الرئيسية / ترجمة / قصيدة “غيوم وأمواج” للشاعر البنغالي رابندراثات طاغور/ ترجمة: سالم الياس مدالو – عن الإنكليزية

قصيدة “غيوم وأمواج” للشاعر البنغالي رابندراثات طاغور/ ترجمة: سالم الياس مدالو – عن الإنكليزية

 

 

 

 

 

قصيدة “غيوم وأمواج” للشاعر البنغالي رابندراثات طاغور

ترجمة: سالم الياس مدالو – عن الإنكليزية

ــــــــــــــــــــــــــــــــ

غيوم وأمواج – قصيدة للشاعر البنغالي رابندراثات طاغور – 1861 – 1941 –

ترجمة: سالم الياس مدالو – عن الإنكليزية

ــــــــــــــــــــــ

غيوم وأمواج

 

أمي والناس اللذين يعيشون

 

هناك عاليا في الغيوم

 

 

نادوني فمن الوقت الذي نستيقظ فيه

 

 

سنلعب مع الفجر الذهبي

 

 

ومع القمر الفضي

 

 

إلى نهاية النهار

 

 

لكنني اسألهم كيف

 

 

يتسنى لي الوصول إليكم

 

 

يقولون تعال إلى شفا الأرض

 

 

وارفع يديك إلى السماء

 

 

وسوف تأخذ إلى الغيوم

 

 

قلت أمي أنها هناك في انتظاري

 

 

في البيت

 

 

فكيف يتسنى لي

 

 

فراقها والمجيء؟

 

 

حينئذ ابتسموا لي

 

 

وحلقوا بعيدا

 

 

أعرف لعبة

 

 

أجمل من ذلك بكثير يا أمي

 

 

سأكون أنا الغيوم

 

 

وأنت القمر

 

 

وسأغطيك بكلتا يدي

 

 

ومنزلنا سيكون السماء الزرقاء

 

 

واللذين يعيشون في موج البحر

 

 

ينادونني كي نغني معا

 

 

من الصباح وحتى الليل

 

 

ونسافر ولكن

 

 

لا نعرف إلى أين

 

 

واني اسألهم كيف يتسنى

 

 

لي اللحاق بكم

 

 

يكون جوابهم

 

 

تعال تعال إلى

 

 

حافة الشاطئ

 

 

وقف هناك بعينين

 

 

مغمضتين

 

 

لتأخذ إلى فوق أمواج البحر

 

 

قلت لكن أمي تريدني دائما

 

 

أن أكون في البيت

 

 

فكيف يتسنى لي

 

 

فراقها والمجيء؟

 

 

ابتسموا لي

 

 

رقصوا ومضوا

 

 

أعرف لعبة

 

 

أجمل من ذلك بكثير يا أمي

 

 

فلاكن أنا الموج

 

 

وأنت الشاطئ الغريب

 

 

وسوف أتدحرج أتدحرج

 

 

وأتدحرج كي أصل إلى حضنك ضاحكا

 

 

ولا أحد لا أحد في هذا الكون

 

 

يعرف أين نحن

عن waha alfikir

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

عفرين أنا/ بقلم: ميديا شيخة

                        ...

لا تقترب…/ بقلم: منى عثمان

                        ...

حب بلا عنوان/ بقلم: ربى بدر

                        ...

وطن يتعبد داخلي/ بقلم: رغد أحمد

                        ...

تركتُ قلبي لتحتلّيه أنتِ/ بقلم: عطا الله شاهين

            تركتُ قلبي لتحتلّيه أنتِ بقلم: عطا ...

همسات معتقة/ بقلم: شاكر فريد حسن

                        ...

الطّلاب ذخيرة الوطن المستقبليّة فلا تعبثوا بها/ بقلم: مادونا عسكر

                الطّلاب ذخيرة الوطن المستقبليّة ...

رقص عاري/ بقلم: عبير أحمد عبد الهادي

            رقص عاري… بقلم: عبير أحمد عبد ...