الرئيسية / إبداعات / وحدنا والحلم/ بقلم: عصمت شاهين دوسكي

وحدنا والحلم/ بقلم: عصمت شاهين دوسكي

 

 

 

 

 

 

 

 

وحدنا والحلم

بقلم: عصمت شاهين دوسكي

ــــــــــــــــــــــــــــ

وحدنا والحلم

حلم يسبق حلماً

كأننا في نعيم وجنان

لكن، شعرك الأدهم

حلم يبوح بالبعد والمسافات والخلجان

لا عناق يطفئ لهيب الشوق

لا إيحاء يقيد الحرمان

عذاب ينجلي في يقظة

يرسم حلما جديدا على الجدران

*********

نعم سيدتي

يبقى الحلم مُسَكن الآلام

وقت الضجيج والطوفان

لا يشفي عليلا

ولا بلسم للجراح

آه من إحساس بلا أجنحة للطيران

شفتاك سيدتي شهد

ألوذ إليهما بعد الظمأ

ومن غيري ظمآن …؟

جيدك المرمري

قلادة من حروفي

مرصعة باللؤلؤ والمرجان

دوائر نهداك حينما المسهما

تعصران نبيذ من سكر

كأني بهما سكران

فلا صحوة ولا غفوة

بينهما تتلظى النيران

*********

جسدك المعنى سيدتي

يطرب فرحا، يميل، يرقص

فما أجمل الميلان

وتارة تنحني كالسنابل الناضجة

تقبل الأرض بعد صفاء الريان

وحينما أحاول الهرب

تمسكني قدميك

كأنهما قيد سجان

فأغرق بلا نجاده

وأبحر بين علاك وأدناك

كأني بين بحرين بلا شطآن

ملكة أنت، تنفسي

اهتز عرشك بعد الطوفان

ادخلي على الملك

فهو يطرق أبوابك

ما أجمل أن يلتقي الملكان

فيكون الوصال حلما

لا هو من إنس

ولا هو من جان

 

عصمت دوسكي

 

عن waha alfikir

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

آباء وأبناء في الشعر العربي/ بقلم: زيد الطهراوي

            آباء وأبناء في الشعر العربي/ بقلم: ...

طيفك والليل/ بقلم: عصمت شاهين دوسكي

                    طيفك والليل ...

عرافة يونانية/ بقلم: بسمة مرواني

                        ...

{88}مُعَلَّقَةُ الْحَبِيبَاتْ/ بقلم: محسن عبد المعطي محمد عبد ربه

                        ...

قراءة في ديوان ” أصداف في بحر الهوى” للشاعر خيري السيد النجار/بقلم -صابر حجازي

قراءة في ديوان ” أصداف في بحر الهوى” للشاعر خيري السيد النجار ...

أقلم أظافر الحزن/ بقلم: رنيم أبو خضير

أقلم أظافر الحزن/ بقلم: رنيم أبو خضير ــــــــــــــــــــــ أقلم أظافر الحزن لما ...

نصوص شعرية في الفيديو للشاعرة أميمة يوسف …مهرجان الجاكرندا الشعري الأول بـ عمان ـ الأردن

نصوص شعرية في الفيديو للشاعرة أميمة يوسف، مهرجان الجاكرندا الشعري الأول ــــــــــــــــــــــــــــــــــ ...

مَلَامِحِي مُفَخَّخَةٌ .. بِمَوَاعِيدَ مَوْقُوتَة!/ بقلم: آمال عوّاد رضوان

                      مَلَامِحِي ...