الرئيسية / مقالات / في يوم من الأيام، كان هناك كرد في تركيا/ بقلم: نورجان بايسال

في يوم من الأيام، كان هناك كرد في تركيا/ بقلم: نورجان بايسال

في يوم من الأيام، كان هناك كرد في تركيا/ بقلم: نورجان بايسال

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

عند زيارتي لمسقط رأسي في ديار بكر الأسبوع الماضي، قال مرشح حزب العدالة والتنمية الحاكم لمنصب رئيس بلدية إسطنبول، بن علي يلدريم، إن البرلمان التركي عندما أُنشئ لأول مرة، كان هناك “نائب من كردستان” من بين الذين وجه لهم الدعوة للمشاركة مؤسس البلاد، مصطفى كمال أتاتورك. لكن لسنوات، كان كثيرون من الناس، بمن فيهم أنا، يخضعون للتحقيق لاستخدامهم كلمة كردستان.

تضم كردستان جنوب شرق تركيا بالإضافة إلى أجزاء من العراق وسوريا وإيران، وهي منطقة موجودة وغير موجودة في تركيا، اعتماداً على الأولويات السياسية للحكومة التركية.

فعندما سعى الرئيس التركي رجب طيب أردوغان إلى عملية سلام مع الحركة الكردية التي بدأت رسمياً في عام 2013، استخدم كلمة كردستان بحرية في البرلمان. وعندما انهارت عملية السلام في صيف عام 2015، تم حظر استخدام نفس الكلمة. لم تعد كلمة كردستان مسجلة في المحاضر البرلمانية، وواجه الذين استخدموها إجراءات تأديبية.

ضع في اعتبارك، عندما تحدث عثمان بايدمير، النائب عن حزب الشعوب الديمقراطي المؤيد للأكراد، أمام البرلمان قائلاً: “كنائب من كردستان، أريد أن يكون هذا السقف سقفاً مشتركاً للأتراك والأكراد”، تم تغريمه 12 ألف ليرة ومُنع مؤقتاً من دخول البرلمان.

أردوغان أحد أكثر السياسيين الأتراك الذين يستخدمون كلمة كردستان، اعتماداً على الأجواء. بعد قبول “وجود كردستان” خلال عملية السلام، بمجرد انتهاء العملية، لم يتردد أردوغان في إبلاغ الأكراد الذين انتقدوه “بالعودة إلى كردستان”. في الآونة الأخيرة، في خطاب ألقاه في السابع عشر من مارس، وجه أردوغان تعليقات على الزعيم المشترك لحزب الشعوب الديمقراطي سيزاي تيميلي، قائلاً: “لا توجد كردستان هنا. إذا كنت تريدها بشدة، فهناك واحدة في شمال العراق. فلترحل وتذهب إلى هناك”.

في حين كان يلدريم يوزع الورود على الأكراد في ديار بكر قبل أيام قليلة، كانت الحكومات البلدية التي يقودها حزب العدالة والتنمية في بدليس وتاتفان تزيل اللافتات الكردية. أولاً، تمت إزالة اللافتة التركية – الكردية أمام مبنى بلدية بدليس واستبدالها بأخرى تركية.

في وقت لاحق، تم فعل الشيء نفسه في تاتفان. لم يتم الاكتفاء بالتوقف عند هذا الحد، في اليوم التالي قامت حكومة بلدية تاتفان بإزالة اللافتات الكردية في المقابر المحلية. تم بالفعل تغيير معظم أسماء الشوارع والمتنزهات الكردية إلى أسماء تركية من قبل المسؤولين الذين عينتهم الحكومة والذين يديرون العديد من المدن الكردية منذ عام 2016.

وقد تم إغلاق عشرات المنظمات والمؤسسات التي تعمل على نشر اللغة والثقافة الكردية، وتم مسح الرموز الكردية من المدن الكردية، وتمت إزالة التماثيل الكردية. يبدو أن الحكومات البلدية المنتخبة حديثاً لحزب العدالة والتنمية لن تكون أفضل من المسؤولين الذين كانوا يبسطون سيطرتهم في السنوات القليلة الماضية.

لا يختلف الوضع في البرلمان. بعد فترة وجيزة من انتهاء عملية السلام، عندما تحدثت ليلى زانا المنتخبة حديثاً باللغة الكردية أثناء مراسم أداء اليمين في البرلمان في نوفمبر 2015، تم تنقيح خطابها في السجل الرسمي. منذ ذلك الحين، لم يظهر أي كردي في السجلات البرلمانية. اللغة الأم لما لا يقل عن 15 مليون مواطن هي الآن اللغة التي شطبها البرلمان الذي يزعم أنه يمثل هؤلاء المواطنين.

وفي خطاب ألقاه الشهر الماضي، أدلى أردوغان بالبيان التالي:

“قبل وصولنا إلى السلطة، لم يكن بإمكانك رؤية لافتة كردية واحدة في الجنوب الشرقي. بعد أن وصلنا إلى السلطة، ظهرت اللافتات كردية. قبل ذلك لم يتسن للآباء التحدث باللغة الكردية في السجون، أصبح بإمكانهم الآن التحدث باللغة الكردية”.

أنت مخطئ، سيدي الرئيس! جميع المبادرات الديمقراطية التي أطلقها حزب العدالة والتنمية في البداية تم التراجع عنها بالكامل. أعلن المسؤولون الذين عينتهم في المنطقة الحرب على اللغة والثقافة الكردية، ولا تختلف بلديات حزب العدالة والتنمية اليوم. الدولة تعيث فساداً على الشعب الكردي.

لقد انتقلنا من زمن الكاتب موسى عنتر، الذي تعرض للضرب بسبب ترديد أغنية كردية في عام 1940، إلى الطلاب في جامعة دجلة في ديار بكر، حيث تم إلقاء القبض عليهم بسبب الغناء باللغة الكردية اليوم. لقد انتقلنا من المغني الشعبي الشهير أحمد كايا، الذي توفي في المنفى بعد تعبيره عن نيته الغناء باللغة الكردية، إلى المغنيين في حفلات الزفاف الذين تم اعتقالهم بتهمة الغناء باللغة الكردية. لقد وصلنا إلى نقطة يتم فيها التحقيق مع الأشخاص واعتقالهم لاستخدام كلمة كردستان.

بعد كل هذه السنوات وكل هذه الوفيات والإنكار، ما هي النتيجة؟ هل نسي الشعب الكردي هويته؟ هل اختفت اللغة الكردية؟ هل انتهت كردستان؟ هل إنكار وجود الشعب الكردي واللغة الكردية وكردستان حقق لتركيا وشعبها السعادة والسلام؟

إذا نظرنا إلى الوراء على مدى المئة عام الماضية، يمكننا أن نرى ذلك بوضوح، على الرغم من أن سياسة الدولة ضد التمثيل الكردي كانت تزداد وتتراجع، فقد أظهر الشعب الكردي المثابرة والصمود. المبادرات الديمقراطية والمذابح والحملات الصارمة – لا تُحدث أي فرق. لمدة 100 عام، واصل الشعب الكردي المقاومة، والاعتراف بهويته ورفض التخلي عن لغته وثقافته.

كانت المطالب هي نفسها منذ 100 عام. ما تعترف به الدولة في بعض الأحيان وتنكره في بعض الأحيان يمثل مسألة وجودية للشعب الكردي.

بالطبع لن نضيع نحن الأكراد كما يقول أردوغان، ولن نسامح حزب العدالة والتنمية بعد كل هذه القسوة ببساطة لأن يلدريم يقول كردستان. سنواصل الكفاح حتى يتم قبول وجودنا وهويتنا وثقافتنا.

قبل أن أنهي كلامي، اسمحوا لي أن أتخذ الاحتياطات اللازمة لضمان عدم رفع قضية أخرى ضدي:

في عام 1971، في مدينة سيرت، تعرض المثقف الكردي فقي حسين ساينس للمحاكمة بتهمة الترويج للأكراد. جرى تبادل الحديث في قاعة المحكمة على النحو التالي:

وكيل النيابة: لماذا تروج للكرد؟

فقي: هل يمكنني طرح سؤال أولاً؟

وكيل النيابة: يمكنك.

فقي: هل تؤمن بوجود الأكراد؟

وكيل النيابة: بالطبع لا، لا يوجد شيء يدعى كردي!

استدار فقي وبدأ السير نحو الباب.

وكيل النيابة: إلى أين أنت ذاهب؟

فقي: سيدي، إذا لم يكن هناك أكراد، كيف يمكن للمرء أن يروج للكرد؟ إما أن تقول إن الأكراد موجودون، أو إذا قلت إنهم غير موجودين، فلا تتهمني بالترويج للكرد!

 

يمكن قراءة المقال باللغة الإنكليزية أيضا:

https://ahvalnews.com/kurds/once-upon-time-there-were-kurds

نقلا عن أحوال تركية

ahvalnews.com

https://ahvalnews.com/ar/fy-ywm-mn-alayam-kan-hnak-krd-fy-trkya/krdstan

عن waha alfikir

تعليق واحد

  1. الكاتب الأديب جمال بركات

    أحبائي
    الكاتبة نورجان بايسال
    الكرد مكون رئيس من مكونات تركيا كان ومازال وسيظل
    والأذكياء هم من يعرفون أن الوطن لابد أن يعيش فيه – بحرية -الكل
    ولو خلصت النوايا وسادت ثقافة الحب والتسامح لأصبحت العيشة كالورد والفل
    أحبائي
    دعوة محبة
    أدعو سيادتكم الى حسن التعليق وآدابه….واحترام بعضنا البعض
    ونشر ثقافة الحب والخير والجمال والتسامح والعطاء بيننا في الأرض
    جمال بركات…مركز ثقافة الألفية الثالثة

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

حلقة فلاسفة مراكش تناقش قطائع العقل وأخلاقية الفلسفة

                      حلقة ...

آباء وأبناء في الشعر العربي/ بقلم: زيد الطهراوي

            آباء وأبناء في الشعر العربي/ بقلم: ...

طيفك والليل/ بقلم: عصمت شاهين دوسكي

                    طيفك والليل ...

عرافة يونانية/ بقلم: بسمة مرواني

                        ...

{88}مُعَلَّقَةُ الْحَبِيبَاتْ/ بقلم: محسن عبد المعطي محمد عبد ربه

                        ...

قراءة في ديوان ” أصداف في بحر الهوى” للشاعر خيري السيد النجار/بقلم -صابر حجازي

قراءة في ديوان ” أصداف في بحر الهوى” للشاعر خيري السيد النجار ...

أقلم أظافر الحزن/ بقلم: رنيم أبو خضير

أقلم أظافر الحزن/ بقلم: رنيم أبو خضير ــــــــــــــــــــــ أقلم أظافر الحزن لما ...

نصوص شعرية في الفيديو للشاعرة أميمة يوسف …مهرجان الجاكرندا الشعري الأول بـ عمان ـ الأردن

نصوص شعرية في الفيديو للشاعرة أميمة يوسف، مهرجان الجاكرندا الشعري الأول ــــــــــــــــــــــــــــــــــ ...