الرئيسية / خواطر ونصوص شعرية / في المعتقل/ بقلم: سناء الداوود

في المعتقل/ بقلم: سناء الداوود

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

في المعتقل/ بقلم: سناء الداوود

خاطرة …

ـــــــــــــــــــــــــــــ

يقول السجين:

الجسد المصلوب يدمن صدأ المسامير

الممتزج في دمه.

والروح المشاغبة تهيم ليلًا.

كيف يجرؤ الصبح على الشروق؟

بينما تئن المسامير في حداد أزلي.

 

لكن الإيمان ببذرة الحياة، يهب الروح للصدأ

وقد ينجب أصابعًا ترتل على الكمان.

وربما ينهض برعم من غباره ليراقص البيانو.

لا تخف أيها القلب المسكين.

ما عاد الصدأ موجعًا.

 

حتى اللوحة تعلق بمسمار على جدار لتعرض سحرها…

تعال أيها الجدار؛ أسند عليك جسدي وأمنياتي.

*    *          *      *

 

تقول السجينة:

نسيت تاريخ دخولي لزنزانتي

هنا صارت حياتي حديقة.

 

أمضيت سهرات ممتلئة بالفرو تقاسمت الحزن

الحقد، الرقص والضجر مع الجدران.

وبالتأكيد تشاركنا الحب.

 

اعتدت التصبيح على آثار من رحلوا

أتلمس خربشاتهم وأسقيها كَحوض أقحوان.

زرعت كل بقعة متاحة من الأرض.

أي بذرة خضراء تكفي.

 

إن زارتني حبال من ضوء الشمس كنت سعيدة.

وإن صادفت زهرة برية على نافذتي كنت سعيدة.

 

إنه الحب، ذلك السجين في الزنزانة المجاورة

جاري الصدوق، حيث يسند القلب ظهره المحني عليه ويبتسم!

 

سناء الداوود

عن waha alfikir

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

آباء وأبناء في الشعر العربي/ بقلم: زيد الطهراوي

            آباء وأبناء في الشعر العربي/ بقلم: ...

طيفك والليل/ بقلم: عصمت شاهين دوسكي

                    طيفك والليل ...

عرافة يونانية/ بقلم: بسمة مرواني

                        ...

{88}مُعَلَّقَةُ الْحَبِيبَاتْ/ بقلم: محسن عبد المعطي محمد عبد ربه

                        ...

قراءة في ديوان ” أصداف في بحر الهوى” للشاعر خيري السيد النجار/بقلم -صابر حجازي

قراءة في ديوان ” أصداف في بحر الهوى” للشاعر خيري السيد النجار ...

أقلم أظافر الحزن/ بقلم: رنيم أبو خضير

أقلم أظافر الحزن/ بقلم: رنيم أبو خضير ــــــــــــــــــــــ أقلم أظافر الحزن لما ...

نصوص شعرية في الفيديو للشاعرة أميمة يوسف …مهرجان الجاكرندا الشعري الأول بـ عمان ـ الأردن

نصوص شعرية في الفيديو للشاعرة أميمة يوسف، مهرجان الجاكرندا الشعري الأول ــــــــــــــــــــــــــــــــــ ...

مَلَامِحِي مُفَخَّخَةٌ .. بِمَوَاعِيدَ مَوْقُوتَة!/ بقلم: آمال عوّاد رضوان

                      مَلَامِحِي ...