لها هودج

بعيرها

في التيه شادية الوفاء

———————

قتلوا الفتى

وهو حي

كان في الماضي القريب

حنون

أشباح الجنون

ترقص في قاع المحيط

 

محيض الأسماك

لا تخجل منها الحيتان

تغرق أشجارا كاملة

تأتى مع الموج الجريح

تبكي الريح

تتمزق شرايين

المشاعر

عند شواطئ

العذراء

— — —

أزواج كتبن أشعارا

غير شرعية

في بيوت الصمت

هج الصخيب

كان يملا المدينة

هناك الصقور

يزعجها رعد السحاب

فوق فروع الأشجار

تختار العصفورة

عش الزوجية

ونحيب على ادم

من حواء

—————-

محمود العياط

عن waha alfikir

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

يا خسارة نسي/ بقلم: مها عفاني

يا خسارة نسي/ بقلم: مها عفاني ـــــــــــــــــــــــــــــ لم تتفق الطريق يوما مع ...

أميرة الحب/ بقلم: عصمت شاهين دوسكي

          أميرة الحب بقلم: عصمت شاهين دوسكي ـــــــــــــــــــــــــ ...

مركز عناية .. بالمغرب يحتفي بالشاعر والإعلامي محمد بشكار

                مركز عناية يحتفي بالشاعر ...

ميثاق …/ بقلم: نغم نصار

                        ...

لوحات الفنانة التشكيلية لورين علي… في الفيديو 

لوحات الفنانة التشكيلية لورين علي… في الفيديو            ...

يا رب موز/ بقلم: حسين كري بري

يا رب موز/ بقلم: حسين كري بري ــــــــــــــــــــــــــــــــ كالقطبِ الشمالي أرضية الحمام ...

أَمتلكُ ذاكرةَ سَمكة/ بقلم: إبراهيم مالك

أَمتلكُ ذاكرةَ سَمكة بقلم: إبراهيم مالك ــــــــــــــــــــــــــــــــــــ أَمتلكُ ذاكرةَ سَمكة، مَشاعري مُشتّتة ...

صَخَبٌ يَسْتَفِزّ الحَمائِم/ بقلم: كَامِل عبد الحُسين الكَعْبِي

صَخَبٌ يَسْتَفِزّ الحَمائِم/ بقلم: كَامِل عبد الحُسين الكَعْبِي ……………………………. الذينَ يعيرونَ جماجمَهُم ...